أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | أسقف يولا: “إذا لم يساعدنا العالم، سيتم القضاء على مسيحيي نيجيريا”
أسقف يولا: “إذا لم يساعدنا العالم، سيتم القضاء على مسيحيي نيجيريا”
علم نيجيريا

أسقف يولا: “إذا لم يساعدنا العالم، سيتم القضاء على مسيحيي نيجيريا”

هناك مجزرة تجري تحت غطاء مخزي من الصمت في نيجيريا منذ 2009. ترتبط المجزرة بجماعة إرهابية تعرف باسم بوكو حرام (ومعناها الحرفي: “التربية الغربية حرام”). أما اسم الجماعة الرسمي فهو “جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد”. هذه الجماعة الوحشية تأسست في عام 2002 في مايدوغوري، في شمال نيجيريا، على يد المتطرف محمد يوسف.

تشير الإحصاءات إلى أعداد مأساوية، فقد أدت الاعتداءات الإرهابية في الأعوام الماضية إلى مقتل ما يزيد على 20 ألف مدني بين مسلمين ومسيحيين. وكان الكثير من هذه الاعتداءات على المسيحيين خلال صلواتهم وخلال قداديس الأحد. وفقط في القسم الأول من هذا العام، قتل مجرمو بوكو حرام 2053 مدنيًا في نحو 95 اعتداءً، وذلك تبعًا لتقرير مفصل قدمه موقع allafrica.com.

تدفع المخاوف من بطش المجرمين التكفيريين الناس للفرار، تمامًا كما يجري بوجه مجرمي داعش، ولذلك فهناك الكثير من القرى المهجورة بدرب الإرهابيين. يشرح الأب مايكل والش، وهو مرسل من رهبنة القديس أغسطينوس يخدم في نيجيريا منذ 18 سنة، أنه من غير الممكن التفكير بقيام مقاومة شعبية بوجه بوكو حرام، فعصابات بوكو حرام تتمتع بتدريب مزمن ولديها أسلحة متطورة تفوق حتى تطور أسلحة الجيش النيجيري، بينما الشعب بمعظمه أعزل وغير مسلح.

في هذا الحديث يشرح لنا المطران ستيفن دامي مامزا، أسقف مدينة يولا، ما يجري حاليًا في البلاد، ويوضح لنا خطر ما يجري. فلسنا حاله يقول: “إذا لم يساعدنا أحد، سيتم القضاء على مسيحيي نيجيريا بالكامل”.

*

هناك صمت محزن حول ما يجري في نيجيريا. ربما لأن هناك حروب تأتي بمردود أكبر في مناطق أخرى من العالم! هلا شرحت لنا ما يجري؟

إن الوضع في شمال شرق نيجيريا حزين جدًا، وخصوصًا في جنوب محافظة بورنو، وشمال أداماوا. فهذه المناطق ذات الغالبية المسيحية قد تمت السيطرة عليها من قِبل أعضاء بوكو حرام بما في ذلك بلدتي الأم، باذا. المحظوظون الذين تمكنوا من الفرار هم مشردون الآن في الجبال، بينما من بقي فقد قُتل بوحشية على يد الإسلاميين. وفُرض الدين الإسلامي على من تبقى.

الأشخاص المحاصرون في الجبال هم بلا طعام وبلا ماء للشرب منذ أسابيع وهم يموتون جوعًا وعطشًا. هرب الكثير منهم ووصلوا إلى يولا. كل رعايا يولا هي مليئة الآن باللاجئين. في كاتدرايئتي وحدها هناك 5000 شخص مسجّل. هؤلاء الأشخاص هم بحاجة لمساعدات أولية ضرورية لبقائهم على قيد الحياة.

ما هو مقدار الخطر الذي يواجهه المسيحيون إذًا؟

هو الخطر الأقصى. فإن لم يحظوا بمساعدة، فهم في خطر الزوال.

لماذا ليس هناك مقاومة محلية ورسمية تُذكر بوجه بوكوحرام؟

لأن ما من معونة دولية للجماعة المحلية. والجيش النيجيري لا يعالج المسألة بجدية، بل نراه يهرب أمام هجمات بوكو حرام.

هل بوكو حرام مرتبط بما يعرف بالخلافة الإسلامية (في العراق وسوريا)؟ وبكلمات أخرى، هل داعش هي وراء النمو السريع في نفوذ وقوة بوكو حرام؟

شخصيًا لا أعرف من يقوم بتمويل بوكو حرام. فعلى ما يبدو الجماعة الإرهابية تتلقى التمويل من مصادر داخلية ودولية في آن.

ما هو النداء الذي تودون توجيهه إلى الجماعة الدولية؟ كيف يمكن للدول أن تساعد نيجريا؟

ندائي وطلبي إلى العالم أجمع في هذا الوضع هو التحرك لمساعدتنا قبل أن يتم القضاء علينا بالكلية. فالجيش النيجيري عاجز عن ضبط الوضع بمفرده. نحن بحاجة إلى مساعدة مادية وغذائية للمشردين الكثر. فالناس تموت جوعًا وعطشًا وبسبب الأمراض.

د. روبير شعيب / زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).