أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | أغرب عادات الاحتفال بالفصح حول العالم
أغرب عادات الاحتفال بالفصح حول العالم
بيض الفصح

أغرب عادات الاحتفال بالفصح حول العالم

دَخلنا الأسبوع الأخير من زمن الصوم الذي يتكلّل بقيامة السيّد المسيح من بين الأموات. غير أنَّ الاحتفالات بهذا العيد تختلف من بلد إلى آخر ومن حضارة إلى أخرى.

ينشغل الناس في عيد الفصح بالزينة وتلوين البيض المسلوق والدخول في مباريات لربح أكبر عدد منها. وعلى غرار كلّ الأعياد والتقاليد، يُعيِّد كلّ بلد على طريقته الخاصّة.

إليك أبرز التقاليد والعادات في عيد الفصح، والتي جَمعناها من حول العالم:

1- الولايات المُتّحدة… بيض وحلوى

بالنسبة إلى الأطفال الأميركيّين، فإنّ الفصح رمزٌ للبيض والحلوى التي يتلقّونها من الأرنب في هذا اليوم المُمَيّز من السنة. وقد أتى المُهاجرون الألمان بهذه التقاليد معهم سنة 1700م، اعتقاداً منهم أنَّ الأرانب والبيض رَمزٌ من رموز الخصوبة والحياة.

2- فنلندا… تسوُّل ومحاربة السحر

في عيد الفصح، يتسوّل أطفال البلدان الاسكندينافيّة في الشوارع، واضعينَ أقنعة غريبة على وجوههم وأوشحة كبيرة على رؤوسهم، حاملينَ العصيّ الكبيرة وباقات الصفصاف. وفي بعض أنحاء غرب فنلندا، يُشعل الناس النيران في أحد الفصح، اعتقاداً منهم أنَّ لهَب النار يُحارب السحر السلبي الذي يُخيّم على الأجواء بين الجمعة العظيمة وأحد الفصح.

3- بولندا… تراشقٌ بالماء

التراشق بالماء تقليدٌ يُمارسه البولنديّون في عيد الفصح ويُسمّى Smingus-Dyngus. وفي إثنين الفصح، يتراشق الفتية بالماء أو بأيّ شيء آخر يكون في مُتناول أياديهم. وتقول الأسطورة إنَّ العازبات اللواتي يُرشقنَ بالماء في عيد الفصح يتزوّجن في السنة نفسها. ويعود هذا التقليد إلى عام 966 م، أي إلى ذكرى معموديّة أمير بولندا Mieszko في إثنين الفصح.

4- جنوب فرنسا… عِجَّة ضخمة

وإذا صودِفَ أن كُنتِ في جنوب فرنسا خلال عيد الفصح، فستنالين فرصة تذوّق العجّة العملاقة التي تُقدَّم في ساحة المدينة. وهذه العجّة عملاقة، إذ إنّها تُصنَع من أكثر من 4500 بيضة وتُطعم زهاء ألف شخص. ويعود هذا التقليد إلى زمن نابوليون، حيث كان يُسافر برفقة جنوده عبر جنوب فرنسا، وتوقّفوا في بلدة صغيرة وتناولوا العجّة. وقد أعجبوا بطعمها اللذيذ، فأمَرَ نابوليون أهل المدينة بجمع البيض وإعداد عجّة عملاقة لجنوده.

5- اليونان… رمي الأواني

في صباح عيد الفصح، أي السبت المقدّس، يُمارس اليونانيّون في جزيرة كورفو تقليداً مُميّزاً يُعرف بالـ»Pot Throwing» أي «رمي الوعاء». وفي هذا اليوم، يرمي الناس الأواني والمقالي والخزف عبر النوافذ. ويقول البعض إنَّ هذا التقليد يعود إلى زمن البنادقة الذين كانوا يرمون كلّ أغراضهم القديمة عشيّة رأس السنة. لكنّ البعض يؤمن بأنَّ رمي الأواني يعني استقبال الربيع والترحيب به وبالمحاصيل التي ستوضَع في الصحون الجديدة.

6- النروج… وقصص الرعب

عيد الفصح هو بالنسبة إلى النروجيّين مُناسبةً خاصّة لقراءة قصص الجرائم التي تُنشَر في هذه المناسبة وتُعرَف بالـ Paaskekrimmen، أي «روايات الرعب في عيد الفصح». وبدأ هذا التقليد في النروج عام 1923، حيث سَوَّق أحد الكُتّاب رواية رعب جديدة على صفحات الصُحف، وكان الإعلان يُشبه الأخبار العاديّة، إلى حَدّ أنّ أحداً من القرّاء لم يعلم بأنّها كانت إعلاناً ترويجيّاً للرواية.

7- روما… بركة البابا

في روما، يُحيي البابا فرنسيس الأوَّل في الجمعة العظيمة ذكرى الـVia Crucis أو درب الصليب في الكولوسيوم: صليب ضخم مع مشاعل على الجانب تضيء السماء في 14 محطة للصليب موصوفة بلغات عدّة. وفي سبت النور وأحد الفصح، يحتفل البابا بالذبيحة الإلهيّة مع آلاف المؤمنين. ويتجمع المؤمنون في ساحة القدّيس بطرس، لِنَيل البركة الباباويّة.

8- تشيكيا وسلوفاكيا… وضرب النساء

هل ترغبين في السفر إلى بلدان أوروبا الشرقيّة في مناسبة عيد الفصح؟ عليكِ الحذر إذاً! ففي هذه البلدان يكتسب العيد نكهة خاصّةًَ ويتّبع الناس تقليداً غريباً، حيث يضرب الرجال نساءهم بعيدان الصفصاف المصنوعة يدويّاً والمُزيّنة بالشرائط. وبحسب الأسطورة، فإنّ شجرة الصفصاف هي أوّل شجرة تتفتّح في الربيع، وبالتالي تنقل أغصانها الخصوبة والحيويّة إلى النساء. يذكر أنَّ ضرب النساء يكون للتسلية وليس المقصود منه التسبُّب بالألم.

9- فيرجيس إسبانيا… ورقصة الموت

في وسط مدينة فيرجيس الإسبانيّة، يؤدّي الإسبانيّون يوم الخميس المقدّس رقصة تقليدية تسمّى «dansa de la mort» أو «رقصة الموت». ويجوب الناس الشوارع بملابس تنكّرية غالباً ما تكون عبارة عن هياكل عظميّة مخيفة تحمل صناديق من الرماد. وتبدأ الرقصة في منتصف الليل وتستمرّ ثلاث ساعات.

10- واشنطن… ومجموعة نشاطات

منذ 130 عاماً، يستضيف البيت الأبيض بيضة عيد الفصح في حديقته الجنوبية، وهو احتفال تقليدي مميز يحتفل به سُكّان واشنطن. ويقتضي الاحتفال نقلَ البيض المسلوق والملوّن بملعقة كبيرة، ولكن اليوم أصبح يضمّ نشاطات ترفيهية أخرى، مثل الاستماع الى الفرق الموسيقيّة المختلفة ومطاردة البيض، والاستمتاع بممارسة الرياضة أو الحرف اليدويّة. وتحمل احتفالات هذا العام عنوان «Ready, Set, Go»، وتستهدف التوعية إلى أهمّية الصحة والعافية، وتتضمّن نشاطات تحضّ الأطفال على عيش حياة صحّية ونشيطة.

11- هنغاريا… والقُبلات

في هنغاريا، يُمارس السكّان تقليداً شعبيّاً في إثنين الفصح، يُعرف بالـ»Ducking Monday» ويقتضي رشّ المياه المعطّرة على الآخرين. ويرشّ الرجال المياه المعطرة أو العطور على النساء بلطف، ويُصبّون المياه على رؤوسهنّ. ولكن اليوم، ستبدلوا الاوعية الكبيرة والمياه المعطرة بزجاجات العطور والكولونيا التي يرشونها على النساء، طالبين منهنّ القُبل. يمارس الهنغاريون هذا التقليد لإيمانهم بأنَّ المياه تطهّر وتضمّد الجروح وتحفّز الخصوبة أيضاً.

إليسار حبيب / الجمهورية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).