أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | أين نحن من “شغف كونغار” بتحقيق الوحدة؟ (2)
أين نحن من “شغف كونغار” بتحقيق الوحدة؟ (2)
كنيسة كاثوليكية في إنكلترا

أين نحن من “شغف كونغار” بتحقيق الوحدة؟ (2)

كنا قد بدأنا يوم أمس بعرض مقالة للاهوتي الإكليزيولوجيا الدومينيكاني إيف ماري كونغار لمناسبة أسبوع الوحدة بين الكنائس. واليوم نتابع مع الداعم للحركة المسكونية في الفترة التي تلت مباشرة الحرب العالمية الثانية حين كانت الكنيسة في فرنسا تشهد مبادرات رعوية جديدة. عندئذٍ انكبّ كونغار من جديد على الكتابة والتعليم والبحث. وفي العام 1950، أصدر ما كان يُعتبَر بالعمل الأهم بعنوان “صح وخطأ إصلاح في الكنيسة” وفيه ركّز على الإصلاح الحقيقي الذي يجب أن تتصف به “أولوية المحبة”. وكان يطّلع إليه الكاردينال أنجيلو رونكالي الذي أصبح فيما بعد يُعرف بالبابا يوحنا الثالث والعشرين ودعا الى انعقاد مجلس لتجديد الكنيسة وإصلاحها.

وهنا سادت عقلية الشكّ تجاه “اللاهوت الجديد” الذي كان منتشرًا في الفاتيكان. أصدر البابا بيوس الثاني عشر رسالة بابوية بعنوان الجنس البشري حذّر فيها من الانحرافات اللاهوتية وأُحكم الطوق حول عنق اللاهوتيين الدومينيكان ومن بينهم كونغار الذي مُنع من نشر كتابه. وقال كونغار في هذا الصدد: “منذ بداية العام 1947 حتى أواخر العام 1956 لم أعرف شيئًا سوى سلسلة من التنديدات والتهديدات والتحذيرات والتدابير المقيّدة”.

ساهم رئيس أساقفة ستراسبورغ جان فيبير بإرجاع كونغار الى فرنسا وتحوّل بيته فيما بعد إلى دير للدومينيكان في ستراسبورغ. في صيف 1960، علم كونغار عند تصفّحه الجريدة بأنه قد تعيّن مستشارًا للجنة التحضيرية للمجلس المسكوني الذي تمّ الإعلان عنه مؤخرًا. كان يملك كونغار تأثيرًا على المخططات التحضيرية وتبيّن أنه تسيطر على اللجنة فئة تعتبر نفسها بأنها تعيد طرح تعليم البابا بشكل حديث.

في البداية، كان كونغار متشائمًا متخوّفًا من أن يقع المجلس فريسة كوريا تبحث عن السيطرة على العملية كلها. إنما ما لبث أن هدأ كونغار وتفاءل بالخير في خلال الدورة الأولى عندما تصرّف الأساقفة بشكل حاسم من أجل تحمّل مسؤولية المجلس.

تحفّظ كونغار كثيرًا عن عدم ذكر رأيه بالمشاركين في المجمع. وحده رئيس أساقفة كراكوفيا، البابا يوحنا بولس الثاني المستقبلي، كان ينظر إليه كونغار بطريقة جد إيجابية مشيرًا الى أنه يتحلّى “بقوة نبوية”. في الواقع، إنّ نظرة كونغار للكنيسة قد تبنّاها كثيرًا المجمع الفاتيكاني الثاني واضطلع بدور بالغ الأهمية في مراجعة الوثائق المجمعية بما فيها الدساتير حول الكنيسة والوحي؛ دستور الكنيسة في العالم المعاصر؛ المراسيم حول الحركة المسكونية والبعثات وخدمة وحياة الكهنة؛ هذا بالإضافة الى الإعلانات المتمحورة حول الديانات غير المسيحية والحرية الدينية.

قضى كونغار السنوات الأخيرة من حياته يتلقّى العناية التمريضية وقال في الفترة الأخيرة من حياته: “منسحبًا من الحياة العملية والنشيطة، أنا موحّد بالجسد السريّ للرب يسوع الذي لم أكفّ عن التحدّث عنه يومًا. أنا متّحد به ليل نهار، من خلال صلاة من تلقّى حصّته من العذاب. لدي وعي كبير لأبعاد الجسد السري. من خلال الروح القدس وفيه أنا حاضر لخاصّته الذين أعرفهم ومن لا أعرفهم. يبدو جليًا أنّ الحركة المسكونية تلعب دورًا في ذلك. إنها الشفاعة والتعزية والشكر بحسب مشيئة الرب.

Zenit

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys