أختر اللغة
الرئيسية | إنجيل اليوم: “إِحْذَرُوا لأَنْفُسِكُم لِئَلاَّ تَثْقُلَ قُلُوبُكُم في الخَلاعَة، وَالسُّكْر…”
إنجيل اليوم: “إِحْذَرُوا لأَنْفُسِكُم لِئَلاَّ تَثْقُلَ قُلُوبُكُم في الخَلاعَة، وَالسُّكْر…”
الانجيل المقدس

إنجيل اليوم: “إِحْذَرُوا لأَنْفُسِكُم لِئَلاَّ تَثْقُلَ قُلُوبُكُم في الخَلاعَة، وَالسُّكْر…”

إنجيل القدّيس لوقا ‪.38 – 34 : 21‬

قالَ الربُّ يَسوع: «إِحْذَرُوا لأَنْفُسِكُم لِئَلاَّ تَثْقُلَ قُلُوبُكُم في الخَلاعَة، وَالسُّكْر، وَهُمُومِ الحَيَاة، فَيُفَاجِئَكُم ذلِكَ اليَوم؛
لأَنَّهُ سَيُطْبِقُ مِثْلَ الفَخِّ عَلى جَمِيعِ المُقِيمِينَ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ كُلِّهَا.
فٱسْهَرُوا في كُلِّ وَقْتٍ مُصَلِّينَ لِكَي تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَهْرُبُوا مِنْ كُلِّ هذِهِ الأُمُورِ المُزْمِعَةِ أَنْ تَحْدُث، وَتَقِفُوا أَمَامَ ٱبْنِ الإِنْسَان».
وكانَ يَسُوعُ هفي النَّهَارِ يُعَلِّمُ في الهَيْكَل، وَفي اللَّيْلِ يَخْرُجُ وَيَبِيتُ في الجَبَلِ المَعْرُوفِ بِجَبَلِ الزَّيْتُون.
وكانَ الشَّعْبُ كُلُّه يَأْتِي إِلَيْهِ عِنْدَ الفَجْرِ في الهَيْكَلِ لِيَسْتَمِعَ إِلَيْه.

التأمل: “إِحْذَرُوا لأَنْفُسِكُم لِئَلاَّ تَثْقُلَ قُلُوبُكُم في الخَلاعَة، وَالسُّكْر…”

كل الكائنات الحية لديها آلية دفاع عن نفسها تقيها شر الكائنات الاخرى، ولديها غريزة البقاء تعرف من خلالها الهروب من الخطر والوقاية من السموم القاتلة المنتشرة في البيئة الطبيعية.
والمعروف أن الإنسان هو الأذكى بين كل الكائنات، فهو يتمتع بذكاءٍ حاد ومتفوق استطاع من خلاله إخضاع العالم لإرادته ومصلحته وتحويل البيئة المعادية الى بيئة موالية له.
وبالرغم من كل الإنجازات الكبيرة والهائلة التي حققها الانسان خدمة له ولرفاهيته وحمايته وتحقيق راحته، إلا أنه ينزلق بسهولة الى الخلاعة، ويستسلم بسهولة للسكر والإدمان، ويخضع بسهولة لهموم الحياة…
في وقت شدته والحكم عليه بالموت، يوصينا يسوع أن نهرب من كل سبب خطيئة، وما يستطيع تدمير حياتنا تدريجياً..
يهرب الانسان من الخطر الفوري والمباشر وقد اخترع الأسلحة المتنوعة لحماية نفسه من أخطار الحيوانات المفترسة والسامة ومن أخطار البشر على حياته. ولكنه لم يستطع حتى الان تطوير آليات دفاع لحماية نفسه من شر الخطيئة…
السبب في ذلك يعود الى أن الخطيئة لا تؤدي الى موت الانسان فوراً، لذلك لا يخافها… لن يموت مباشرة اذا سلك طريق الخلاعة، أو السكر أو الخضوع لهموم وضغوط الحياة اليومية.
كلنا يعرف مدى الاذى الذي تسببه الخيانات وقلة الأمانة بين الازواج والاصدقاء والزملاء … كلنا يعرف أن الخطيئة تدمر الحياة أكثر من الحروب، وأن خسائرها تفوق خسائر كل الكوارث والزلازل والأوبئة والحروب والامراض على مر العصور. كلنا يعلم أن الشهوة تلد الخطيئة والخطيئة تلد الموت ولو بعد حين…
أعطنا يا رب قوة الإرادة كي نستعمل حريتنا لخيرنا الشخصي وخير من وضعتهم على طريقنا. أعطنا أن نهرب من الخطيئة كما نهرب من وحوش الارض، أعطنا أن نحتمي منها كما نحتمي من أشد أعدائنا فتكاً وإجراماً، لأن لك الملك والقوة والقدرة والمجد الى أبد الآبدين. آمين.
أليتيا

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).