شريط الأحداث
أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | “إهدنيات” في انطلاقته “يد تبدع الجمال” ماجدة الرومي تغنّي الحب والوطن
“إهدنيات” في انطلاقته “يد تبدع الجمال” ماجدة الرومي تغنّي الحب والوطن
مهرجان إهدنيات الدولي

“إهدنيات” في انطلاقته “يد تبدع الجمال” ماجدة الرومي تغنّي الحب والوطن

“بلادي أنا ولبنان عهد.. ليس أرزاً ولا جبالاً ولا ماء.. وطني الحب ليس في الحب حقد”. بكلمات الشاعر الراحل سعيد عقل افتتحت السيدة ماجدة الرومي مهرجان “إهدنيات” الدولي، رسالة حب وسلام من إهدن إلى لبنان. إهدن، التي وصفتها الرومي بأنها “صلب المجد والكرامة… كل حبّة تراب في إهدن تحمل الكرامة، البطولة والشهادة.. ونستطيع أن نقول إنها الأرض المقدسة وأرض السيدة العذراء”.

بفستانها الأبيض المطرز اعتلت الرومي مسرح إهدنيات، الواقع في وسط مشهد طبيعي أخّاذ، لتحيي أمسية ساحرة وزاخرة بالمشاعر الوطنية المرهفة. “يد تبدع الجمال” والسحر على مسرح في وسط طبيعة جبلية شامخة وتصوره بأسمى حلله.
برقة وحنو عانقت الحضور بصوتها وعينيها. رحّبت برئيس تيار “المردة” النائب سليمان فرنجية ومؤسسة مهرجان “إهدنيات” ريما فرنجية وبكل الحاضرين لتعدهم بـ “سهرة حلوة على رغم كل ما جرى ويجري في لبنان والعالم”.
ومن “بلادي أنا” انتقلت إلى “عندما تتوحد الدنيا”، أغنية أخرى جدّدت فيها تأكيدها الرسالة من الاحتفال، الذي شاركها فيه قائد الأوركسترا المايسترو لبنان بعلبكي بالإضافة إلى أكثر من 50 عازفاً.
غنّت “غمّض عينيك”، “عم يسألوني عليك الناس”، “غنّي للحب”، “أحبّك جداً”، “على قلبي ملك” ومن بعدها “عم بحلمك يا حلم يا لبنان”، “ما رح أزعل عشي”، “حبيبي”، “اعتزلت الغرام”؛ ثم “نشيد الحب” لجبران خليل جبران.
غنّت الحب وانتقلت الرومي بجمهورها إلى أغانيها القديمة: “كلمات”، “ما حدا بيعبي مطرحك بقلبي”، “وداع”، “يا سنيني لا تنسيني”، “خدني حبيبي عالهنا”.
ولميخائيل نعيمة غنّت “أخي” في تحية لشهداء الحرب اللبنانية. وصدحت كلمات نعيمة بصوتها رسالة سلام ومحبة وأخوة: “اركع صامتاً مثلي بقلب خاشع دام لنبكي حظ قتلانا”؛ ثم رنّمت بخشوع “يا نبع المحبة” لترتفع صلوات الحاضرين فتكون “عين يسوع عوطننا بالإيام الصعبة” لأن “الثورة تولد من رحم الأحزان”.
للبنان ولكبار الفنانين اللبنانيين تحية ختامية. من زكي ناصيف، وديع الصافي، سميرة توفيق وغيرهم، بمشاركة أكثر من 45 راقصاً والكورال الخاص بالفنانة المؤلف من 25 شخصاً.
زرعنا أرضك يا بلادي، زينوا الساحة، وغيرها من الأغاني، راجع يتعمر لبنان، الأغنية الختامية على وقع الدبكة والأعلام اللبنانية، وعد وأمل في نهاية الحفلة بوطن يواجه كل الصعاب بكل طاقاته.
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys