أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | اختتام أعمال المنتدى الدولي الثاني حول الاقتصاد الذي نظمه مجمع معاهد الحياة المكرسة وجمعيات الحياة الرسولية
اختتام أعمال المنتدى الدولي الثاني حول الاقتصاد الذي نظمه مجمع معاهد الحياة المكرسة وجمعيات الحياة الرسولية
اختتام أعمال المنتدى الدولي الثاني حول الاقتصاد الذي نظمه مجمع معاهد الحياة المكرسة وجمعيات الحياة الرسولية

اختتام أعمال المنتدى الدولي الثاني حول الاقتصاد الذي نظمه مجمع معاهد الحياة المكرسة وجمعيات الحياة الرسولية

اختُتمت في الفاتيكان أعمال المنتدى الدولي الثاني حول الاقتصاد الذي نظمه مجمع معاهد الحياة المكرسة وجمعيات الحياة الرسولية في جامعة أنتونيانوم الحبرية بروما. وللمناسبة ألقى رئيس المجمع المذكور الكاردينال جواو براز دي أفيز خطابا سلط فيه الضوء على دروب جديدة للرجاء التي انفتحت أمام الرجال والنساء المكرسين كثمرة لسنة الحياة المكرسة. وأكد نيافته أن الرجاء الذي نتحدث عنه اليوم لا يرتكز إلى الأرقام والأعمال بل إلى الرب الذي وضعنا ثقتنا به والذي لا يعجز عن أي شيء.
من بين المشاركين في الأعمال الأخت نيكلا سبيتزاتي نائبة أمين سر المجمع المذكور التي أكدت من جهتها أن الشخص المكرس يشعر بالحاجة الملحة إلى التخلي عن المقتنيات كي يتمكن من تكريس ذاته للرب وتكون حياته خصبة. واعتبرت أن النشاط الاقتصادي للجمعيات الرهبانية يجب أن يتمحور حول عملية الأنسنة، كي يدرك الإنسان تماما مكانته في الكون والرسالة التي دعي إلى القيام بها. واعتبرت الأخت سبيتزاتي أن الراهب لا يمكنه أن يكرس ذاته لأعمال العدالة الاجتماعية وللتخفيف من معاناة الفقراء والمحتاجين إن لم يختبر الفقر بنفسه، لأن عيش حالة الفقر، فرديا وجماعيا، يساعد الشخص المكرس على الاقتراب أكثر من المحتاجين.
أما أمين سر مجمع معاهد الحياة المكرسة وجمعيات الحياة الرسولية رئيس الأساقفة خوسيه رودريغيز كاربالو فشدد من جهته على أهمية الأمانة للكاريزما مع العيش بفقر واستخدام الموارد المتاحة استنادا إلى الغايات المحددة لها. هذا وتجدر الإشارة إلى أن البابا فرنسيس بعث برسالة إلى المشاركين في هذا المنتدى يوم السبت الفائت متحدثا عن الكاريزما في الكنيسة ولفت إلى أن الحياة المكرسة في طبيعتها علامة ونبوءة لملكوت الله لذا من الأهمية بمكان أن يتم الحفاظ على كل هذه المواهب حية كي تتمكن من التجاوب مع الأوضاع الملموسة في الأزمنة والأماكن التي يشهد فيها الرجال والنساء المكرسون لجمال اتبّاع المسيح.
إذاعة الفاتيكان

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys