أختر اللغة
الرئيسية | اختتام “المعرض المسيحي” في قاعات دير مار الياس – انطلياس
اختتام “المعرض المسيحي” في قاعات دير مار الياس – انطلياس
اختتام المعرض وقطع قالب الحلوى بالمناسبة

اختتام “المعرض المسيحي” في قاعات دير مار الياس – انطلياس

تكريم الرسام الكاريكاتوري ستافرو وتوزيع دروع تقديرية

معرض العام المقبل : شمولية بآفاق متنوعة قلَّ نظيرها

اختتم الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة – لبنان (ucipliban) المعرض المسيحي الخامس عشر الذي نظمه في قاعات دير مار الياس – انطلياس بعدما قدّم على مدى عشرة أيام نشاطات متنوعة من محاضرات علمية وأكاديمية، لقاءات لتوجيه الشباب نحو الاختصاصات التي يحتاجها سوق العمل إن في القطاع العام أو الخاص،أمسيات شعرية وموسيقية، تكريم ذوي احتياجات خاصة وطلاب مبدعين في مجالات متنوعة (الرسم، الغناء، الموسيقى، الشعر… المسرح)، وندوات اعلامية وتكريم شخصيات رحلت وتركت وراءها إرث فكري وثقافي ووطني أمثال الرسام الكاريكاتوري ستافرو جبرا الذي كرّمه الاتحاد وفاءً لعطاءاته وابداعاته .

تكريم ستافرو: حاضر برسوماته

في احتفال تكريم ستافرو جبرا، ألقت الاعلامية لارا سعد مراد كلمة جاء فيها:”  فجأة غاب،ترجّل عن صهوة الريشة، أطفأ آلة التصويرلملم الألوان، وقلم الرصاص وحلّق نحو المدى الأوسع.استعجل الرحيل، ترك صوره ورسوماته في عهدة التاريخ، فاجأ الجميع بسرعة الرحيل، ولكن هذا هو ستافرو جبرا…إنه ستافرو المستعجل دائما، اللاهث دوما وراء اللقطة، يحبسها في صورة أو رسم أو كاريكاتور، لتخلد إلى جانب أخواتها “لمعات” ستافرو جبرا… وما أكثرها. إنه ستافرو جبرا، المستعجل دائما، لأن اليوم بساعاته الأربعة والعشرين لا تكفيه لأن الثواني لا تكفي المبدعين، ولأنّ الإبداع لا يسكن الوقت ولا يعترف بالساعة والدقيقة والثانية…”

وتحدث رئيس الاتحاد الأب طوني خضره عن مدى اسهامات ستافرو جبرا في المعارض السابقة ، بحيث “انه عمود من أعمدة المعرض، يشارك ويضع رسومات له وكنا نطلب منه القليل يأتينا بالكثير. ستافرو فنان والفنان لا يموت، والكبار لا يرحلوا”. وتوجه الى ستافرو قائلاً:”نشكرك ستافرو على حضورك وأنت حاضر معنا هذا العام برسوماتك ، سنكمل رسالتك وسنحقق ما كنت تحلم بتحقيقه”.

وشكرت ابنته باميلا الاتحاد على مبادرة التكريم مؤكدة أن ستافرو لم يمت و”رسالتنا بدأت الآن وسنشارك في المعارض التي ستنظم حفاظاً على وجوده وفنه وروحه وتراثه”.

وكانت شهادة حياة لصديقه رئيس تحرير مجلة الدبور الدكتور جو مكرزل التي جاءت مفعمة ومثقلة بألم الرحيل قائلاً:” من الصعوبة أن أتحدث عنه، عن شخص غير عادي، لا يحب الخطابات. عشت معه كصديق طوال 45 عاماً وكلما أدخل الى منزله أشعر بالحياة التي تنبض ابداعاً وقلقاً. إنه شخص مميز وقلبه كبير يتسع للعالم أجمع وعقله يستوعب أكثر من لبنان، عينه ترى ما لا نراه نحن، تعلمت منه، كنت أهرب من المنزل الى مكتب جريدة الدبور لأعيش معه فيرسم ويستقبل ويصنع عالمه”.

وأضاف الدكتور مكرزل”علمني ووالدي مسؤولية العمل بحيث كان ستافرو أحياناً يكتب الجريدة بخط يده كلها. هو رسام عالمي ويؤدي له الطاعة من يعرفه ، فالرسام العالمي كارل قال عنه بأنه من أكبر الرسامين في العالم. ضحكته تملأ الدنيا، لا ينام، لا يتعب، إنه فريد وهو محظوظ لأنه لم يندم على أي شيء في حياته”.  وخصّ بشهادته عائلته وزوجته التي أمّنت له الثبات ليكون مبدعاً وخلاقاً.

وشهادة حياة أيضاً من الرسام الكاريكاتوري أنطوان غانم الذي قال:”أشارك اليوم في تكريمه بختام مسيرته والمفارقة أنه هو من شارك في تكريمي في بداية مسيرتي في العام 1993، ستافرو صوّر بعدسته كبار فناني العالم وقديسيه، هو رسام عالمي وله شهرة من اسم لبنان أمثال بتهوفن  في النمسا ودافنتشي من ايطاليا. العالم في الخارج يعرفون ستافرو جبرا ويقدرون أهمية ريشته. فهو يحترم أعماله وينحت اللوحة نحتاً”. وتوجه الى ستافرو:”كن مطمئناً سنكمل الرسالة التي بدأتها وسنضوي على الخطأ وننتقد الفساد ونرسم الوجوه على حقيقتها”

وختاماً، تقرير مصور عن حياة ستافرو ثمّ قدّم الأب خضره درعاً تكريمياً تسلمته عائلة ستافرو .

وكان الاتحاد قد أقام احتفالاً لتوزيع جوائز ودروع تكريم للفائزين في مسابقات المدارس عن فئات القاء الشعر والرسم والمسرح والغناء …

وأحيّت فرقة IPSM Chamber Orchestra أمسية موسيقية بإدارة وليد جرمانوس وقيادة غارو أفيسيان وغناء المطربة منال بو ملهب، تخلل الأمسية رقص باليه لفرقة معهد IPSM من تصميم ايريتا معلوف، كا أُقيمت أيضاً أمسية شعرية لشعراء صالون العشرين الراحلين منهم سعيد عقل، نزار قباني،ميشال السبعلي،جوزيف حرب، ايليا أبو شديد، مالك طوق وحنا موسى، قرأ لهم أنطوان رعد،أنطوان جبارة،الياس زغيب، حبيب يونس، جرمانوس جرمانوس، نغم أبو شديد، جوني عنداري وجهاد جوان، وشارك فيها الأب جان جبور وجنفياف يونس في قصائد مغناة و قدمتها الأديبة رحاب الحلو.

وعندما أّسدلت الستارة بانتهاء المعرض قدّم الاتحاد دروعاً تقديرية لكل المؤسسات والجمعيات ووسائل الاعلام التي شاركت في المعرض، وقطعوا قالب الحلوى وتناولوا نخب استمرارية المعرض ،على أمل اللقاء في المعرض الذي سيُقام في العام المقبل في الفوروم دي بيروت وسيكون مميزاً بما سيطرحه من نشاطات تطال مختلف اهتمامات الشعب اللبناني إن في القطاع الأكاديمي باقامة الأبواب المفتوحة  أو في القطاع الزراعي بمشاركة التعاونيات من كل المناطق اللبنانية والقطاع الصناعي والمعرض الفني من رسم ونحت وكل ما يُسهم في بلورة الثقافة المجتمعية للانسان.

 

المكتب الاعلام

منى طوق

بريجيت أبو أنطون

عن ucip_Admin