أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | الأب دوغلاس البازي: “أنا أغفر إنما لن أنسى أبدًا!…”
الأب دوغلاس البازي: “أنا أغفر إنما لن أنسى أبدًا!…”
صلاة

الأب دوغلاس البازي: “أنا أغفر إنما لن أنسى أبدًا!…”

نتابع مع القسم الأخير من شهادة حياة الكاهن العراقي الأب دوغلاس البازي بعد أن عرضنا قسمين سابقين منها وقد وردت هذه المقالة باللغة الإنكليزية على موقع catholicherald.co.uk في 27 أيار 2016 وحاوره يومئذٍ الصحافي العراقي البريطاني روبيرت إيوان.

(…) أخبرني واحد منهم: “سنقوم بقطع رأسك ونستبدله برأس كلب. ثم سنقطع جسدك إربًا إربًا”. أمضى الأب دوغلاس البازي الكاهن العراقي طيلة فترة أسره بين أيدي خاطفيه يأكل الخبز مع الشاي البارد. وكان يستخدم الفكاهة للدفاع عن نفسه. ويقول: “إنّ أكثر ما كان يؤلمني هو الإهانات والشتائم الموجّهة إليّ أكثر من وجعي الجسدي، فكانوا يشتمونني ويشتمون أهلي وأصدقائي وعائلتي. أدركوا أنّ تلك كانت نقطة ضعفي. كنت أشعر بالغثيان عندما أسمع تلك الكلمات وحاولت أن أنسحب إلى عالمي الخاص”.

“في اليوم العاشر قال لي الخاطفون إنّ كنيستي دفعت فدية إخراجي من ذلك المكان ويمكنهم أن يفكّوا أسري. وسألني مَن كسر أنفي إن كنتُ سأسامحه على فعلته. صُدمت بحنان صوته وقلت له: “نعم، أغفر لك بالكامل”. فقال: “هل تعني ذلك من أعماق قلبك؟” أجبت: “نعم، وربما سنلتقي يومًا ونحتسي الشاي أو نتناول الغداء معًا شرط أن لا تكون يداك ملطّختين بدماء شخص آخر”.

وتابع الأب دوغلاس: “عندما توقّفت السيارة طلبوا مني أن أتوجّه مباشرة من دون النظر إلى الوراء وبأني سأجد مفاتيح سيارتي في الصندوق. بالطبع لم يكن يوجد أي سيارة. بحثت عن سيارة أجرة وأخبرت السائق بأني لا أملك المال لأدفع له. فهم الأمر عندما رأى حالتي وأوصلني إلى أقرب كنيسة وعندما رآني الأب جمال ركض نحوي وعانقني بشدّة”.

“وهنا وبعد أن عانيت الألم شعرت بالراحة. أخيرًا وبعد أن علمت أنّ أسري فُكّ أجهشت بالبكاء. في تلك الليلة، أبقيت الأضواء مشتعلة في البيت وشغّلت الراديو والتلفاز حتى أصدّق بأنّي ما زلت على قيد الحياة”.

يقول الأب دوغلاس البازي بأنه لا يكنّ أي حقد لخاطفيه. هو يعيش اليوم في عنكاوا في شمال العراق حيث بنى مخيّمًا للاجئين المسيحيين الذين هربوا من وجه الدولة الإسلامية في العراق والشام. ويقول لروبيرت إيوان الصحافي البريطاني العراقي بإنه يريد أن يعود إلى العراق من جديد وأن يقابل الرجال الذين اختطفوه.

“أنا أغفر إنما لن أنسى أبدًا. لا يمكنني أن أنسى الألم والوحدة والوجع. إنما لن أتذكّر أبدًا أن أُنزل العقاب بهم. أنا أرجو الله أن ينزع الشرّ من قلوبهم”.
Zenit

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys