أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | الاباتي نعمة ترأس قداسا في عيد القديسة اكويلينا الجبيلية: عالمنا بحاجة الى رسالتها لمنع تصحر القيم الانسانية
الاباتي نعمة ترأس قداسا في عيد القديسة اكويلينا الجبيلية: عالمنا بحاجة الى رسالتها لمنع تصحر القيم الانسانية
الاباتي نعمة ترأس قداسا في عيد القديسة اكويلينا الجبيلية: عالمنا بحاجة الى رسالتها لمنع تصحر القيم الانسانية

الاباتي نعمة ترأس قداسا في عيد القديسة اكويلينا الجبيلية: عالمنا بحاجة الى رسالتها لمنع تصحر القيم الانسانية

ترأس الرئيس العام للرهبنة اللبنانية المارونية الأباتي طنوس نعمة، قداس عيد القديسة الشهيدة أكويلينا الجبيلية في باحة كنيسة القديسة اكويلينا في جبيل، عاونه فيه أمين السر العام للرهبنة الأب كلود ندره ومجلس المدبرين العامين رئيس أنطش جبيل الأب جان بول الحاج، رئيس دير سيدة المعونات جبيل الأب ميلاد طربية، ولفيف من الآباء والكهنة وحضره رئيس بلدية جبيل زياد الحواط، رجل الاعمال عبدو العتيق، وعدد من المخاتير وحشد من المؤمنين.

بعد الإنجيل المقدس، ألقى نعمة عظة قال فيها: “هذا العيد الذي نحتفل به سنويا لنستذكر معنى الأمانة والحكمة والخدمة والعطاء لاستخلاص العبر والإتعاظ من هذه القيم وتجسيدها في سلوك حياتنا اليومية، لأن الإنسان مدعو إلى التمسك بتلك الفضائل من أجل خلاص نفسه وتأكيد محبته لله، على مثال القديسة أكويلينا العاملة في أرض الرب والناشرة لكلمته بين رفيقاتها ومعارفها”.
وأكد أن “كلمة الرب لا تمحى بل هي مستمرة إلى ما لا نهاية، وهذا ما آمنت به أكويلينا التي رفضت التخلي عن هذه المعتقدات وهذه المبادىء حتى الإستشهاد”.

وقال: “إن عالمنا اليوم هو بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى رسالة أكويلينا لمنع تصحر القيم الإنسانية والروحية والإجتماعية”.
ولفت إلى أن المحتفى بعيدها “حملت دعوة حضارة المحبة إلى العالم على غرار أجدادها الفنيقيين الذين نشروا حروف أبجدية جبيل إلى كل أصقاع الأرض”. وشدد على أن “القداسة هي التي تحمي العالم من عصف العنف الذي يضرب الأبرياء”.

ودعا المؤمنين إلى “ضرورة حمل رسالة الصلاة والقيم العائلية والثقافة المسيحية، والمحافظة على طابع بلاد جبيل المكتنز بتعاليم المحبة المستقاة من قديسيها المنتشرين ساحلا ووسطا وجردا، وتصدير تلك القيم إلى كل أنحاء العالم لكي يسوده السلام الدائم”.
وختم شاكرا “جميع الذين ساهموا من آباء وعلمانيين في إعادة حضور ونمو هذه الكنيسة في مدينة جبيل حاملة كلمة الرب والحضارة المسيحية”.

وكان سبق القداس مسيرة صلاة من “سيدة البوابة” الى الكنيسة.
وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys