أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | الاحتفال باليوم العالمي للاجئ: أكثر من 65 مليون لاجئ في العالم
الاحتفال باليوم العالمي للاجئ: أكثر من 65 مليون لاجئ في العالم
اللاجئون السوريون

الاحتفال باليوم العالمي للاجئ: أكثر من 65 مليون لاجئ في العالم

لمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للاجئ نشرت وكالة الأنباء الكاثوليكية آسيا نيوز مقالا سلطت فيه الضوء على هذه الآفة الخطيرة التي يشهدها عالمنا وقد تطرق إليها البابا فرنسيس ظهر أمس الأحد في كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي. أوردت الوكالة أنه بحسب معطيات منظمة الأمم المتحدة يُقدر عدد اللاجئين في العالم بخمسة وستين مليون وخمسمائة ألف نسمة، من بين هؤلاء طالبو اللجوء والمهجرون داخليا. وهذا هو أكبر عدد من اللاجئين يُسجل على مر التاريخ، وقد سجل ارتفاعا بواقع خمسة ملايين لاجئ قياسا مع العام الماضي.
وتشير مصادر المفوضية الأممية العليا لشؤون اللاجئين إلى أن نسبة خمسين بالمائة من هؤلاء نزحوا عن مناطق تعاني من الحروب وانعدام الاستقرار شأن سورية وأفغانستان والصومال وغيرها من الدول، كما أن نسبة ثمانين بالمائة من هؤلاء لا يقيمون في البلدان الغنية. وللمناسبة أشار مفوض الأمم المتحدة السامي للاجئين فيليبو غراندي إلى أن موجة النزوح التي تشهدها أوروبا ولّدت أجواء من كراهية الأجانب أو “الكزينوفوبيا” هذا وتؤكد مصادر المنظمة الدولية للهجرات أنه خلال العام 2015 وصل إلى أوروبا أكثر من مليون مهاجر بحرا وخمسة وثلاثين ألف آخرين قدموا برا، ومعظم هؤلاء يطمحون إلى الاستقرار في البلدان الغنية شأن ألمانيا أو السويد.
غراندي الذي قام بجولة على عدد من مناطق الشرق الأوسط لتفقد أوضاع اللاجئين والنازحين أشاد بالجهود التي بذلتها إيران إذ قدمت المأوى لأكثر من ثلاثة ملايين لاجئ أفغاني واعتبر أن ما تفعله إيران يجب أن يشكل قدوة بالنسبة للبلدان الأخرى، خصوصا فيما يتعلق بالبرامج التربوية الموجهة إلى الأطفال اللاجئين والتي تتيح لهم فرصة متابعة تحصيلهم العلمي.
وتذكّر آسيا نيوز بأن البابا فرنسيس ذكّر قبل تلاوته صلاة التبشير الملائكي يوم أمس الأحد بأن العالم يحتفل هذا الاثنين باليوم العالمي للاجئ وقال إن اللاجئين هم كباقي الناس لكن الحرب حرمتهم من السكن والعمل ومن أقربائهم وأصدقائهم. وتوجه فرنسيس إلى المؤمنين قائلا: تدعونا قصص هؤلاء ووجوههم إلى تجديد الالتزام في بناء السلام ضمن العدالة.
إذاعة الفاتيكان

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).