أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | الانتصار على الموت بقلم المطران جورج خضر
الانتصار على الموت بقلم المطران جورج خضر
المطران جورج خضر

الانتصار على الموت بقلم المطران جورج خضر

“آخر عدو يُبطل هو الموت” (١كورنثوس ١: ٢٦). كل ما يخشاه الإنسان هو ما يقربه من الموت لأنه مفطور على محبة الحياة والحياة يشعر بها دائمة فيه. لذلك يخشى ما يهددها. وكل ما يسعى اليه هو ان يبعد عنه شبح الموت. لذلك تقول المسيحية: “المسيح قام من بين الأموات ووطئ الموت بالموت”. لماذا آثر ان يذوقه ولم يكتف بإلغائه بكلمة؟ ربما كان هذا لأن ذائقة الموت عند المسيح بدت الأفصح أي الأقرب منه للإنسان. موت المخلص كان مطرح القيامة قبل ان تعلن هذه عن نفسها في اليوم الثالث. في العمق قوة القيامة كانت كامنة في الصليب. تجلت في الفصح وفي عالم المعاني يوم الجمعة العظيم كان جزءاً من الفصح ويوم الجمعة عيّد له المسيحيون في آسيا الصغرى في البدء.
نتيجة ذلك ان المؤمنين عيدوا للقيامة في أواخر القرن الأول بارتداء الثياب البيضاء في مآتمهم. الثياب السوداء اليوم نزلت الينا من النهضة الاوروبية التي كانت عودة إلى الوثنية التي لم تعرف فكرة القيامة. لذلك طقوس يوم الجمعة العظيمة ليس فيها اللون الاسود الذي استعاره مسيحيو اليوم اجتماعيا من الوثنية. هكذا كان لون الحداد في المسيحية الاولى اللون الابيض. اية عائلة تجترئ بسبب ايمانها ان تخالف العادات المألوفة بارتدائها البياض يوم الجمعة العظيمة؟ التجدد في الكنيسة يحتاج إلى جرأة كبيرة تعود بنا إلى القديم، إلى الاصول.
ونريد هنا بالقديم الثابت والثابت قيامة المسيح التي بها نضرب الموت وليس فقط هذا الذي يحل فينا في آخر العمر ولكن كل ميتة، كل سقطة، كل انحدار وتخلف. الجديد قيامة المسيح وكل قيامة في المسيح.
نحن قياميون نحاول الانتصار على الموت وعلى شبه الموت في كل محطات الحياة وجوانبها، على البيولوجية بمعناها الشامل. لذلك كان الخطأ في التصور ان المسيحية تستلذ الألم تحببا منها بآلام المسيح. الألم عند المسيح نفسه كان يحتوي عنصر الانتصار على الموت. الخطأ الشائع ان المسيحية تمجد الألم. هي تقتبل الألم الموجود في كيان الإنسان لتتخطاه. ليس في المسيحية أي استلذاذ بالألم أو أية دعوة إلى التألم. هي ترى الألم الموجود لتغلبه بفرح القيامة.
الفرح غالبا ما كان عند الأكابر ثمرة لمعاناة مرتضاة محبة بالمسيح. اذا قادك الألم إلى فرح بالرب يكون من الرب. الألم خارج إطلالته على الرب ومشاركته لآلام المخلص ليس بشيء.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys