أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | البابا فرنسيس: “إصنعوا الخير ولا “تزيّفوا” القداسة”
البابا فرنسيس: “إصنعوا الخير ولا “تزيّفوا” القداسة”
البابا فرنسيس

البابا فرنسيس: “إصنعوا الخير ولا “تزيّفوا” القداسة”

“إن كنت تصنع الخير يغفر لك الرب خطاياك بسخاء” هذا ما أكّده البابا فرنسيس في أثناء عظته الصباحية من دار القديسة مارتا مستوحيًا من قراءة للنبي أشعيا (1: 16-20) وقراءة من إنجيل القديس متى (23: 1-12) بحسب الطقس اللاتيني.

بدأ البابا بتفسير القراءة الأولى للنبي أشعيا حيث يتدخّل الله مباشرة ليطلب: “أزيلوا شرّ أفعالكم من أمام عيني. وكفوا عن الإساءة. تعلّموا الإحسان والتمسوا الإنصاف وأغيثوا المظلوم وأنصفوا اليتيم وحاموا عن الأرملة” وهنا أشار البابا في حديثه الى المسنّين المتروكين والأطفال الذين لا يقدرون أن يذهبوا الى المدرسة وكل من لا يستطيعون أن يرسموا إشارة الصليب على صدورهم. “فخلف هذا الطلب، توجد دعوة الى الارتداد”.

وأضاف: “ولكن كيف يمكنني أن أقوم بالارتداد؟ تعلّموا أن تصنعوا الخير! إنّ الارتداد هو أن نأخذ قرارًا بأن نسلك طريقًا مختلفًا بعيدًا عن الشر والسوء. “تعلموا أن تصنعوا الخير! وهذه هي الطريقة للقيام بالخير. ستسألون: “كيف نقوم بالخير؟” هذا سهل جدًا إبحثوا عن العدالة وشجّعوا المظلومين وانصفوا اليتامى ودافعوا عن الأرامل… إذهبوا الى حيث تكثر مصائب الإنسانية والكثير من الآلام ومن خلال القيام بالخير تغسلون قلوبكم “تغتسلوا وتتطهّروا”.

“إنّ الله يعد بذلك مباشرة هو من يغفر كل خطايانا. إنّ الرب يقول لنا: “إنه ولو كانت خطاياكم كالقرمز تبيضّ كالثلج ولو كانت حمراء كصبغ الدود تصير كالصوف”. وهذه ليست مبالغة. الرب لا يبالغ بل يقول الحقيقة، هو يمنحنا موهبة غفرانه. الرب يغفر دائمًا كل شيء ولكن إن أردتم أن يغفر لكم عليكم أن تبدأوا بفعل الخير. هذه هي النعمة!”

أما إنجيل اليوم فيبيّن لنا الأشخاص المنافقين من يقولون شيئًا ويفعلون شيئًا آخر. كلنا نتصرّف هكذا نبحث عن سبل تبدو لنا أكثر ملاءمة وهذا هو النفاق. يتظاهرون بأنهم قاموا بالارتداد إنما يبقى قلبهم في الكذب: إنهم كاذبون! هذه كذبة أن لا ينتمي قلبنا الى الرب بل ينتمي إلى أب الكذابين وهو الشيطان. وهذه هي القداسة المزيّفة. كان الرب يفضّل الخطأة لماذا؟ لأنهم كانوا صادقين ويقولون الصدق عن أنفسهم تمامًا مثلما فعل بطرس عندما قال: “تباعد عني يا رب أنا خاطىء”.

وفي الختام قال البابا: “في الأسبوع الثاني من زمن الصوم، نحن مدعوون لأن نفكّر في الدعوة الى الارتداد وهي نعمة يمنحنا إياها الرب أي مغفرة كل شيء والفخ الذي يقع فيه كثيرون مدّعين القداسة ولكنهم في الحقيقة يسلكون طريق النفاق”.

زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys