أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | البابا فرنسيس: “الاعتراف هو اللقاء بالله الذي يسامح ويغفر ويحتفل بنا!” في عظته الصباحية من دار القديسة مارتا
البابا فرنسيس: “الاعتراف هو اللقاء بالله الذي يسامح ويغفر ويحتفل بنا!” في عظته الصباحية من دار القديسة مارتا
البابا فرنسيس في كرسي الإعتراف

البابا فرنسيس: “الاعتراف هو اللقاء بالله الذي يسامح ويغفر ويحتفل بنا!” في عظته الصباحية من دار القديسة مارتا

“إنّ الإعتراف ليس “حكمًا” بل “لقاءً” مع الله الذي يغفر وينسى كل خطيئة يقترفها الإنسان الذي لا يتعب طلب الرحمة منه” حول هذه الفكرة تمحورت عظة البابا فرنسيس اليوم في أثناء العظة التي ألقاها في دار القديسة مارتا.

ركّز البابا على رسالة القديس بولس إلى العبرانيين التي تتمحور حول العهد الجديد الذي قطعه الله مع شعبه المختار وقال: “إنّ “عمل” الله هو عمل “جميل جدًا”: الغفران. إنّ إلهنا يسامح كل خطيئة ويسامح “دائمًا” كل من يطلب منه الغفران وينسى كل شيء”.

“قبل كل شيء الله يسامح دائمًا! لا يتعب من المغفرة. نحن من نتعب من أن نسأله الغفران. إنما هو لا يتعب من الغفران. عندما سأل بطرس يسوع: “كم مرة عليّ أن أسامح؟ أسبع مرات؟” أجابه يسوع: “ليس سبع مرات بل سبعين مرة سبع مرات”. هذا هو الله. يسامح دائمًا”.

وأصرّ البابا على أنه ما من خطيئة لا يغفرها الله لنا وذكر مثل الإبن الضال، هو من كان والده بانتظاره دائمًا وما أن أطلّ حتى احتضنه. “إنه يغفر كل شيء. ما من خطيئة لا يغفرها الله لنا. ربما سيقول لي أحدكم: “ولكن يا أبتِ أنا لا أذهب للاعتراف لأني اقترفت خطايا كثيرة، كثيرة جدًا، خطايا لا تُغفر…” لا! هذا ليس صحيحًا. إن ندمت على خطاياك، تغفر كلها. فهو في كثير من الأحيان، لا يترك لك المجال للتكلّم كثيرًا. أنت اطلب المغفرة وسيغمرك فرح كبير…”

وتابع البابا ليتحدث عن أمر آخر: عندما يغفر لك الله “يحتفل” بك وأخيرًا إنه “ينسى” لأنّ أكثر ما يهمّ الله هو “اللقاء معنا”. ثم اقترح فرنسيس الأسئلة التالية على الكهنة في كرسي الإعتراف: “هل نحن مستعدون لأن نغفر كل شيء؟ هل نحن مستعدون لأن ننسى كل خطايا هذا الشخص؟”

وختم: “كم من المرات نعتبر الإعتراف شيء ميكانيكي نأتي لنسرد الخطايا ومن ثمّ نذهب! لا! أين تمّ اللقاء؟ اللقاء بالرب الذي يغفر لنا ويصالحنا ويحتفل بنا. هذا هو ربنا، إنه طيب جدًا. علينا أن نعلّم أطفالنا وشبيبتنا أن يعترفوا بشكل صحيح لأنّ الذهاب للاعتراف ليس بمثابة الذهاب للاغتسال! كلا! إنه الذهاب للقاء الآب الذي يغفر ويسامح ويحتفل بنا!”

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
Cheap Jerseys