أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | البابا فرنسيس: “الثروات والممتلكات هي خيّرة إن كانت تُستعمل لمساعدة الآخرين”

البابا فرنسيس: “الثروات والممتلكات هي خيّرة إن كانت تُستعمل لمساعدة الآخرين”

كتب البابا فرنسيس مقدمة لكتاب “الفقير من أجل الفقير: مهمة الكنيسة” من كتابة الكاردينال جيرهارد مولر، عميد مجمع عقيدة الإيمان متحدثًا عن الفقر من الناحية الاجتماعية والنفسية إلى جانب الناحية الاقتصادية.

ودعا القرّاء أن يستخدموا غناهم من أجل خدمة الآخرين وليس من أجل تلبية حاجاتهم فحسب فيثمرون.

صرّح البابا بأنّ الفقر يمكن أن يُفهم كمورد يؤدي إلى التضامن، إلى النقطة التي حوّلها يسوع إلى نعمة قائلاً: “إنّ المال هو وسيلة تزيد من قدرة الإنسان على التمتّع بالحريّة مثل الفقر إذا جاز التعبير ومن خلال المال، يستطيع الإنسان أن يعمل في العالم وأن يشتغل ويحمل الثمار”. إنما كما يتبيّن لنا أصبح المال وسيلة تبعد الإنسان عن الآخر وتقوده إلى أفق أناني.

كما وأشار البابا إلى كلمة “فقر” في العالم الغربي إلى أنّها أصبحت بكل بساطة تعني “عدم الراحة” لأنها ترتبط بعدم وجود القوة الاقتصادية التي تعني عدم أهمية السلطة السياسية والاجتماعية والبشرية. ووصلت إلى نقطة “كل من لا يملك المال يُعتبر قادرًا على الخدمة إنما من أجل أغراض أخرى”. وبالتالي تأكّد الجانب السلبي لهذا الوضع.

ومن هنا، أشار البابا في مقدمة هذا الكتاب إلى “مهمة المسيحي في إعادة اكتشاف، عيش وإعلان هذه الوحدة بين الربح والتضامن مع الآخر ويشدد على أنه كل ما أسرع العالم المعاصر باكتشاف هذه الحقيقة، ستُحل العديد من المشاكل التي نعانيها اليوم”.

كما وكتب الأب الأقدس على الحاجة للتضامن التي نتّسم بها منذ الطفولة. أولاً، من خلال اهتمام الوالدين ورعايتهما لنا حتى أصبحنا بحاجة إلى الآخر عند اجتياز كل خطوة من حياتنا لأنه لا يمكن لأحد أن يجنّب نفسه من رؤية أشخاص بحاجة إليه.

من هنا، لا يجب أن ننظر إلى الفقر كحد لثرواتنا بل كمورد إذ كل ما نعطيه يتحوّل كهدية تفيد الجميع. وهذا هو الجانب الإيجابي الذي يقوم الإنجيل بتسليط الضوء عليه ويدعونا للتفكير بالفقر هكذا ومن خلاله يقوم يسوع بتحويله إلى بركة.

* * *

نقلته إلى العربية (بتصرّف) ألين كنعان – وكالة زينيت العالمية.

زينيت

 

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).