أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | البابا فرنسيس: عندما نختار منطق الإنجيل نُصبح صانعي عدالة ونفتح آفاق رجاء للبشريّة
البابا فرنسيس: عندما نختار منطق الإنجيل نُصبح صانعي عدالة ونفتح آفاق رجاء للبشريّة
البابا فرنسيس

البابا فرنسيس: عندما نختار منطق الإنجيل نُصبح صانعي عدالة ونفتح آفاق رجاء للبشريّة

تلا قداسة البابا فرنسيس صلاة التبشير الملائكي مع وفود الحجاج والمؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان. وتوقف البابا في كلمته عند إنجيل هذا الأحد من القديس لوقا وقال يحملنا يسوع اليوم للتأمُّل حول أسلوبين متناقضين لعيش الحياة: الأسلوب الدنيوي وأسلوب الإنجيل، وذلك من خلال رواية مثل الوكيل الخائن والفاسد الذي يُثني يسوع على تصرّفه بالرغم من خيانته. فهذا الرجل الذي شُكي به إلى سيّده بأنه يبذِّر أمواله، وقبل أن يتمّ إِبعاده، يحاول بحنكة أن يستميلَ مَديني سَيِّدِهِ ويعفيهم من جزء من دينهم ليؤمن لنفسه مستقبلاً.
تابع الأب الأقدس يقول أمام هذه الفطنة نحن مدعوون للإجابة بواسطة الفطنة المسيحية وهي عطيّة من الروح القدس. لذلك ينبغي علينا أن نبتعد عن روح العالم وقيمه التي تُعجب الشيطان لنعيش بحسب الإنجيل. إن روح العالم يظهر من خلال تصرفات الفساد والخداع وأما روح الإنجيل فيتطلّب أسلوب حياة جدّي ومُلتزم مطبوع بالصدق والفضيلة واحترام الآخرين وكرامتهم. هذه هي الفطنة المسيحيّة!
أضاف الحبر الأعظم يقول تتطلب مسيرة الحياة اختيارًا بين دربين: بين الصدق والخداع، بين الأمانة وعدم الأمانة، بين الأنانيّة ومحبّة الآخرين، بين الخير والشر. من الأهميّة بمكان أن نختار الاتجاه الذي نريد اتخاذه، ومن ثمَّ، وبعد أن نقوم بالخيار الصحيح، ينبغي علينا أن نسير بدفع وثبات مُتّكلين على نعمة الرب وعضد روحه.
وختم البابا فرنسيس كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي بالقول يحثنا يسوع اليوم لنقوم بخيار واضح بينه وبين روح العالم، بين منطق الفساد والجشع ومنطق النزاهة والمقاسمة؛ وعندما نختار المنطق الإنجيلي للإستقامة والوضوح في النوايا والتصرفات نُصبح صانعي عدالة ونفتح آفاق رجاء للبشريّة. لتساعدنا العذراء مريم لنختار في كل مناسبة، ومهما كان الثمن، الدرب الصحيح ونجد الشجاعة للسير بعكس التيار لإتباع يسوع وإنجيله.
وبعد الصلاة حيا الأب الأقدس المؤمنين المجتمعين في ساحة القديس بطرس وقال أمس في كودرونجانوس تم تطويب إليزابيتا سنّا، أمٌّ أرملة، كرّست حياتها بالكامل للصلاة وخدمة المرضى والفقراء. إن شهادتها هي مثال للمحبة الإنجيليّة التي يحرّكها الإيمان.
تابع البابا فرنسيس يقول اليوم في جنوى يُختتم المؤتمر القرباني الوطني. أوجّه تحية خاصة لجميع المؤمنين المُجتمعين هناك وأتمنى أن ينعش حدث النعمة هذا، في الشعب الإيطالي، الإيمان بسرّ الافخارستيا المقدّس الذي نعبد من خلاله المسيح مصدر الحياة والرجاء لكل إنسان.
أضاف الأب الأقدس يقول يوم الثلاثاء المقبل سأزور أسيزي بمناسبة لقاء الصلاة من أجل السلام، بعد مرور ثلاثين سنة على ذلك اللقاء التاريخي الذي دعا إليه القديس يوحنا بولس الثاني. أدعو الرعايا والمنظمات الكنسيّة والمؤمنين في العالم بأسره ليعيشوا هذا اليوم كيوم للصلاة من أجل السلام. اليوم وأكثر من أي وقت مضى نحن بحاجة للسلام وسط هذه الحرب المنتشرة في جميع أنحاء العالم. لنصلِّ من أجل السلام! على مثال القديس فرنسيس، رجل الأخوّة والوداعة، نحن مدعوون جميعًا لنقدّم للعالم شهادة قويّة لالتزامنا المشترك من أجل السلام والمصالحة بين الشعوب. وهكذا سنتّحد جميعًا بالصلاة يوم الثلاثاء، وليُخصّص كل منكم وقتًا، على قدر استطاعته، للصلاة من أجل السلام.
إذاعة الفاتيكان

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys