شريط الأحداث
أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | البابا فرنسيس: “لا تكونوا منافقين متنكّرين بزيّ القداسة”
البابا فرنسيس: “لا تكونوا منافقين متنكّرين بزيّ القداسة”
البابا فرنسيس

البابا فرنسيس: “لا تكونوا منافقين متنكّرين بزيّ القداسة”

إنّ الصوم هو زمن “إصلاح حياتنا” من أجل “التقرّب من الرب” هذا ما أشار  إليه البابا فرنسيس اليوم في عظته الصباحية من دار القديسة مارتا وحذّر من  شعورنا بأننا “أفضل من غيرنا” قائلاً: ” هؤلاء المنافقون يعتقدون بأنهم  صالحين وليسوا بحاجة للإصلاح”.

“التوبة”. استهلّ البابا عظته بهذه الكلمة المفتاح في زمن الصوم  مؤكّدًا بأنه زمن التقرّب من يسوع ومعلّقًا على القراءة الأولى من سفر  أشعيا (1: 10. 16-20) حيث يدعونا الرب للتوبة عندما تحدّث إلى حكّام سدوم  وشعب عمورة وهذا يدلّ على أننا كلنا بحاجة لكي “نبدّل حياتنا” وأن “نغتسل  ونتطهّر ونزيل شرّ أعمالنا من أمام عينيّ الله”.

وحذّر البابا من المنافقين قائلاً: “من هم المنافقون؟ إنهم من يمثّلون  بأنهم صالحون، يصلّون وينظرون إلى السماء حتى يراهم الجميع، معتقدين بأنهم  أفضل من غيرهم ويسيئون إلى الآخرين ويقولون في أنفسهم: “حسنًا، أنا  كاثوليكي لأنّ عمي كان متبرّعًا كبيرًا، هذه عائلتي، وأنا أعلم… وأنا  تعلّمت…. بأنّ الأسقف، الكاردينال هو هذا النوع من الآباء الذي أنا  عليه!” إنهم يشعرون بأنهم أفضل من غيرهم. وهذا هو النفاق. يقول الرب: “لا،  كلنا بحاجة لأن نتبرّر. والشخص الوحيد القادر أن يبرّرنا هو يسوع المسيح”.

وتابع البابا: “تعلّموا الإحسان والتمسوا الإنصاف، أغيثوا المظلوم  وأنصفوا اليتيم وحاموا عن الأرملة” إنّ المنافقين لا يعلمون كيف يقومون  بذلك، إنهم لا يستطعيون لأنهم ببساطة ملىء من أنفسهم ومصابين بالعمى لمجرّد  مشاهدة الآخرين. عندما يقترب أحد قليلاً من الرب، نور الرب سينيره فيذهب  عندئذٍ لمساعدة من هم أشقى منه. هذا هي العلامة، هذه هي علامة الارتداد.”

وأضاف البابا قائلاً: “بالطبع هذا ليس الارتداد الكامل بأن “نلتقي بيسوع  المسيح” إنما “هذه علامة بأننا بالقرب من يسوع المسيح… وكما نقرأ في  الفصل الخامس والعشرين من إنجيل القديس متى عندما نطعم الجائع ونسقي  العطشان ونأوي الغريب…”

وختم قائلاً: “الصوم هو إصلاح حياتنا وتبديلها والتقرّب من الله. إنّ  العلامة التي تدلّنا على أننا لا نزال بعيدين عن الرب هي النفاق. النفاق لا  يحتاج للرب، إنه يظنّ بأنه يكفي نفسه بنفسه ويتنكّر بزيّ القداسة. علينا  أن نتقرّب من الرب من خلال التوبة وطلب المغفرة. نسأل الرب أن يمنحنا  الشجاعة والنور: النور لكي نعلم ما يحدث في داخل كل واحد منا والشجاعة  للتوبة والتقرّب من الرب. إنه لرائع أن نكون بالقرب من الرب”.

زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys