أختر اللغة
الرئيسية | البابا فرنسيس: لتساعدنا مريم العذراء كي نقترب دائمًا من الإنجيل لنكون مسيحيين حقيقيين
البابا فرنسيس: لتساعدنا مريم العذراء كي نقترب دائمًا من الإنجيل لنكون مسيحيين حقيقيين
البابا فرنسيس

البابا فرنسيس: لتساعدنا مريم العذراء كي نقترب دائمًا من الإنجيل لنكون مسيحيين حقيقيين

تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر الأحد صلاة التبشير الملائكي مع وفود من المؤمنين احتشدوا في ساحة القديس بطرس، ووجه كلمة استهلها بالقول إن ليتورجية اليوم تقدّم لنا مقطعًا آخر من “عظة الجبل” التي نجدها في إنجيل متى (راجع 5، 17 ـ 37). وأضاف أن يسوع جاء ليكمل شريعة الله مشيرًا إلى أن يسوع يعلّمنا كيف نتمم بالكامل مشيئة الله من خلال “بِرّ أسمى” (راجع متى 5، 20) وهو بِرّ تحركه المحبة والرحمة وقادر على إتمام جوهر الوصايا…
توقف البابا فرنسيس عند إنجيل اليوم، وأشار إلى أنه وفيما يتعلق بوصية “لا تقتل”، يؤكد يسوع أنه تتم مخالفتها ليس فقط بالقتل الفعلي إنما أيضًا من خلال تلك التصرفات التي تسيء إلى كرامة الشخص البشري، بما فيها الألفاظ المهينة (راجع متى 5، 22). وأضاف أن هذه الكلمات المهينة ليست بالطبع بنفس خطورة القتل ولكنها توضع على المستوى نفسه لأنها تشكل مقدمة للقتل وتُظهر سوء النيّة نفسه. وأضاف الأب الأقدس أن يسوع يدعونا إلى اعتبار الإهانات كلها مسيئة لأن نيّة إلحاق الأذى بالقريب هي التي تحرّكها…
تابع البابا فرنسيس كلمته قبل صلاة التبشير الملائكي متوقفًا عند “الزنا” وأشار إلى أن الزنا، وعلى غرار السرقة والفساد وجميع الخطايا الأخرى، فهي تنشأ أولا في داخلنا، وعندما يُتخذ في القلب الخيار الخاطئ، تتمّ من خلال تصرف ملموس… وأضاف الأب الأقدس أن يسوع يقول من ثم لتلاميذه “لا تحلِفوا” لكون ذلك علامة للشك والرياء. وأشار إلى أننا مدعوون إلى أن نؤسس بيننا وفي عائلاتنا وجماعاتنا مناخًا من الصفاء والثقة المتبادلة، مؤكدا أن عدم الثقة والشك المتبادل يهددان السكينة على الدوام…
وختم البابا فرنسيس كلمته قبل صلاة التبشير الملائكي سائلاً مريم العذراء، امرأة الإصغاء، أن تساعدنا كي نقترب دائمًا من الإنجيل لنكون مسيحيين ليس “ظاهريًا” بل في الجوهر، مشيرًا إلى أن ذلك هو ممكن بنعمة الروح القدس الذي يمكننا من أن نفعل كل شيء بمحبة، ونتمم هكذا بالكامل مشيئة الله.
إذاعة الفاتيكان

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).