أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | البابا فرنسيس: لنعمل على بناء ثقافة لقاء حقيقية تتغلّب على ثقافة اللامبالاة!
البابا فرنسيس: لنعمل على بناء ثقافة لقاء حقيقية تتغلّب على ثقافة اللامبالاة!
البابا فرنسيس

البابا فرنسيس: لنعمل على بناء ثقافة لقاء حقيقية تتغلّب على ثقافة اللامبالاة!

“لنعمل على بناء ثقافة لقاء حقيقية تتغلّب على ثقافة اللامبالاة” هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان، وسلّط الضوء على لقاء الله بشعبه محذّرًا المؤمنين من العادات السيئة، حتى في العائلة، والتي تُثنينا عن الإصغاء إلى الآخرين.
قال البابا فرنسيس تحملنا كلمة الله اليوم لنتأمّل حول اللقاء، غالبًا ما تتقاطع دروب الأشخاص ولكنهم لا يلتقون أبدًا، لأن كل واحد وللأسف يفكّر بنفسه فقط، فينظر ولا يرى ويسمع ولا يصغي. أما اللقاء فهو أمر مختلف وهذا ما يعلنه لنا الإنجيل الذي تقدّمه لنا الليتورجيّة اليوم: لقاء بين رجل وامرأة، لقاء بين ابن وحيد حي وابن وحيد ميت، لقاء بين جمع سعيد لأنه التقى بيسوع وتبعه ومجموعة أشخاص يبكون وهم يرافقون تلك المرأة ويخرجون جميعًا من باب المدينة، لقاء بين مدخل المدينة ومخرجها، لقاء يجعلنا نتأمّل بالطريقة التي نلتقي بها ببعضنا البعض.
أضاف الحبر الأعظم يقول نقرأ في الإنجيل: “َلَمّا رَآها الرَّبّ، أَخَذَتهُ ٱلشَّفَقَةُ عَلَيها”، إن شفقة الرب هذه ليست كالشعور الذي نشعر به عندما نسير في الطريق ونرى أمرًا يحزننا، لا، لأن يسوع يذهب أبعد من شعورنا هذا هو يشفق، وبالتالي يقترب من المرأة ويلتقي بها حقًّا ويصنع المعجزة. من هنا يمكننا أن نرى لا الحنان فقط وإنما خصوبة اللقاء أيضًا، لأن كل لقاء هو خصب وكل لقاء يعيد الأشخاص والأمور إلى مكانها الصحيح.
تابع الأب الأقدس يقول لقد اعتدنا على ثقافة اللامبالاة وعلينا أن نعمل ونطلب النعمة لنعيش ونطبّق ثقافة اللقاء، ذلك اللقاء الخصب الذي يعيد إلى كل إنسان كرامته كابن لله، كرامة الحي. لقد اعتدنا على هذه اللامبالاة وبالتالي عندما نرى مأساة هذا العالم أو حتى الأمور الصغيرة تكون ردة فعلنا: “يا للأسف! مساكين كم يتألمون”، ونتابع أمورنا وحياتنا. اللقاء. إن لم أتوقف أمام الآخر وأنظر إليه وألمسه وأكلّمه فلا يمكنني أن ألتقي به ولا يمكنني أن أساعد في بناء ثقافة اللقاء. وأضاف البابا يقول: استَولى ٱلخَوفُ عَلَى الناس جَميعًا فَمَجَّدوا ٱلله، قائِلين: “قامَ فينا نَبِيٌّ عَظيم، وَافتَقَدَ ٱللهُ شَعبَهُ!” أي التقى الله بشعبه؛ وفي هذا السياق يطيب لي أن أرى أيضًا لقاء يسوع اليومي مع عروسته الكنيسة التي تنتظر عودته.
أضاف البابا فرنسيس يقول هذه هي رسالة اليوم: اللقاء بين يسوع وشعبه وبأننا جميعًا بحاجة لكلمة يسوع وللقاء به، كم مرّة على المائدة فيما يأكل أفراد العائلة نجد من يتابع برنامجه الخاص على التلفاز أو من يراسل أصدقاءه على الهاتف الجوال، ولا أحد يبالي بهذا اللقاء؛ حتى في نواة المجتمع أي في العائلة يغيب هذا اللقاء. ليساعدنا هذا الأمر لكي نعمل من أجل بناء ثقافة اللقاء ببساطة كما فعل يسوع، وبالتالي فلا تتقاطع دروبنا وحسب بل نتوقّف ونلتقي ببعضنا البعض ولا نقول فقط: “يا للأسف! مساكين كم يتألمون” بل نسمح للشفقة بأن تحرّكنا فنقترب من الآخر ونلمسه ونحدثه بلغة القلب قائلين “لا تبكِ” ونعطيه قطرة حياة!
إذاعة الفاتيكان

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys