أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | البابا فرنسيس: من كان أمينًا للرب لا يخاف الموت!
البابا فرنسيس: من كان أمينًا للرب لا يخاف الموت!
البابا فرنسيس

البابا فرنسيس: من كان أمينًا للرب لا يخاف الموت!

“إن الأمانة للرب لا تُخيّبنا أبدًا: حتى عند ساعة موتنا وعند الدينونة إن كنا قد عشنا بأمانة فلن نخاف أبدًا” هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان وحذّر المؤمنين من خدعة العيش كما ولو أنّهم لن يموتوا أبدًا ودعاهم للتأمّل حول البصمة التي يريدون أن يتركوها بعد حياتهم.
قال الأب الأقدس إنها دعوة من الرب لنفكّر بشكل جديٍّ حول نهاية حياتنا، هذا ما تدعونا الكنيسة للتأمُّل به في الأسبوع الأخير من السنة الليتورجيّة. لا أحد يحب أن يفكِّر في هذه الأمور ولكن هناك الحقيقة. وعندما يموت واحد منا تمرّ السنين وقد لا يتذكّره أحدٌ بعدها. لكن تابع البابا يقول لدي مذكّرة صغيرة أكتب عليها تاريخ وفاة الأشخاص الذين أعرفهم وفي ذكرى وفاة هذا الشخص أرى كيف مرّ الوقت وهذا الأمر يُجبِرنا على التفكير فيما نتركه والبصمة التي نتركها بعد حياتنا. وبعد النهاية، وكما تخبرنا القراءة الأولى التي تقدّمها لنا الليتورجيّة اليوم من سفر رؤيا القديس يوحنا، ستكون هناك دينونة لكل واحد منا.
تابع الحبر الأعظم يقول سيساعدنا أن نفكّر: كيف سيكون اليوم الذي سأمثل فيه أمام يسوع؟ عندما سيسألني عن الوزنات التي منحني إياها وعما فعلته بها؛ وعندما سيسألني كيف كان قلبي عندما نزل فيه الحَبّ، هل كان كحافة الطريق أو كالأشواك؟ كيف قبِلتُ كلمة الله؟ هل قبلتها بقلب مفتوح؟ هل جعلتُها تنمو من أجل خير الجميع أو في الخفاء؟ كل واحد منا سيقف أمام يسوع في يوم الدينونة، وبالتالي حذّر البابا المؤمنين قائلاً: “إِيّاكُم أَن يُضِلَّكُم أَحَد!”، إنّه تضليل الأمور السطحية وخدعة العيش كما ولو كنا لن نموت أبدًا. وبالتالي تابع البابا متسائلاً: عندما يأتي الرب كيف سيجدني؟ هل سيجدني في انتظاره أو سيجدني منهمكًا في انشغالات الحياة الكثيرة؟
أضاف الأب الأقدس يقول أذكر أنني عندما كنتُ طفلاً وعندما كنت أذهب إلى صفِّ التعليم المسيحي كانوا يعلّموننا أربعة أمور: الموت والدينونة والجحيم أو المجد، إذ أنهما الاحتمالين الوحيدين بعد الدينونة. قد يقول لي أحدكم: “ولكن يا أبت هل تقول هذا الأمر لتخيفنا؟” لا إنها الحقيقة! لأنّك إن لم تعتني بقلبك لكي يقيم الرب معك وإن كنت تعيش على الدوام بعيدًا عن الرب فربما أنت في خطر، خطر أن تبقي الرب بعيدًا عنك إلى الأبد، وهذا الأمر سيء جدًّا!
بعدها دعا البابا فرنسيس الجميع للتفكير حول كيف ستكون نهاية كل واحد منهم وماذا سيحصل أمام الرب، وقدّم لهم النصيحة للهروب من الخوف في تلك اللحظة النصيحة التي يقدّمها يوحنا الرسول في القراءة التي تقدّمها لنا الليتورجية اليوم من سفر الرؤيا: “كُن أَمينًا حَتَّى المَوت – يقول الرب – فسأعطيكَ إِكليلَ الحَياة”. فالأمانة للرب قال البابا لا تُخيِّبنا أبدًا. إن كنا أمناء للرب، عندما ستأتي ساعة الموت سندعوه قائلين: “تعال يا أخي فأنت لا تخيفني”، وعندما سيأتي يوم الدينونة سننظر إلى الرب ونقول له: “يا رب إن خطاياي كثيرة ولكنني سعيت كي أكون أمينًا على الدوام”، وكما نعلم إن الرب صالح! لذلك أعطيكم هذه النصيحة: “كُن أَمينًا حَتَّى المَوت – يقول الرب – فسأعطيكَ إِكليلَ الحَياة”، بهذه الأمانة لن نخاف من الموت أبدًا ولن نخاف من الدينونة!
إذاعة الفاتيكان

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys