أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | البابا يبعث برسالة الى الأكاديمية البابوية من أجل الحياة

البابا يبعث برسالة الى الأكاديمية البابوية من أجل الحياة

بعث البابا فرنسيس برسالة الى المشاركين بالأكاديمية البابوية من أجل الحياة بمناسبة الذكرى ال20 لانعقادها مفتتحًا إياها بتحية الى الكرادلة والى كل المشاركين في الأكاديمية وشدد قائلا: “فكرنا يتجه،

 وبعرفان جميل، نحو الطوباوي يوحنا بولس الثاني الذي أنشأ هذه الأكاديمية، والرؤساء الذين عززوا نشاطها وجميع من يتعاون في رسالتها في العالم كله.” وأضاف أن مهمة الأكاديمية هي الدراسة والتدريب على القضايا الرئيسية للطب الحيوي والقانون، المتعلقة بتعزيز الحياة والدفاع عنها، ولا سيما في علاقتها المباشرة مع الأخلاق المسيحية.

سلط الحبر الأعظم الضوء خلال حديثه عن الشعار الحالي للجمعية “الشيخوخة والإعاقة” على ثقافة الإقصاء، ووصف الموضوع الذي تعالجه اليوم بأنه عزيز على قلب الكنيسة وأسف لأن المنطق الإقتصادي يهمش اليوم المسنين وأحيانًا وإن صح القول يقتلهم. نعم، كرر البابا في رسالته أن الوضع الاجتماعي اليوم يهمش المسن بالأخص إن كان مصابًا بمرض ما أو لديه إعاقة، وطالب بضرورة تقديم المساعدة مذكرًا بأن صحة الإنسان قيمة ولكنها لا تحدد قيمته ككائن بشري. ثم تحدث فرنسيس عن أهمية دور العائلة قائلا: “في كنف الأسرة نتعلّم أن فقدان الصحة ليس سببا لتهميش أي حياة بشرية، ونتعلّم عدم الوقوع في الفردانية والأنانية، فتصبح هكذا “الرعاية” أساسا للحياة الإنسانية، وتصرفا أخلاقيا يجب تعزيزه من خلال قيمتي الالتزام والتضامن.”

سلط البابا الضوء في رسالته على دور العائلة في المجتمع لأنه أساسي إذ من خلاله تظهر أهمية الشخص المسن كفرد في المجتمع له رسالة يتممها، مذكرًا ما جاء في الإرشاد الرسولي “فرح الإنجيل” عن أهمية الإصغاء الى الشباب والمسنين لأنهم رجاء الشعوب. ختم الحبر الأعظم رسالته الى الكرادلة والمشاركين في الأكاديمية البابوية من أجل الحياة بالقول: “المجتمع يقبل الحياة حقا عندما يعترف بأنها ثمينة حتى في الشيخوخة والإعاقة والأمراض الخطيرة وحين تنطفئ، وعندما يعلّم أن نرى في الشخص المريض والمتألم عطية للمجتمع بأسره، حضورا يحث على التضامن والمسؤولية.”

زينيت

 

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).