أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | البابا يتلو صلاة “افرحي يا ملكة السماء” ويتحدث عن أهمية إعلان قيامة الرب من الموت
البابا يتلو صلاة “افرحي يا ملكة السماء” ويتحدث عن أهمية إعلان قيامة الرب من الموت
البابا يأمل بأن تتصرف الجماعة الدولية بمسؤولية وتعاضد حيال المهاجرين

البابا يتلو صلاة “افرحي يا ملكة السماء” ويتحدث عن أهمية إعلان قيامة الرب من الموت

تلا البابا فرنسيس “افرحي يا ملكة السماء” مع وفود الحجاج والمؤمنين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان. وتوقف في كلمته عند إنجيل هذا الأحد الذي يُخبرنا عن ظهور المسيح الثالث لتلاميذه بعد قيامته من الموت عند ضفاف بحيرة الجليل. ويندرج هذا الحدث في إطار الحياة اليومية للتلاميذ بعد أن عادوا إلى أرضهم وإلى عملهم كصيادين بعد آلام وموت وقيامة الرب من بين الأموات. وها هو يسوع يبحث مرة جديدة عن تلاميذه فظهر فجرا عند شاطئ البحيرة لكن تلاميذه لم يتعرفوا عليه في بادئ الأمر. وقال لهؤلاء الصيادين المنهكين والخائبين “ألقوا الشبكة إلى يمين السفينة تجدوا”. وقد وثق التلاميذ بيسوع وكانت النتيجة صيدا وافرا. بعدها تعرف يوحنا على الرب وهذا ما قاله لبطرس الذي اندفع للقائه بحماسة الإيمان الفصحي المفعم بالفرح والدهشة.

هذا ثم أكد البابا فرنسيس أن حضور يسوع القائم من الموت يبدل كل شيء فقد انتصر النور على الظلمة، وبات العمل العقيم مثمرا وواعدا وحل الاندفاع والثقة محل الشعور بالتعب والاستسلام. هذا ولفت البابا إلى أن هذه المشاعر تحرك الكنيسة، جماعة القائم من الموت، التي تدرك تماما أن نور الفصح يشع على الأشخاص الذين يتبعون الرب يسوع لأن إعلان القيامة يبعث في قلوب المؤمنين فرحا حميما ورجاء لا يُقهر. المسيح قام، حقا قام! ما تزال الكنيسة تردد صدى هذا الإعلان السعيد، قال البابا، كما أن المسيحيين مدعوون إلى نقل إعلان القيامة هذا إلى كل الأشخاص الذين يلتقون بهم لاسيما المتألمين منهم والمتروكين والمرضى واللاجئين والمهمشين. في ختام كلمته قبل تلاوة صلاة “افرحي يا ملكة السماء” سأل البابا الرب أن يجدد بداخلنا الإيمان الفصحي ويجعلنا ندرك بشكل أوضح رسالتنا في خدمة الإنجيل والأخوة.

بعد تلاوة الصلاة المريمية جدد البابا فرنسيس نداءه المطالب بالإفراج عن جميع الأشخاص المختطفين في مناطق النزاعات المسلحة، خاصا بالذكر الكاهن الساليزياني توم أوزوناليل الذي اختُطف في مدينة عدن اليمنية في الرابع من آذار مارس المنصرم. هذا ثم ذكر البابا بأن إيطاليا تحتفل هذا الأحد باليوم الوطني للجامعة الكاثوليكية للقلب الأقدس متمنيا أن يواصل هذا الصرح الهام خدمة الشبيبة وحمل رسالة التنشئة ويجعلها تتلاءم مع متطلبات عصرنا. هذا ثم حيا البابا كعادته وفود المؤمنين والحجاج القادمين من روما وإيطاليا ومختلف أنحاء العالم خاصا بالذكر العدّائين المشاركين في سباق الماراتون بروما وسأل الجميع أن يصلوا من أجله.
إذاعة الفاتيكان

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys