أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | البابا يطلب الغفران لأجل الشكوك التي تمت في الفاتيكان مؤخرًا

البابا يطلب الغفران لأجل الشكوك التي تمت في الفاتيكان مؤخرًا

“الويل للعالم بسبب الشكوك”. فيسوع واقعي ويقول: “لا بد أن تأتي الشكوك، ولكن الويل للإنسان الذي تأتي الشكوك بسببه”. وقال البابا بشغف وصدق عفوي: “أود، قبل أن أبدأ التعليم، باسم الكنيسة، أن أطلب منكم الغفران لأجل الشكوك التي حدثت في الأزمنة الأخيرة في روما وفي الفاتيكان. أطلب منكم الغفران.

هذه الكلمات العفوية أراد البابا أن يقولها في افتتاح المقابلة العامة اليوم، مشيرًا بشكل مبطن إلى مواضيع عدة تعرضت لها الكنيسة في هذه الأسابيع، بدءًا بالشك الكبير الذي بدأه إعلان المونسينيور السابق شمارسا عن مثليته وأن له عشيق، وسواها من الصراعات والنقاشات التي تدور على هامش السينودس من بينها إعلان الصحفي الإيطالي عن رسالة مزعومة لـ 13 كاردينالا إلى البابا (كذبها العديد منهم) تبين عن تحفظاتهم بشؤون متعلقة بالسينودس.

في هذا الطلب العفوي والبسيط يحملنا البابا من جديد إلى ما هو جوهري في الموضوع الهام الذي يهم الكنيسة في هذه الأيام وهو حياة العائلة الملموسة واليومية وليست المسائل الجانبية التي تريد أن تجعل من ذاتها المحور والموضوع الوحيد.

تجاوبًا مع طلب البابا فلنصغ أيضًا إلى طلبه المستمر، طلب الصلاة لأجله، لمسيرة الكنيسة ولمسيرة السينودس.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).