أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | البطاركة الكاثوليك ندّدوا بالتفجيرات وحيّوا “وحدة” الكتل المسيحية
البطاركة الكاثوليك ندّدوا بالتفجيرات وحيّوا “وحدة” الكتل المسيحية
البطاركة في القداس. (إميل عيد)

البطاركة الكاثوليك ندّدوا بالتفجيرات وحيّوا “وحدة” الكتل المسيحية

أنهى مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان دورته السنوية التاسعة والأربعين في بكركي يوم السبت، برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، في حضور البطاركة الكاثوليك ومطارنة ورؤساء عامين. وشارك في جلسة الافتتاح السفير البابوي المونسنيور غبريالي كاتشا.
واصدر المجتمعون بياناً تلاه الأمين العام للمجلس المونسنيور وهيب الخواجه. وتناول البيان الأوضاع في لبنان والمنطقة، وجاء فيه: “لقد آلم الآباء جدا العمل الاجرامي بتفجيرين متتاليين في برج البراجنة اللذين أوقعا عشرات القتلى والجرحى من المواطنين الأبرياء، وهم يصلّون الى الله لراحة نفوس الضحايا وتعزية أهلهم، ويلتمسون الشفاء العاجل للجرحى، ويعربون عن إدانتهم الكبيرة لهذا العمل الإجرامي، داعين الجميع الى تضافر الجهود والقوى للمحافظة على الوحدة الداخلية، ولمحاربة الإرهاب.
كما آلمتهم العملية الإجرامية الهائلة التي ضربت العاصمة الفرنسية في أكثر من مكان ليلة الجمعة – السبت وأوقعت مئات القتلى والجرحى.
إن الآباء، إذ يدينون أشد الإدانة هذه العملية الإرهابية، يقدمون تعازيهم للدولة الفرنسية، رئيسا وشعبا، وأهل الضحايا، ويصلون الى الله لراحة نفوس القتلى وشفاء الجرحى وإحلال السلام. ويطالبون المجتمع الدولي بوضع حد للارهاب والحروب والكف عن استغلال التنظيمات الإرهابية لمآرب خاصة.
ولا يسع الآباء إلا أن يعربوا عن ارتياحهم إلى انعقاد جلسة لمجلس النواب في اليومين السابقين لإقرار ضرورات مالية ونقدية ووطنية لا تتحمل التأجيل، مع تأكيد عدم إمكان هذا المجلس أن يشرع في غياب رئيس للجمهورية. وإنهم يثنون على الجهود التي بذلتها القوى السياسية المسيحية لتوحيد الرؤية والمطلب، ولتأمين انعقاد هذه الجلسة. وقد تبينت قيمة وحدة هذه القوى على الصعيد الوطني العام. ويأمل الآباء في أن تتشدد أواصرها أكثر فأكثر في اتجاه انتخاب رئيس للجمهورية عملا بأحكام الدستور، وسن قانون جديد للانتخابات.
وفي ما يخص أمن المنطقة، جدد الآباء إدانتهم العنف الذي يطاول المسيحيين والمكونات الصغرى الأخرى في العراق وسوريا، وناشدوا المجتمع الدولي والدول المعنية إيقاف الحرب وإحلال السلام في منطقتنا، والتوصل الى حلول سياسية سلمية”.

قداس الأحد
وأمس ترأس البطريرك الماروني قداس الاحد في كنيسة بكركي، وألقى عظة عن “بشارة زكريا”، ثم تناول التفجيرات الأخيرة فأشار إلى أن “الحزن والألم يعتصران قلبنا من جراء العمليتين الإجراميتين اللتين هزتا العالم. وهما التفجير الانتحاري المزدوج في برج البراجنة، والهجمات الإرهابية المنسقة في باريس وجدد “إدانتنا الشديدة لهاتين العمليتين الإجراميتين. ونصلي في هذه الذبيحة المقدسة من أجل راحة نفوس الضحايا وتعزية أهلهم، ومن أجل شفاء الجرحى. ونعرب عن أحر تعازينا للطائفة الشيعية الكريمة، وللدولة الفرنسية رئيسا وشعبا، راجين من السفارة الفرنسية في لبنان أن تنقل إليهم تعازينا هذه”.
ولفت إلى “أن بلدان الشرق الأوسط تعيش منذ سنوات معاناة قاسية، فيما الأسرة الدولية تتركها فريسة التنظيمات الإرهابية، بل بعض دولها تدعم هذه التنظيمات وتمدها بالمال والسلاح وتستخدمها لمآرب سياسية واقتصادية. هذه البلدان المشرقية تدعو مرة أخرى منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن وجامعة الدول العربية ومنظمة العمل الإسلامي، إلى تحمل مسؤولياتها بجدية في مكافحة الإرهاب، وإيقاف الحرب في فلسطين وسوريا والعراق واليمن، وإيجاد حلول سياسية لها من أجل إحلال سلام عادل وشامل ودائم، وتمكين النازحين والمهجرين والمخطوفين من العودة إلى بيوتهم وأراضيهم. وإن لم يفعلوا، فسيترك المجال مفتوحا واسع الدنيا للارهابيين للتنقل من بلد إلى آخر وزرع الضحايا من دون أي رادع ورحمة”.
ودعا القوى السياسية المسيحية، استكمالا لما جرى، إلى العمل من أجل إزالة العقبات التي تحول دون انتخاب رئيس للجمهورية”.

النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
Cheap Jerseys