أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | البيان الختامي للقاء الكهنة الكلدان في العراق، عنكاوا 20ـ 21 حزيران 2016
البيان الختامي للقاء الكهنة الكلدان في العراق، عنكاوا 20ـ 21 حزيران 2016
البيان الختامي للقاء الكهنة الكلدان في العراق، عنكاوا 20ـ 21 حزيران 2016

البيان الختامي للقاء الكهنة الكلدان في العراق، عنكاوا 20ـ 21 حزيران 2016

تحت شعار “رحماء كالآب”، وبرعاية بطريرك بابل للكلدان صاحب الغبطة مار لويس روفائيل ساكو وبحضور أساقفة العراق الكلدان، عُقد من العشرين وحتى الحادي والعشرين من حزيران يونيو 2016 في دير مار أدّي ومار ماري البطريركي الكلداني في عنكاوا، اللقاء الأول لكهنة العراق الكلدان. وقد اتسم اللقاء ـ وكما جاء في البيان الختامي ـ “بأجواء روحية وأخوية مريحة ومناقشات معمّقة لرسالة الكاهن، حامل الرحمة الإلهية، لاسيّما في الظروف التي يعيشها العراق والمنطقة وتطرق المشاركون إلى أبرز التحديات الروحية والراعوية والثقافية والاجتماعية التي تواجههم خلال خدمتهم الكهنوتية. وافتتح البطريرك ساكو اللقاء بكلمة عن “خطوط القّوة بمثابة خارطة الطريق”، مؤكدًا على أهمية الحياة الروحية للكاهن والتعلّق بشخص المسيح يسوع، والوقوف إلى جانب مؤمنينا ومواطنينا في معاناتهم وأهمية مشاركة العلمانيين في رسالة الكنيسة”.
ومما جاء في البيان الختامي للقاء الكهنة الكلدان في العراق نقلا عن الموقع الإلكتروني للبطريركية الكلدانية، تم “الالتزام بعقد لقاءات دورية للكهنة والأساقفة ضمن أنشطة التنشئة المستدامة والاستعانة بكهنة متخصصين في هذا المجال”، إضافة إلى “إقامة رياضة روحية سنوية تجمع كافة الاكليروس الكلداني في العراق، وتشكيل لجنة من الكهنة لمتابعة شؤونهم خصوصًا التنشئة المستدامة بكل جوانبها الإنسانية والروحية واللاهوتية والراعوية”، وتم “التأكيد على مجانية الخدمة الكهنوتية لاسيما خدمة الأسرار”، وتحدث البيان أيضًا عن “أهمية تفعيل قرارات السينودس البطريركي في “انتقال الكهنة للخدمة في رعايا الإيبارشية الواحدة كل ست سنوات”. ولا يسمح لأي كاهن الانتقال من أبرشيته إلى أبرشية أخرى إلا بموافقة أُسقفه والأسقف الذي يستقبله وبحسب القوانين المرعية”. وتم التأكيد في البيان الختامي للقاء الكهنة الكلدان في العراق “على اشتراك المؤمنين العلمانيين من كلا الجنسين في المجالس الأبرشية والخورنية كما توصي القوانين. فالمؤمنون شركاء في الرسالة، ومعاونون للاكليروس وكل بحسب النعمة المعطاة له، ولهم الحق في التعبير عن رأيهم”. كما “وينبغي تنسيق كل النشاطات مع أسقف الأبرشية، وعليه عقد لقاءات دورية لكهنته تعزز العلاقة الأبوية والبنوية بينهم”. هذا و”عبّر الجميع عن وقوفهم إلى جانب مؤمنيهم ومواطنيهم بكل محبة وسخاء وتقديم العون لهم خصوصا للأشخاص والعائلات المهجرة ورفع معنوياتهم ليتمسكوا بأرضهم وهويتهم”.
إذاعة الفاتيكان

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys