شريط الأحداث
أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | الحَمَل المذبوح قائم
الحَمَل المذبوح قائم
يسوع المصلوب

الحَمَل المذبوح قائم

“ورأيت بين العَرشِ والاحياءِ …حَمَلاً قائماً كأنه مذبوح” (رؤ 5: 6). هذا ما رآه يوحنا في السماء بين عرشِ الآب والأحياء: حمل قائم و مذبوح. غريبة تلك الرؤية! يوحنا يرى حمل قائم و في نفس الوقت كأنه مذبوح! اي ان الحمل بالرغم من انه قائم يبدو مذبوحا او بالرغم من انه مذبوح هو قائم! من هو هذا الحمل؟ وكيف يكون مذبوحاً وفي نفس الوقت قائماً؟
سفر الرؤيا هو سفر الالهام والوحي؛ يعتقد الكثير ان كلمة رؤيا تعني كشف ما سيتم في المستقبل. لكن سفر الرؤيا يحمل معنى أخر: هو كشف معنى ما يتم الآن؛ إظهار معنى احداث اليوم؛ لذا فهو رؤيا، لانه يرى الواقع ويفسره على نور الرب. يرى ما لا يراه الآخرين ويعلنه. يرى مشروع الرب ويلهمه لمن يؤمن به. وماذا يرى سفر الرؤيا عن المسيح اليوم؟ يقول: هذا هو ربكم، هذا هو المسيح؛ حمل قائم ومذبوح!
أشعيا النبي يقول عن خادم الله المتألم والذي هو صورة للمسيح: “عوُمل بقسوة فتواضع ولم يفتح فاهُ كحمل سيق الى الذبح” (اش 53: 7). هذا هو المسيح: حمل سيق الى الذبح بسبب خطايانا، حمل مِثل حمل سفر الخروج الذي يُقدّم كذبيحة كفارة عن جميع خطايا الشعب (خر 12: 3- 6). حمل مذبوح لكن الله اقامه علامة لتبريرنا (رو 4: 25)، علامة لتبرير كل من يؤمن به. هذا هو المسيح: حمل مات مذبوحاً وقام.
هو الان قائم، حي بالسماء، يملُك للأبد، لكنه مازال يحمل علامات الذبح، علامات الموت. قائم لكنه ليس بلا جروح، بل من يراه يعتقد انه مازال مذبوحا لكنه قائم. اي ان القيامة لم تمحِ علامات الموت؛ شكله مذبوح لكنه قائم.
هذا هو المسيح الذي يقدمه يوحنا الى المؤمنين كعلامة وتفسير لحياة كل مسيحي. فالمسيحي هو الشخص الذي يختبر الموت لكنه قائم. هو الذي يملك القيامة وسط الموت. ليس هو الشخص الذي لن يتعرض للموت من بعد، ليس هو الشخص الذي لن يتألم من بعد؛ لا! قيامة المسيح لم تمحِ الالام، لم تنزع الموت ولم تنهيه، لكنها انتزعت منه شوكته؛ فيكون المسيحي شخص قد يتعرض للموت الجسدي او الموت اليومي من ضيق، مرض، الم، اضطهاد، ظلم او من اي شيء يمنعه ان يكون سعيدا، فشل علاقة، خيبة أمل، خيانة، لكنه في كل هذا هو قائم، حي.
الحمل المذبوح قائم. نعم! المسيح المذبوح قائم وهو خبر مفرح لكل انسان؛ لكل من يخاف ان يدخل في واقع وإحداث حياته المُميتة، فيهرب منها بأي وسيلة كانت: خطيئة، عادات، أفكار، معتقدات، مثاليات….لكن الحمل قائم مذبوح! هذا هو الاعلان المسيحي؛ محتوى التبشير. ا المسيحي الذي اتحد بموت وقيامة المسيح يستطيع ان يتلقى تلك الطبيعة الجديدة والتي تمكنه ان يكون قائما وسط الموت؛ ان يكون حيا مع انه مذبوح! يبدو وكأنه تناقض، يبدو وكانه تلاعب بالكلمات، يبدو وكأنه حماقة، او “حلم”، نعم انه لحلم تلامس مع الواقع، نعم انه لحماقة! لكن الرب اراد ان يخلص العالم من خلال حماقة التبشير كما يقول بولس الرسول: “لان الحماقة من الله اكثر حكمة من الناس” (1 قور 1: 21- 25).
فطوبى لمن يؤمن بهذا ويختبره؛ يختبر في حياته ان الحمل قائم كأنه مذبوح!
زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys