أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | الراعي: المعنيون بعدم انتخاب رئيس يتسببون بنزف المؤسسات والأخلاق والكرامة
الراعي: المعنيون بعدم انتخاب رئيس يتسببون بنزف المؤسسات والأخلاق والكرامة
البطريرك الراعي

الراعي: المعنيون بعدم انتخاب رئيس يتسببون بنزف المؤسسات والأخلاق والكرامة

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الاحد في كنيسة السيدة في بكركي أمس، في حضور رئيس مجلس القضاء الاعلى جان فهد، وقائمقام كسروان – الفتوح جوزف منصور.
وبعد الانجيل ألقى الراعي عظة شرح فيها آية شفاء المرأة المنزوفة، وقال: “إننا نلتمس من المسيح الرب أن يثبتنا في الإيمان، كما ثبت إيمان يائيرس، لكي نقر بحالة الموت المعنوي الذي نعيشه ويعيشه العالم، بسبب الخطايا المتراكمة، من دون أي توبة. هذا الموت ظاهر في سوء الأخلاق والتصرف، وفي ارتكاب الشرور من دون رادع، وفي حالة البغض والحقد والتجني، وفي السرقة والرشوة والظلم، وفي النزاعات والحروب، وفي تعطيل الخير العام لصالح المصالح الشخصية والفئوية والسياسية والمذهبية.
لا بد من أن نخاطب في ضوء هذا الانجيل، ضمائر المسؤولين المعنيين بطريقة مباشرة أو غير مباشرة من داخل البلاد وخارجها، بعدم انتخاب رئيس للجمهورية: إنهم يتسببون في “نزف” مقدرات الدولة و”نزف” مهمات مؤسساتها الدستورية والعامة وصلاحياتها، “ونزف” مالها العام، “ونزف” أخلاق شعبها، “ونزف” الهجرة الحسية والنفسية لدى أجيالها الطالعة، و”نزف” كرامة الوطن اللبناني ودوره في محيطه وعلى المستوى الدولي.
ندعوهم، مع الشعب اللبناني الذي يرفض هذا الواقع وهذا النوع من الممارسة السياسية، للجوء إلى الله، وكلنا معهم، بإيمان المرأة المنزوفة وإيمان يائيرس، وهو إيمان تغلب على اليأس، من أجل أن يهدي المسؤولين المعنيين إلى المخرج الأساسي من دوامة النزف القاتلة هذه، ويرشدهم إلى المدخل الوحيد لحياة الدولة بكل مقوماتها، ونعني بهما انتخاب رئيس جديد للجمهورية اليوم قبل فوات الأوان. فليس الفراغ الرئاسي مادة لابتكار البديل من وجود رئيس، ولا رئاسة الجمهورية أمر قابل للاستغناء عنه ولو للحظة. ففي هاتين الممارستين، أي آلية البديل والاستغناء مخالفة واضحة للدستور. وعبثا يحاولون تبريرها بقراءة مجتزأة له. فالدستور وحدة متكاملة ومواده تفسر بعضها بعضا. مع كل هذه الأمور بات يخالجنا الشك في النيات.”

تعزية جنبلاط
وبعد الظهر، استقبل الراعي وفداً من الحزب التقدمي الاشتراكي جاء بإسم الحزب ورئيسه النائب وليد جنبلاط، معزياً بوفاة المطران فرنسيس البيسري . وضم النائب ايلي عون وأمين السر العام ظافر ناصر ومفوض الاعلام رامي الريس، واعضاء مجلس القيادة وليد صفير وبهاء ابو كروم وربيع عاشور.وكانت مناسبة للحديث عن الاوضاع الداخلية في لبنان وازمة الفراغ الرئاسي.
ونقل الوفد رغبة النائب جنبلاط في ضرورة ايجاد حل لهذه الازمة التي لم يعد يحتملها لبنان “لأنه في غياب الرئيس تتعطل حياة المؤسسات وتزداد الامور تعقيداً، ولا بد من التعاون بين جميع الاطراف لايجاد مخرج فوري لانتخاب رئيس للجمهورية”.
وتلقى الراعي اتصالات هاتفية من رئيس الحكومة تمام سلام والرئيس ميشال سليمان ومفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان و النائب طلال ارسلان.

النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
Cheap Jerseys