أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | الراعي في “نداء إلى الجماعة السياسية”: أخرجوا الشعب من قلقه وقهره وحاجاته
الراعي في “نداء إلى الجماعة السياسية”: أخرجوا الشعب من قلقه وقهره وحاجاته
البطريرك الراعي

الراعي في “نداء إلى الجماعة السياسية”: أخرجوا الشعب من قلقه وقهره وحاجاته

طلب البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي من المسؤولين، في “نداء الى الجماعة السياسية”، “أن يسببوا الفرح للشعب بنشاطهم التشريعي والإجرائي والإداري والقضائي، ويخرجوه من قلقه وقهره وحاجاته وظلمه، وأن يكون أداؤهم وافر الجودة”، معتبراً أنه “لا يجوز أن يستمر الشعب في تظاهرات وإضرابات مضرة للجميع لكي يطالب بحقوقه، فيما الواجب الوطني يوجب على المسؤولين تأمينها”.
وقال في عظة قداس أحد مدخل الصوم الكبير في كنيسة السيدة في بكركي: “ينبغي الخروج من القباحة. فإهمال الواجب وصم الآذان عن سماع صراخ الشعب قباحة. الفساد والرشوة وسرقة المال العام وإهداره والتهريب قباحة. عدم ضبط المال العام وإعادته إلى خزينة الدولة وفي المقابل تحميل الشعب مزيداً من الضرائب والرسوم، من أجل وضع الموازنة وإصدار سلسلة الرتب والرواتب قباحة أيضا. وقباحة كذلك عدم إصدار قانون الانتخاب بعد اثنتي عشرة سنة من الدرس والتمحيص وأخذ القياسات الشخصية والفئوية. قهر الناس في الإدارات العامة وإهدار أوقاتهم وتوتير أعصابهم، مثل معاينة الميكانيك على سبيل المثال قباحة. يقول أحد الكتاب المعروفين: “وحده الجمال يخلص العالم”، وبالطبع جمال الأعمال والاداء والمبادرات، جمال الأخلاق والقيم، جمال العدالة والمحبة والتجرد والتفاني والسلام”.
وأشار الى “أن الرب يسوع بدأ رسالته الخلاصية بحضور عرس في قانا الجليل، فأعاد إلى الزواج كرامته وقدسيته، ورفعه إلى رتبة سر”، لافتاً الى “أن الزواج سر مقدس، فلا يستطيع المسيحي المؤمن أن يعقد زواجه مدنيا من دون أن يرتكب خطيئة جسيمة ضد الله الذي جعل الزواج المسيحي سرا مقدسا لا عقدا اجتماعيا مدنيا صرفا، كما يُخطَأ ضد قدسية هذا السر. وإذا اضطر الى أن يعقد زواجه مدنيا لسبب أو لآخر، فعليه أن يصححه بعقده كنسيا لكي يعيش في سلام مع الله والذات، ويتجنب البقاء في حالة الخطيئة الدائمة التي تفصله عن حياة الكنيسة وتحرمه نعمة الأسرار المقدسة”.
وأطلقت رابطة “كاريتاس لبنان” في القداس، حملة المشاركة السنوية التي تتزامن مع زمن الصوم، تحت شعار “لأنّو في بواب ما عم تندق”، ودعا الراعي الى دعمها وتشجيعها.
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).