أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | الشبيبة الارثوذكسية أحيت ذكرى تأسيسها في حبوب
الشبيبة الارثوذكسية أحيت ذكرى تأسيسها في حبوب
المطران جورج خضر

الشبيبة الارثوذكسية أحيت ذكرى تأسيسها في حبوب

أحيت الامانة العامة لحركة الشبيبة الارثوذكسية الذكرى الثانية والسبعين لتأسيسها، في احتفال أقامته في ثانوية راهبات القلبين الاقدسين في حبوب –  جبيل، شارك فيه مؤسسها متروبوليت جبل لبنان للروم الارثوذكس المطران جورج  خضر، الامين العام للحركة رينه انطون والامناء العامون السابقون ورؤساء  المراكز الحركية، اضافة الى رئيس دير رقاد السيدة في بكفتين الارشمندريت  يونان الصوري وآباء من مختلف الابرشيات ومديرة الثانوية الاخت مرلين سلامه  وعدد من راهبات الدير وحشد من المدعوين.
بعد صلاة الغروب  وتريصاجيون لاجل راحة نفوس الاخوين كوستي بندلي والبير لحام والشهداء  والراقدين من أعضاء الحركة، أقيم حفل خطابي مهدت له مسؤولة الاعلام  الالكتروني في الامانة العامة للحركة نانسي نجار حيدر بكلمة حثت فيها  الحركيين على الثبات في المحبة والتوبة والوداعة والرجاء. وشددت على أن  قضيتنا أن ننحني أمام الرب ونقول له “ها أنذا يا رب”، وشخصت إلى قيادة  البطريرك يوحنا العاشر للكرسي الأنطاكي بأمل ورجاء كبير، مضيئة على الأسس  التي وردت في رسالة غبطته الرعائية.
وأعرب انطون في كلمته عن  لفتة تقدير ووفاء الى المطران جورج خضر “الذي بني عوده على عود من تلك  الخشبة” والاخ كوستي بندلي “الكاهن الذي زيح الانجيل في زوايا حياتنا”،  وذكر الحركيين بأسس الانتماء، وصارح الرعاة وأضاء على مركزية تحليهم  والأبناء معا بالفضائل، وناشد الكل الشركة، وحث على الشهادة في أصعب  الأزمنة حيث الكنيسة مدعوة الى اسماع العالم صوت الله وارادته. ووجه في هذا  السياق تحية تضامن مع المطرانين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم، وشوق وافتقاد  الى الأخوة في سوريا.
وختم  زارعا هذه الهموم في صدر صاحب الغبطة “الواحة التي لا تثمر غير العشق ليسوع وبهاء كنيسته”.
ووجهت الحركة من مركز طرطوس رانا عرنوق متري تحية قلبية بامتياز حاملة  التأثر بالحركة والمعاناة السورية وطالبة التأثير في هذه الأخيرة، “بحب  يشهد فيها لسيد الحب”، منبهة الى أن هذه المعاناة هي أصعب ما تتعرض له  الكنيسة، والحركة، اليوم حيث الشباب الملتزم ينزف وينزح.
وختمت مؤكدة أن تأسيس الحركة مستمر دون نهاية و”أنطاكية تتجدد” كتاب مفتوح ليكتب كل منا فيه فصلا جديدا.
أما كلمة المؤسس المطران جورج خضر فكانت دعوة الى الحرية في الكتاب  والروح، وأعلن اليوم “موسم حب لأن في الحركة لا يوجد غير الحب”. وإذ  شدد  على أن الكنيسة، رغم أنها الهية هي من بشر، وذكر أن كل ما هو خارج الحب  ليسوع المسيح لا قيمة له لأننا به نحيا ونتحرك ونوجد “أننا من الكتاب  والروح نأتي” ومن جرن المعمودية نلنا التكليف.
وقد تضمن الاحتفال  عرضا لبرنامج online applicationالذي أعلنت الأمانة العامة اطلاقه،  تدريجيا، ابتداء من اليوم. حيث يمكن لمن يشاء أن يدرج هذا البرنامج على  هاتفه الخلوي عبر Android، وسيستكمل ادراجه ضمنAppstore، ومضامينه بكاملها  على كل الأنظمة، خلال أيام، وستكون زاوية الاولاد في هذا المشروع بالتنسيق  مع “المجموعة البيزنطية”.
وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys