أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | الصحافة في مواجهة العنف: ذاكرة مثخنة
الصحافة في مواجهة العنف: ذاكرة مثخنة
صحيفة تشارلي ايبدو الساخرة

الصحافة في مواجهة العنف: ذاكرة مثخنة

قبل الهجوم الذي تعرّضت له «شارلي إيبدو» أمس، كان الإعلام الفرنسي عرضة لهجمات عدة على مدار الأعوام الخمسين الماضية. وفي تقرير نشرته صحيفة «لو موند»، لخّصت هذه الاعتداءات التي كانت وراء معظمها دوافع سياسية مرتبطة بالوضع الداخلي، أو غيرها مرتبط بالسياسة الخارجية الفرنسية والتغطية الإعلامية لها.

– بين عامي 1961 – 1962 (إبان استقلال الجزائر)، جرى استهداف بعض الصحف من قبل «منظمة الجيش السري» الفرنسية المتطرفة (كانت معارضة لاستقلال الجزائر)، متهمة هذه الصحف بالتخلي عن «فرنسية الجزائر» والسعي إلى السلام مع حزب «جبهة التحرير الوطني» الجزائرية. وفي هذا الإطار، تعرّضت منازل بعض الصحافيين العاملين في «لو موند» لاعتداءات. كما أُلقيت قنبلة على مبنى صحيفة «لو فيغارو» في الفترة نفسها، من دون سقوط جرحى أو قتلى.
_ في عام 1979، ألقت «جماعة غامضة من المقاتلين الفرنسيين ضد الاحتلال اليهودي»، مرتبطة باليمين المتطرف، قنبلة على مبنى صحيفة «لو موند». وفي 31 آذار (مارس) من العام نفسه، تبنّت هذه المجموعة هجوماً آخر على صحيفة «لو ماتان دو باري» (Le matin de Paris).

– في نيسان (أبريل) من عام 1985، ألقيت قنبلة على مدخل إحدى الصحف التابعة لليمين المتطرف «مينوت» (Minute)، وتبنّت الهجوم «مجموعة يساريّة متطرّفة». خلال هذا العام، ألقت المجموعة نفسها قنبلة على «راديو فرانس» وعلى «انتان 2» (antenne2)، احتجاجاً على استضافتهما رئيس «الجبهة الوطنية» اليمينية، جان ماري لو بان.
– في عام 1991 (خلال حرب الخليج)، أُلقيت قنبلة أمام صحيفة «ليبراسيون»، أدت إلى جرح عامل الهاتف واثنين من حرس المبنى. وألقي بيان في المكان يشير إلى حرب الخليج ويعلّل سبب الهجوم بتغطية الصحيفة للحدث.
_في عام 2011، تعرّض مبنى «شارلي إيبدو» لحريق بعد إلقاء قنبلة مولوتوف، إثر نشر الصحيفة الأسبوعية عدداً بعنوان «شريعة إيبدو» (Charia Hebdo)، كتعليق على مجريات الأحداث في ليبيا وتونس.
_ في 15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2013، دخل عبد الحكيم دخار إلى مبنى «ب. أف أم ــ تي. في» (BFM_TV) وهدّد رئيس التحرير حاملاً بندقية، ثم ولّى هارباً باتجاه مبنى صحيفة «ليبراسيون»، حيث أطلق النار وأصاب أحد المصورين بجروح خطيرة في مدخل الصحيفة. وبعد تعقّبه في شوارع باريس، جرى إلقاء القبض عليه. وبرغم عدم معرفة دوافعه الأساسية، إلا أنه ذكر في رسائل كتبها سابقاً، عن حروب دولية وأمور تتعلق بليبيا وسوريا، شاجباً «مؤامرة فاشية» ومنتقداً «الرأسمالية» و«إدارة الضواحي»، ومتهماً الإعلام بالمشاركة في «التلاعب بالجمهور».
(الأخبار)

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
Cheap Jerseys