أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | الصمد ممثلا الخوري في اختتام مهرجان لبنان الوطني للمسرح: الحلم مكمل لسنوات ولراود المسرح لا تهجروه
الصمد ممثلا الخوري في اختتام مهرجان لبنان الوطني للمسرح: الحلم مكمل لسنوات ولراود المسرح لا تهجروه
الصمد ممثلا الخوري في اختتام مهرجان لبنان الوطني للمسرح: الحلم مكمل لسنوات ولراود المسرح لا تهجروه

الصمد ممثلا الخوري في اختتام مهرجان لبنان الوطني للمسرح: الحلم مكمل لسنوات ولراود المسرح لا تهجروه

أختتمت فعاليات مهرجان لبنان الوطني للمسرح دورة “انطوان كرباج” في مسرح المدينة في بيروت، برعاية وزير الثقافة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور غطاس الخوري ممثلا بالمدير العام للشؤون الثقافية رئيس اللجنة العليا للمهرجان الدكتور علي الصمد، في حضور عضو مجلس امناء الهيئة العربية للمسرح وعضو الهيئة العليا للمهرجان فائق حميصي واعضاء اللجنة التنفيذية ولجنتي اختيار العروض والتحكيم. حيث تم توزيع الجوائز على المسرحيات التي شاركت خلال 8 ايام الماضية.

وسبق الاعلان عن الاسماء الفائزة، عرض لمسرحية “مآساتي” للمخرج عصام ابو خالد خارج اطار المسابقة.

حميصي
ثم كانت كلمة لحميصي نوه فيها باهمية تنظيم مثل هذا المهرجان الاول للمسرح اللبناني، آملا ان “تتوالى الفعاليات المسرحية عاما بعد عام”، شاكرا “كل من تعاون في هذا الحث الثقافي المميز”.

وازن
ولفت عضو لجنة التحكيم عبدو وازن في كلمته الى ان الجمهور الذي غصت به القاعة طوال الليالي الثماني كان الجائزة الاولى التي يحصدها المهرجان ويعلقها على صدره قبل ان يمنح جوائزه الى الفنانين الذي احيوا هذه الليالي بإبداعهم وجهودهم الكبير وجميعهم يستحقون المكافأة لقد أثبت الجمهور الرائع ان المسرح لا يزال حيا في لبنان وان كل الاعلام بدوره حول ازماته هو حبرا على ورق على رغم بروز بعض الازمات، وهي طبيعية في الحقل الابداعي”.

واشار الى ان “اجمل ما اتسم به مهرجان لبنان الوطني للمسرح هو نجاحه في لم شمل المسرح في لبنان ولم شمل أهله ولا سيما الشباب منهم الذي يتم الرهان على الدور الذي سيواصلون اداءه من اجل بقاء المسرح اللبناني استحال فسحة نقاش وتحاور بين المسرحيين انفسهم اولا ثم بينهم وبين جمهورهم لقد الغى هذا المهرجان الحاجة المتوهم الذي طالما فصل بين التجارب المسرحية وساهم في عزل التجارب بعضها عن بعض: انهم مخرجون وممثلون ومؤلفون هنا في اختلافهم وتنوعهم وحتى في تناقضها يقدمون صورة شاملة عما آلت اليه الحركة المسرحية في لبنان”.

الصمد
وقال ممثل وزير الثقافة الدكتور الصمد: “ارحب بكم جميعا وانقل اليكم تحيات معالي وزير الثقافة الدكتور غطاس الخوري الذي تعذر عليه الحضور بيننا لظروف خاصة. واليوم نطوي الصفحة الأولى للحلم، هذا الحلم الذي راوادنا كثيرا لنرى مهرجانا للمسرح في لبنان، هذا الحلم بدأ التحضير له فترة ستة اشهر بتعاون لجان واشخاص معنيين لهم خبرتهم شاركوا في التحضير ليلا نهارا لانتاح فعاليات ذات مستوى رفيع.

وشكر كل الاشخاص الذين عملوا ليلا نهارا دون كلل، الجمهور الذي واكبنا يوميا وكل الاشخاص الذين تقدموا بطلبات للمشاركة في هذا المهرجان حيث تقدم 14 طلب للمشاركة وتم الاختيار بشفافية مطلقة.

وتوجه المدير العام بتحية خاصة الى صاحب المهرجان الاول الشيخ سلطان بن محمد القاسمي الذي دعم المهرجان وبنجاحه يليق به ان يعرف “بدورة انطوان كرباج” حامل اسم الدورة الاولى واليوم انتم اثبتم انكم على قدر التحدي.

وختم الصمد قائلا: “الحلم مكمل لسنوات مقبلة واتمنى المشاركة في اعمال عديدة ولراود المسرح لا تهجروه لانه في لبنان وزارة ثقافة تسهر بالليل والنهار لرعاية كل الشؤون الثقافية في البلد.

اسماء الفائزين
ثم تلت عريفة المهرجان الاعلامية الفنانة بياريت القطريب اسماء الفائزات والفائزين وجاءت النتائج على الشكل التالي:
– جائزة الهيئة العربية للمسرح لأفضل تأليف الكاتبة أرزة خضر مسرحية “البيت”
– جائزة الهيئة العربية للمسرح لأفضل إخراج المخرجة لينا خوري مسرحية “حكي رجال”
– جائزة الهيئة العربية للمسرح لأفضل سينوغرافيا الفنانة ماريز عبد المسيح مسرحية “شخطة شخطين”.
-جائزة الهيئة العربية للمسرح لأفضل ممثل الفنان غبريال يمين مسرحية “حكي رجال”
-جائزة الهيئة العربية للمسرح لأفضل ممثلة الفنانة يارا ابو حيدر مسرحية “البيت”
-جائزة الهيئة العربية للمسرح لللمؤثرات الصوتية والديكور الفنانة باتي – توتل
جائزة الهيئة العربية للمسرح لأفضل لأفضل عمل مسرحي مسرحية “الوهم” للمخرج كارلوس شاهين

ثم تسلم الصمد جائزة وزارة الثقافة. وكان تنويه بنص أنطوان الأشقر مسرحية “البحر أيضا يموت” وبالممثلة جيسي خليل عن مسرحية “البيت”.

وطنية

عن ucip_Admin

 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys