أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | العدالة الإجتماعية لا تتحقّق إلّا بمساواة النساء

العدالة الإجتماعية لا تتحقّق إلّا بمساواة النساء

تحقيق العدالة الاجتماعية يطوّر البشرية. ويُعتبر إحقاق المساواة بين النساء والرجال شرطاً أساساً على درب الوصول إلى مجتمعات يحكمها التساوي في الفرص وتضمن فيها الحكومات حقوق الشعوب.احتفل العالم بيوم العدالة الاجتماعية الذي يصادف في العشرين من شباط. في هذه المناسبة لا بدّ من التطرّق إلى أوضاع النساء، فهنّ أكثر مَن يعانين من عدم تحقّق هذه العدالة.

كونكِ فتاة أو امرأة يحتِّم عليكِ تحمّل شتّى أشكال التمييز، وقد أكدت الكاتبة وصاحبة النظريات النسوية سيمون دو بوفوار أنّ «المرأة لا تولد امرأة بل تصبح كذلك». التمييز ضدها يبدأ منذ تكوّنها في رحم والدتها، إذ درجت العادة أن تنتظر العائلة صبياً يحمل اسمها لا فتاة، ويرافقها هذا التمييز طوال حياتها.

التعليم

يُعتبر التعليم السلاح الأقوى الذي يمكّن أيّ إنسان من مكافحة فقره وتطوير ذاته. وعلى رغم الجهود الأممية الهادفة إلى تقليص الهوّة بين الذكور والإناث في مجال التعليم، إلّا أنّ عدد الذكور الحاصلين على تعليم ابتدائي وخصوصاً ثانوي لازال يتفوّق على عدد الإناث. وبحسب اليونسيف يَحرم الفقر والحروب وغيرها 93 مليون ولد من دخول المدرسة حالياً بينهم 52 في المئة من الإناث.

ويزيد عدد الإناث اللواتي يحرمن من التعليم لأنّ العائلات الفقيرة التي تنوي تقليل مصادر صرفها تضحي بتعليم فتياتها، مدعومةً من منظومة اجتماعية تؤمن بتفضيل الصبيان ومنحهم الامتيازات على حساب البنات. وبعد حكمها بالأمية غالباً ما تحكم الفتاة الفقيرة بزواج مبكر، وتتعرّض لشتى أنواع العنف الجسدي والنفسي والجنسي من محيطها.

واللافت أنّ الأرقام في لبنان تؤكد وجود تكافؤ في نسب التحاق الذكور والإناث بالتعليم. ولكن يبدو أنّ العقلية الذكورية تظهر في توجيه الشباب إلى الجامعة الخاصة بينما تزيد نسب انتساب البنات إلى التعليم المجاني وخصوصاً في المرحلة الجامعية.

الراتب

إنّ مساواة رواتب النساء بالرجال هدف يشغل العالم. فالتمييز على هذا الصعيد يجتاح جميع الدول وحتّى المتقدمة، ومنها الولايات المتحدة حيث وعدت إيفانكا ترامب خلال الحملة الانتخابية التي أوصلت والدها دونالد إلى سدة الرئاسة بالعمل على مساواة أجور النساء بالرجال بالنسبة لنفس العمل والكفاءات.

وقد استخدمت إيفانكا هذا الملف لحثّ الناخبين على التصويت لوالدها، علماً أنّ تحقيق هذا الهدف صعب المنال. فبحسب تقرير للمنتدى الإقتصادي العالمي صدر عام 2015 يبدو أنّ الفجوة بين أجور المرأة والرجل تحتاج نحو 118 عاماً قبل أن تردم عالمياً.

الفقر

تدنّي نسبة تعليم النساء، وانخفاض رواتبهن مقارنة بالرجال، بالإضافة إلى عدم تمكّنهن من العمل لفترات في حياتهن لأنّ التقاليد الاجتماعية ترمي عليهن مسؤولية الأعمال المنزلية والاعتناء بالعائلة، كلها عوامل تزيدهن فقراً. ويؤكد الباحثون أنّ احتمال وقوع النساء في الفقر عندما يتقاعدن يزيد بنسبة 80 في المئة مقارنة بالرجال، لأنهنّ يجنين أموالاً أقل، ويأخذن عطلات أطول لرعاية عائلاتهن.

ويشير المعهد الوطني لأمن التقاعد في واشنطن أنّ الأجور بالنسبة للنساء اللواتي يبلغن 65 عاماً أو أكثر أقل بنسبة 25 في المئة من أجور الرجال في المرحلة العمرية ذاتها. ووجد الباحثون أنّ النساء بين سن 75 و79 عاماً أكثر عرضة من الرجال للعيش في الفقر بواقع ثلاثة أضعاف.

وتكشف الأرقام العالمية أنّ النساء يمثّلن 70 في المئة، من أصل مليار وثلاث مئة مليون انسان يعيشون بالفقر المطلق حيث يتقاضى الفرد أقل من دولار واحد في اليوم.

في السياسة

يغيب تمثيل النساء سياسياً على صعيد العالم كله، فهن غالباً محكومات وغير حاكمات، بسبب قوانين وممارسات وتقاليد تهمّشهن. وبحسب أرقام صادرة عن الأمم المتحدة عام 2015 فإنّ 23 في المئة فقط من البرلمانيين حول العالم من النساء، وعلماً أنّ نسبتهنّ لم تتعدَّ الـ 11 في المئة في برلمانات العالم عام 1995 إلّا أنهن لا زلن بعيدات كل البعد من الوصول إلى المساواة أو من حكم أوطانهنّ. ففي العام 2015 أيضاً لم يبلغ عدد النساء في سدّة الرئاسة سوى 11 رئيسة دولة، و10 رئيسات حكومات حول العالم.

وغالباً ما لا تعير الحكومات مطالبة النساء بحقوقهن وحاجاتهن أهمية وخصوصاً في دول العالم الثالث، فتكرّس السلطات التمييز ضدهنّ بالقوانين المجحفة وتفعّله بالممارسات.
الجمهورية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).