أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | العرقية والكراهية برأي الكاردينال نيكولز
العرقية والكراهية برأي الكاردينال نيكولز
حب المراهقة

العرقية والكراهية برأي الكاردينال نيكولز

أدلى الكاردينال فنسنت نيكولز، رئيس أساقفة وستمنستر ورئيس مؤتمر أساقفة إنكلترا وويلز الكاثوليك بتصريح، بعد صدور نتائج استطلاع الاتحاد الأوروبي، قائلاً إنّ العرقيّة وكراهية الآخرين “أمر لا يجب السماح به”.

وقد قال الكاردينال نيكولز بحسب مقال نشره موقع catholicchurch.org.uk الإلكتروني: “علينا جميعاً أن نفكّر في الأيام الأخيرة المضطربة ونركّز على ما نحن بحاجة إليه الآن. فأنا أعرف عن اللافتات في نيوكاسل، وليس علينا السماح بفورة العرقية هذه وبكره الآخرين. إنّ هذا غير مقبول في مجتمع بشري، كما ويجب ألّا يتمّ التسبّب به أو المناداة به”.

وأضاف الكاردينال أنّه لا حاجة إلى الخوف، بما أننا نضع حياتنا عند أقدام الصليب وبين يدي يسوع. “لدينا مهمّة تقضي بتحديد الأفق لحياتنا حيث نجد القيم العميقة التي نبحث عنها: عندما نرى أنفسنا أحياء في حضور الله نعيش في الأفق المتسامي، سينغلق المجتمع على نفسه ويصبح أنانياً ومنقسماً إن وضعنا جانباً ذاك البُعد المتسامي الذي يسمح لنا برؤية أنفسنا تحت رعاية إلهية. وأنا متأكّد من أنّه على كلّ قائد أن يتأمّل في فشلنا في الاستماع إلى الآخرين، وأن يعطي صوته للّذين لا صوت لهم”.

ثمّ شدّد الكاردينال على وجوب إعادة التمسّك بهدفنا الأساسي في العيش معاً، بعد أن فقدنا التركيز عليه، ظنّاً منّا أنّ هدف السياسة يقضي بالتحكّم بالآخرين، وأنّ هدف الأعمال يقضي بالربح. كما وحدّد نيكولز أنّه على الجميع تفضيل الخير العام بدون استثناء لبناء عالم تُستعمل فيه القوّة للخدمة.

وختم قائلاً: “إنّ التحدّي الأكبر لمن يقودون الأمم هو التكلّم بلسان الجميع. فإن بقي استطلاع ما نقطة خلاف، سنصبح أضعف كأمّة، ولن نلعب دوراً في حلّ المشاكل المتفاقمة على الساحة الدولية”.
زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys