شريط الأحداث
أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | القتل بقلم المطران جورج خضر
القتل بقلم المطران جورج خضر
المطران جورج خضر

القتل بقلم المطران جورج خضر

الذي أعطى الحياة أي الله له وحده أن يستردها بالموت. أنت إذا انتزعتها عن إنسان بقتله تجعل نفسك إلهًا وهذا هو الجحود بعينه. شأن الخالق وحده أن يضع حدًا لحياة الإنسان فهو مالكها والانسان ليس بمالك لحياته. لذلك يربي الإنسان جسده ويقوته كما يقول بولس. ولله في رعاية الإنسان شؤون ونحن نتعهد ذواتنا بإنمائها وتنتهي على الأرض عندما خالقها ينهيها. نحن نتعهد الموجود أي نستبقيه بوسائل الرعاية وينهي الرب وحده هذه الرعاية عندما يشاء.
لله في خلقه شؤون ومنها انه له وحده ان يتصرف بحياة الانسان ونحن نؤمن ان في امداد حياة كل انسان عناية من الله. لذا ليس لنا أن ننهيها بشهوة قتل. أنت تقبل ان للرب حكمة في استبقاء الذين تحبهم والذين لا تحبهم. حياتهم ليست من شأنك. الله وحده حافظها لحكمة فيه. أنت تقبل الناس أعجبوك أم لم يعجبوك لأن الله راض عن وجودهم وتتعامل واياهم بما أعطيت من محبة ورعاية في صالحهم وسوئهم أي تقبلهم بخيرهم وشرهم وترد لهم ذلك كله بالخير. فإن لله حكمة في استبقائهم كما هو يرى الأشياء. أنت تسعى الى تربية الناس وقد لا يقبلونك وانت تقبلهم فإن هذا أمر إلهي. أنت لست مهندس العالم بحيث تقبل هذا وترفض ذاك. أنت متلقي الوجود كله وفاحصه ولكن لا تزيله لأن بقاءه من حكمة الله وحده. الله وحده يبدي فكره للناس في اليوم الأخير. قبل ذلك له حكمته في استبقاء الناس جميعاً وهو وحده يأخذهم بموت وأنت لا تميت أحداً.
جعلك الله حاكماً في أشيائك لكي تتدبرها ولكنه ما جعلك حاكماً في الناس. هم باقون إذا الله استبقاهم وليس لك في هذا شيء. لك ان تفهم ان للرب حكمة في بقاء أي منا وليس لك ان تحكم أنت فيه فالقاعدة احترام حياة الآخرين والحفاظ عليها لأن للرب وحده تدبيرها.
الحياة في كل واحد مساحة لله فيه. هو يتدبرها والانسان حافظها وليست له. القتل نهاية العالم والعالم في عهدتنا من الله.
وليس لك ان تتصرف بحياة آخر لحسبانك انه غير نافع. الحكم في هذا ليس لك. الناس كما هم في عهدتك. لذلك تحفظهم لربهم. وهم له وحده ان عاشوا وان ماتوا وانت لهذا حفيظ. حياة الناس احترام منك لقرار الناس وليس لك في هذا القرار شيء. إذا حافظت على حياة الناس تكون أقررت ان الله وحده الخالق وانه وحده المرجع. إن قبلت بالناس جميعا تكون قابلا لله.
المطران جورج خضر

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys