أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | المطارنة الموارنة: للالتزام بالدستور وانتخاب رئيس ونتمنى نجاح الحوار
المطارنة الموارنة: للالتزام بالدستور وانتخاب رئيس ونتمنى نجاح الحوار
المطارنة الموارنة

المطارنة الموارنة: للالتزام بالدستور وانتخاب رئيس ونتمنى نجاح الحوار

عقد المطارنة الموارنة اجتماعهم الشهري اليوم في الكرسي البطريركي في الديمان، برئاسة البطريرك الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، ومشاركة الآباء العامين للرهبانيات المارونية، وتدارسوا شؤونا كنسية ووطنية.

وفي ختام الإجتماع أصدروا بيانا تلاه امين سر البطريركية الاب رفيق الورشا، وجاء فيه:

1- أطلع غبطته الآباء على زيارته الراعوية الى الولايات المتحدة الأميركية، حيث استقبل بحفاوة في الرعايا التي زارها والتي تنتمي الى الأبرشيتين المارونيتين فيها، وشارك في اللقاء السنوي “للهيئة الرسولية الوطنية المارونية”،(NAM) حيث التقى أكثر من ألف مؤمن من مختلف الرعايا. وكان موضوع اللقاء هذه السنة “تقديس الذات والجماعة” ومن ضمنها شؤون الليتورجيا المارونية، التي يتمسك بها موارنة الإنتشار ويتقنون أداءها، لأنهم يرون فيها هويتهم الروحية والحضارية، وجذورهم التاريخية، وأدار مناقشتها سيادة المطران يوسف سويف رئيس اللجنة البطريركية لليتورجية.

2- في سياق الزيارة التي قام بها غبطته إلى بلدة القاع، يجدد الآباء استنكارهم الهجوم الإرهابي على هذه البلدة، الذي أوقع فيها خمسة شهداء وعددا من الجرحى، وأظهر دقة الأوضاع وهشاشتها في المناطق الحدودية. وهم إذ يسألون الرحمة لنفوس الشهداء، والعزاء الإلهي لعائلاتهم، والشفاء العاجل للجرحى، ويشيدون بشجاعة الأهالي وصمودهم ووحدتهم في مواجهة الأخطار، ويثمنون ما يقوم به الجيش اللبناني والقوى الأمنية، يهيبون بالدولة اللبنانية أن تولي هذه البلدة والمنطقة عناية خاصة، وأن تتخذ كل التدابير اللازمة لحماية أمن الأهالي وصيانة حقوقهم، ومنع التعديات عليهم، أيا يكن نوعها ومصدرها.

3– كما يدين الآباء الأحداث الإرهابية وكل أعمال العنف التي تجري في البلدان العربية ولا سيما في سوريا، وخصوصا في مدينة حلب في هذه الأيام الأخيرة، كما في العراق وفلسطين واليمن وغيرها. حيث يعيش الناس أقسى ظروف الحياة على كل الصعد، ابتداء من غياب الأمن، مرورا بنقص الخدمات الأساسية والفقر المدقع وانتهاء بالموت اليومي، سائلين الله أن ينير عقول المسؤولين كي يعملوا على وضع حد لهذه الحروب العبثية، وعلى نشر السلام في هذه المنطقة.

4– ويستنكر الآباء الأعمال الإرهابية التي حصلت مؤخرا في مدينة ميونخ الألمانية ومدينتي نيس وروان الفرنسيتين وأوقعت عشرات الضحايا، ولا سيما الأب جاك هامل الذي ذبح فيما كان يحتفل بالذبيحة الإلهية. وإذ يعربون عن تعازيهم الحارة للشعبين الألماني والفرنسي، يضمون أصواتهم إلى أصوات إخوانهم مطارنة فرنسا في التعبير عن رفض الإرهاب بكل أشكاله والعمل على مكافحته ومواجهته بالتعاضد والوحدة الوطنية. ويتعاطفون معهم في الدعوة إلى الصلاة إلى الله أب الرحمة، كي يبعد الخطر الداهم عن شعوبنا ويساعدنا على العودة إلى أصالة تقاليدنا وقيمنا المسيحية والإنسانية في الانفتاح على الجميع، واحترام الإنسان وحقه في الحياة والكرامة.

5- يجدد الآباء تهانيهم للجيش اللبناني، قادة وضباطا ورتباء وأفرادا، في عيده السنوي الحادي والسبعين، ويحيون الجهود التي تبذلها المؤسسة العسكرية وسائر القوى الأمنية، في مكافحة الإرهاب، والعمل على ضبط الحدود وحفظ الأمن في كل ربوع الوطن، ويؤكدون على ضرورة تأمين كل الدعم لهذه المؤسسة على الصعد كافة. كما يحيون صمود اللبنانيين ووعيهم الوطني، وتمسكهم بسلطة الدولة كملاذ وحيد يقي لبنان من العابثين بأمنه واستقراره.

6- أمام ما يهدد البلاد من مخاطر خارجية وداخلية، يشعر الآباء بقلق شديد تجاه المراوحة السياسية، والتعثر الذي بات يشل المؤسسات الدستورية، وينذر بدخول الوطن في أزمة مفتوحة تهدد النظام السياسي والإقتصادي والإجتماعي بالسقوط المريع. ويزيد من هذا القلق انتشار الفساد الذي ينخر مفاصل المؤسسات الرسمية وبات يدخل شيئا فشيئا في ذهنية المواطنين، ترافقه أخبار الفضائح التي تنتشر بشكل يشوه صورة لبنان في الخارج، ويقوض ثقة اللبنانيين بدولتهم وخصوصا بسبب عجز الطبقة السياسية عن إيجاد أي حل.

7- ورغم ذلك، يتمنى الآباء النجاح لهيئة الحوار المنعقدة حاليا، ويؤكدون من جديد أن المخرج الحقيقي من هذه الأزمة، يبدأ بالإلتزام بالدستور، الذي هو الضامن الوحيد للإنتظام السياسي، والإقدام على انتخاب رئيس للجمهورية قادر على إعادة تكوين السلطة على أسس دستورية وميثاقية وأخلاقية متينة، بدءا بإقرار قانون جديد للإنتخاب يؤمن تمثيلا عادلا وصحيحا لكل الأطياف اللبنانية، وإجراء انتخابات نيابية نزيهة تحمل الى البرلمان وجوها تتميز بالأخلاق العالية، والكفاءة، وحب الوطن، والإستعداد للتضحية بالمصلحة الخاصة في سبيل الخير العام. تلي ذلك خطوات جريئة في الإصلاحين القضائي والإداري، تعتمد الكفاءة والأخلاق العالية، وقاعدة المشاركة المتوازنة بعيدا عن التدخلات السياسية في ممارسة هذين القطاعين.

8- يشكر الآباء الله على أبنائهم شبيبة لبنان الذين شاركوا في الأيام العالمية للشبيبة في بولونيا مع قداسة البابا فرنسيس، وقد أدوا فيها شهادة للإيمان والرجاء، وللفرح الذي تعمر به قلوبهم. ومع اقتراب الإحتفال بعيدي تجلي الرب يسوع على الجبل، وانتقال العذراء مريم بالنفس والجسد الى السماء، يدعو الآباء أبناءهم وبناتهم المقيمين والمنتشرين، الى الإستعداد لهذه الأعياد بالصلاة والصوم والتوبة الصادقة، والى تكثيف صلواتهم، في سنة الرحمة هذه، لأجل وضع حد للحروب والقتل والدمار والإرهاب في لبنان وكل بلدان منطقتنا المعذبة، سائلين الله أن يعيد أمثال هذه الأعياد على الجميع بالخير والبركة والسلام”.
وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
Cheap Jerseys