شريط الأحداث
أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | المونسنيور نجم: “كل ما يحصل اليوم هو نتيجة تنظيم مسبق لإفراغ العراق من مسيحييه” في مقابلة له مع وكالة زينيت
المونسنيور نجم: “كل ما يحصل اليوم هو نتيجة تنظيم مسبق لإفراغ العراق من مسيحييه” في مقابلة له مع وكالة زينيت
المسيحيون في الموصل - العراق

المونسنيور نجم: “كل ما يحصل اليوم هو نتيجة تنظيم مسبق لإفراغ العراق من مسيحييه” في مقابلة له مع وكالة زينيت

في ظل هذا القتل والدمار المستمرين في العراق وحصار العديد من الضحايا الأبرياء في جبل سنجار وتجريدهم من الماء والطعام، انبعثت نداءات من أجل السلام من قِبل البابا والكنيسة فضلاً عن دعوات الصلاة والالتزام باتخاذ إجراءات ملموسة للمساعدة.

ومن المُقرَّر انعقاد اجتماع مسكوني للصلاة يوم الاثنين 18 آب في مصر ومن بين الحاضرين في هذا الاجتماع، المونسنيور فيليب نجم، المدبّر الرسولي للكلدان الكاثوليك في مصر. في هذا الإطار، قامت وكالة زينيت، القسم الإنكليزي، بالاتصال بالمونسنيور وطرحت بعض الأسئلة عليه.

تحدّث المونسنيور عن المبادرة التي يشارك فيها في مصر مشيرًا إلى أنها استجابة على دعوة الأب الأقدس من أجل الصلاة على نية السلام وأكّد بأنّ الجميع يصلّي على نية المسيحيين المضطهدين في الشرق الأوسط، بالأخص من هم في العراق.

وقال المونسنيور نجم: “إنّ ما يحصل اليوم هو ليس بالأمر المفاجىء. لطالما كان العراق فريسة الإرهاب لسنوات عديدة: لقد تمّ تفجير كنائس كثيرة وقُتل المسيحيون في هجمات مختلفة. أنا أذكر في العام 2008 عندما قُتل المونسنيور فرج راحو، رئيس أساقفة الموصل إلى جانب أمين السر الخاص به والعديد من الشمامسة والكهنة الكلدانيين. كما ولا تنسى مأساة الكنيسة السريانية الكاثوليكية لسيدة النجاة في بغداد حيث قامت مجموعة إرهابية تنتمي إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام بقتل بدم بارد، 37 شخصًا كانوا مجتمعين للصلاة في العام 2010. إنّ هذه المسلسلات تبرهن أنّ ما نشهده اليوم هو نتيجة لخطة تمّ برمجتها على مدى سنوات من أجل إفراغ العراق من الوجود المسيحي. أودّ أو أقوم بتعليق واحد: هؤلاء الإرهابيون يفسّرون إيماننا المسيحي المسالم كعلامة ضعف”.

وعندما سُئل عن رأيه بقرار البابا باختيار الكاردينال فيلوني كمبعوث خاص إلى العراق، أجاب: “إنّ حضور الكاردينال فيلوني جد مهم. أنا أؤمن بأنّ البابا اختار الشخص المناسب كمبعوثه الخاص، هو من عانى مع الشعب في فترة الاجتياح الأميركي للبلاد عندما كان سفيرًا بابويًا. إنه رجل معروف ويقدّره الجميع، يستطيع التواصل مع القادة السياسيين والدينيين من مختلف الطوائف. من هنا، إنّ قرار البابا حكيم جدًا وهذه طريقة ملموسة لإظهار تضامنه مع المسيحيين في العراق”.

***

نقلته إلى العربية (بتصرف) ألين كنعان – وكالة زينيت العالمية.

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys