أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | «النفَس الطويل» مع أطفالنا! بقلم د.أنطوان الشرتوني
«النفَس الطويل» مع أطفالنا! بقلم د.أنطوان الشرتوني
الاكتئاب عند الاطفال

«النفَس الطويل» مع أطفالنا! بقلم د.أنطوان الشرتوني

يستريح حالياً الأطفال في منازلهم. يلعبون، ويتسلّون، ويشاهدون التلفاز… ولكن الأهل لا يستريحون أبداً خلال هذه الفترة. فتحتاج سلوكيات الأطفال إلى الكثير من صبر الأهل لمعالجةٍ سليمة. ولا يمكننا أن نتعامل مع الطفل وكأنه شخص راشد. بل علينا دائماً التذكّر أنّ الطفل بحاجة للعب ولاقتراف الأخطاء للتعلّم منها. ولكن كيف يمكننا كأهل معالجة «هفوات» أطفالنا حتى لا تتحوّل الأمور من سيّئ إلى أسوأ؟ ما هو دور الأب والأم في هذا المضمار؟ وهل الهدوء و«النفَس الطويل» هما الطريقة المناسبة لمعالجة تصرفات أطفالنا داخل المنزل وخارجه؟

خلال الصيف، تكثر المشاوير والزيارات العائلية. فتتوجه العائلة لقضاء نهار ممتع عند بيت الجد والجدة في إحدى القرى الجبلية. أو تقرّر تمضية وقت ممتع على شاطىء البحر… مهما كان قرار العائلة، هناك مشكلة تتكرّر في كل مشوار، وهي الهفوات التي يقوم بها أطفالنا. فكم من المرات نشاهدهم، يصرخون من دون توقف على أطفال آخرين لسبب غير مفهوم، أو يرمون أرضاً ساندويشاتهم بعد تناول قضمة واحدة منها، أو حتى يضحكون دون توقف… وحتى لو طلب الأهل منهم التوقف، تسوء الحالة أكثر. لذا، هناك تصرفات يجب أن يتحلّى بها كل أهل لتفادي المشاكل.

المعالجة المناسبة

في بعض الأحيان، يقوم الطفل بسلوكيات غير مستحبّة. مثلاً، خلال مشوار خارج البيت، أو خلال إحدى الزيارات، على الأم والأب أن يستدركا الواقعة من خلال التصرفات التالية:

أولاً، عدم إجبار الطفل على القيام بشيء. فنرى بعض الأحيان الأهل يجبرون أطفالهم على تقبيل الزوّار أو تناول طبق ما أو حتى للعب مع أطفال آخرين… لا يجب أبداً إجبار الطفل على القيام بشيء، ولكن يمكن التفسير له بأنّ «تقبيل الجد والجدة سيجعلهما مسرورين…». فمن خلال المنطق والهدوء، يمكن معالجة الأمر بعيداً من التوتر والعصبية.

ثانياً، في حال بدأ أحد الأطفال بالبكاء، من المهم أن يأخذ الأب أو الأم الطفل بين ذراعيه والتحدث معه بهدوء عن سبب بكائه، كما يمكن للأهل أن يطمئنوا الطفل وألّا يجبروه على فعل أيّ شيء. كما يمكن للأم أو الأب تقبيله لـ«تطرية» الأجواء ودفع الطفل للضحك.

ثالثاً، إذا إستمر الطفل بمماراسة الهفوات الشقيّة، يجب أن يفهم الأهل بأنّ طفلهم في حاجة للحرية ولللعب، وأن لا يقيدوه طول الوقت. يمكن للأم أن تستأذن من العائلة وأن تبقى بقرب طفلها الذي يلعب، ثم تتناوب على مراقبة الطفل مع الأب.

وإذا كانت العائلة تتناول الطعام، والطفل لا يريد أن يأكل، يمكن تطبيق الحيلة نفسها: إبعاد الطفل من طاولة الطعام، حتى يكمل أفراد العائلة طعامهم بهدوء، من خلال التناوب بين الأم والأب. فعلى الأهل أن يتذكّروا هذه القاعدة الذهبية: «كما الوالدان يريدان تمضية وقت ممتع مع العائلة، طفلهما يريد ذلك، أيضاً!».

الهدوء خلال المعركة

هناك بعض التصرفات التي يمكن أن تحقق نجاحاً باهراً في تهدئة الطفل الذي يتحضّر للصراخ والبكاء:

• عدم إظهار الغضب تجاه الطفل، بل على الأهل التأكد أنّ الطفل لا يشكو من شيء، خاصة إذا كان يلعب مع أحد الأطفال الآخرين.

• الهدوء والتحدث برويّة مع الطفل الذي يستعدّ لعاصفة من البكاء. كما يمكن أن تفسّر الأم أو أن يفسّر الأب للطفل انزعاجَ الكبار من الأصوات العالية.

• لا يجب أن ينسى الأهل أن يتحلّوا «بنفس طويل» خلال تربيتهم لأطفالهم.

• تغيير الجو المتشنج إلى جو «مضحك» و»مسل». وعندما يهدأ الطفل، من الأساسي أن يقيّم الأهل تصرفاته، ويطلبوا منه تعديل بعضها بشكل تدريجي وليس دفعة واحدة.

• عدم لوم الطفل الأكبر سناً، إذا إقترف أخاه الصغير هفوة ما. فعلى كل طفل، مهما كان عمره، أن يتحمل مسؤولية تصرفاته. كما لا يجب أن ينسى الوالدان أنّ طفلهما البكر ما زال طفلاً وليس شخصاً راشداً. ويجب أن يتعاملا معه على هذا الأساس.

• يمكن للأهل أن يلهوا أطفالهم بلعبة أو بحديث في حال نشوب «عراك» بينهما.

ماذا عن الأماكن خارج البيت؟

في السوبرماركت، في السينما، في الحديقة العامة، أو في المكتبة العامة… يقوم الكثير من الأطفال بسلوكيات فوضاوية في تلك الأماكن. ولكن ما سبب تلك السلوكيات؟ طبعاً الضجر. فجميع الأطفال يملّون من الأماكن الواسعة ويفضلون أن يمضون وقتهم مع أقرانهم في اللعب والتسلية. لذا إذا بدأ الطفل بالبكاء والصراخ، على أحد الوالدين أن يحمل الطفل بين ذراعيه، لتهدئته والتحدث معه بهدوء. هذه طريقة مميزة لتهدئة غضب الطفل.

ولكن في بعض الأحيان، يزيد الضجيج والإنزعاج خاصة في الأماكن العامة، لذا يجب الخروج فوراً من المكان لتهدئة الوضع. كما يمكن للأهل أن يطبّقوا بعض النقاط التالية، خاصة خلال «رحلتهم» إلى السوبرماركت:

• إحضار من البيت لعبة الطفل المفضلة.

• شراء له ما يأكله.

• لا يجب أن تطول عملية الشراء أكثر من عشرين دقيقة.

• عدم التسوّق مع طفلك في وقت الذروة أو أوقات الإزدحام.

• عدم ترك الطفل وحيداً ولا حتى لثوانٍ في السوبرماركت.

– عدم الشجار معه أو الصراخ بوجهه أمام الآخرين.

د.أنطوان الشرتوني

الجمهورية

عن ucip_Admin

Cheap Jerseys