أختر اللغة
الرئيسية | مقالات | اليهوديّة والعنف الدين والعنف (3) بقلم الأب فرنسوا عقل

اليهوديّة والعنف الدين والعنف (3) بقلم الأب فرنسوا عقل

يُعتبر جزء من كتاب العهد القديم، التّاريخَ المقدّس لمن يعتنق الدّيانة اليهوديّة. هناك بالإضافة إلى ذلك، كتاب التّلمود الذي يحوي مجموعة تعاليم دينيّة وأدبيّة يهوديّة، وهو المفسّر لتعاليم العهد القديم وللنّاموس

 الشّفهيّ[1].

العنف في واقع الأمر، ليس ببعيد عن الدّيانة اليهوديّة. ولنقلها بصراحة؛ في أسفار العهد القديم، آيات كثيرة ومشاهد عدديدة تتحدّث عن القتل والعنف. حيث تجد القتل عقابا على عبادة آلهة غير يهوى وعلى خيانة إسرائيل له (خر 32: 27-28)؛ (عد 25: 4-5). ناهيك عن موضوع احتلال الأرض والحروب باسم الله والإبادات الجماعيّة للوثنيّين وقتل جميع أهل المدن المحتلّة من رجال ونساء وأطفال وشيوخ وحتّى البهائم والمزروعات، وإحراق المدن (يس 6: 20-21). فيظهر الله وكأنّه محارب، منتقم، يأمر بالقتل، وإله دمويّ محرّض على الحرب. إنّه مفهوم الشّعب المختار وأرض الميعاد، والحقّ المقدّس بالأرض…[2].

ويسهب الكاتب غسان سميح الزّين في كتابه “المسألة اليهوديّة”، في الحديث عن إشكاليّة ممارسة طقس الدّمBlood Libel ، لدى بعض الفرق اليهوديّة، حيث كان يستلزم هذا الطّقس تقادم وتضحيات بشريّة تقشعرّ لوصفها الأبدان[3].

نلخّص إذاً المواقف العنفيّة في الدّيانة اليهوديّة في ثلاث محاور:

–       عنف بن الأخوين الأوّلَين: قايين وهابيل (تك 4: 1-16)؛

–       عنف تشريعيّ: كيل بكيل “النّفس بالنّفس، والعين بالعين، والسّنّ بالسّن، واليد ياليد، والرّجل بالرّجل (تث 19: 21)؛

–       عنف في العلاقة بين إسرائيل والأمم (تث 7: 16)[4].

[1]  راجع، غسان سميح الزّين، المسألة اليهوديّة، بيسان للنّشر والتّوزيع والإعلام، بيروت-لبنان، ص. 94.

[2]  راجع، معجم اللاهوت الكتابيّ، دار المشرق، بيروت-لبنان، 1988، ص. 571.

[3]  راجع، غسان سميح الزّين، المسألة اليهوديّة…، ص. 109-119.

[4]  راجع، إميل عقيقي، العنف في التّوراة الشّفهيّة، أعمال المؤتمر اللاهوتي الرّابع في الجامعة الأنطونيّة 26-27 حزيران 2009، حول “العنف في النّصوص المقدّسة”، منشورات الجامعة الأنطونيّة، 2010، ص. 103.

زينيت

 

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).