أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | انطلاق مؤسسة بيار صادق وكتاب لأعماله الأولى شارع في الأشرفية يحمل اسمه تخليداً لذكراه
انطلاق مؤسسة بيار صادق وكتاب لأعماله الأولى شارع في الأشرفية يحمل اسمه تخليداً لذكراه
بيار صادق

انطلاق مؤسسة بيار صادق وكتاب لأعماله الأولى شارع في الأشرفية يحمل اسمه تخليداً لذكراه

“رسمت بدمعة بصراحة بكلمة” هكذا أطل بيار صادق مساء امس يخاطب محبيه، وهم كثر في وثائقي عرض لمناسبة الإطلاق الرسمي لمؤسسة بيار صادق، الذي يصادف في ذكرى ميلاده تمجيداً للحياة.

الاحتفال الذي أقيم في البيال قال خلاله رئيس بلدية بيروت المهندس بلال حمد: “نحن نكرم بيروت بأمثال بيار صادق، تخليدا لذكراه ووفاء له قرر المجلس البلدي اطلاق اسم الفنان بيار صادق على الشارع رقم ٨٦ من منطقة الأشرفية والذي يتقاطع مع جادة الياس سركيس وشارع جورج تابت من المنطقة نفسها”.
حضر التكريم وزير الاعلام رمزي جريج ممثلا رئيس الحكومة، ووزير الثقافة روني عريجي وعدد كبير من النواب والوزراء السابقين والسياسيين والإعلاميين والأصدقاء، وأطلقت خلاله النسخة الاولى من أعماله في كتاب فاخر خاص مع رسوم كاريكاتورية من ستينات القرن الماضي وسبعيناته.
عمر صادق قدم الاحتفال وقال: “اليوم ذكرى ميلاد بيار صادق وليس فقط إطلاق المؤسسة، اجد صعوبة في التحدث عن الوالد خصوصا انه كان صديقا في مراحل الحياة، خلال العام ونصف العام التي انقضت على غيابه اكتشفت انه كان أعز صديق ليس لي فقط بل لعدد من اللبنانيين الذين يؤمنوا بالمؤسسات وأهمية التثقيف والمؤمنين بالديموقراطية الحقيقية. وقرأ مقدمة كتاب اصدره بيار صادق في عام ١٩٧٨ “كلنا على الوطن” كأنه يكتبه اليوم.
وكانت كلمة لنقيب المحامين السابق ميشال ليان، الذي تحدث عن بيار الفتى وعن طفولته وشبابه، وحين تعرف على حنان وتأسيسهما لعائلة غرسا فيها كل المبادئ والقيم التي ربيا عليها، واقتحامه غمار المدينة فنانا وعبقريا مبدعا أسس لفن الكاريكاتور بريشة صادقة سباقة طيلة خمسة عقود مع رؤية وطنية وسياسية وضعت تاريخا للجمهورية. حمل رسالة إنسانية بفنه ورسومه ونقده وتعليقاته.
وقال الوزير السابق زياد بارود: “هنا الليلة سنبلة لم تنحن الا لتقبل ترابا أحبته، بعدما امتلأت فنا وابداعا وفرادة وعمقا. هذا المترهب في كنف ريشته مترهف جمالا وابداعا وحنانا يحمل في واحة من المشاعر، وليد النبوغ والتمييز وتحدي الذات، عمر من العطاء والبناء والزرع. ولأنه كذلك ضاقت به المدينة والساحة، فاختار المساحة وكانت بوسع حلمه وابتسامته. “اريد للمؤسسة ان تكون الحاضنة لارثه الفني الوطني الغني، فتؤرشفه بعناية وتنشره وتصدر الكتب وتنظم المعارض والمؤتمرات وتشجع فن الكاريكاتور وثقافته، وتدفع الى تنمية الطاقات الشابة مخصصة لها جائزة سنوية”.
وتحدثت ابنته غادة صادق ابيلا رئيسة مؤسسة بيار صادق، وقالت ان فكرة المؤسسة لم تولد بعد رحيل بيار صادق بل كان مشروعا تحدثت فيه العائلة معه على ان يتحقق على أيامه. وقالت انه ترك اكبر إرث لتاريخ لبنان المعاصر، من محبة وثقة وشغف وعبقرية وشجاعة وتواضع. “انتاج يومي لـ٥٠ سنة صحافة مكتوبة و٢٨ سنة على شاشات التلفزيون، ارشيف ناقل لحقيقة الوطن والإنسان، وتاريخ لبنان بضحكة ودمعة بغضب وفرح بألم وابتسامة ترك لنا مدرسة للكاريكاتور، ترك لنا لبنان بريشة بيار صادق”.
وفي الختام تحدث المهندس حمد باسم بلدية بيروت عن “رجل الثقافة والفكر والمواطنة المخلصة. العين الثاقبة والكلمة المعبرة التي طالما روت غليل المواطنين الباحثين عن الشجاع الجريء المفكر الذي يستطيع ان ينقل ما يجيش في صدور المواطنين في شكل فني رائع وصادق. وفي حضور أعضاء المؤسسة زوجته حنان وابنته غادة وولديه عمر وطارق وانطوان تادروس، وبارود والزميل فيليب ابي عقل والنقيب ليان، أعلن تسمية شارع في منطقة الأشرفية باسمه.

النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).