أختر اللغة
الرئيسية | متفرقات | بلدية صيدا عزت بالمطران كبوجي وضحايا اعتداء اسطنبول

بلدية صيدا عزت بالمطران كبوجي وضحايا اعتداء اسطنبول

تقدم المجلس البلدي في مدينة صيدا برئاسة محمد السعودي، في بيان، ب”أحر التعازي إلى عائلات اللبنانيين الذين سقطوا ضحية الجريمة الإرهابية في تركيا والتي أودت بحياة أبرياء أخرين”.

وتمنى “الشفاء العاجل للجرحى”، معتبرا أن “هذه الجريمة مدانة ومستنكرة بكل الاوصاف والأعراف الإنسانية”. وأثنى على “الموقف اللبناني الرسمي والشعبي باعتبار الجريمة مصابا طاول جميع اللبنانيين”. ونوه ب”التحرك العاجل، الذي تجلى بإستنفار السلطات الرسمية وإحتضان عائلات الضحايا المفجوعة، وتأمين عودة الجثامين والجرحى إلى ديار الوطن”.

وفي بيان آخر، تقدم المجلس “بأحر التعازي من كنيسة الملكيين الكاثوليك وعلى رأسها البطريرك غريغوريوس الثالث لحام ومطران صيدا ودير القمر للروم الكاثوليك إيلي الحداد، بوفاة مطران القدس في المنفى والنائب البطريركي العام في القدس المناضل إيلاريون كبوجي”.

واعتبر المجلس أن المطران الراحل “إبن مدينة حلب الشهباء، كان رمزا ثوريا ونصيرا لقضية فلسطين بوجه المحتل الإسرائيلي، وأمضى حياته دفاعا عن مظلومية الشعب الفلسطيني بأطيافه كافة فاستحق احترام العالم أجمع والأمة العربية وكل إنسان حر وشريف”.

وختم منوها ب”مآثر ومواقف المطران الراحل كبوجي الذي كان له الدور الكبير في تقديم كل أشكال الدعم للثورة الفلسطينية حتى الرمق الأخير، حيث ستفتقده ساحات النضال ومساجد وكنائس القدس وكل المنابر في فلسطين التواقة للحرية من المحتل الصهيوني”.
وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).