أختر اللغة
الرئيسية | بيت رفقا للمسنين استقبل الدفعة الأولى وإعلاميون جالوا في أرجائه
بيت رفقا للمسنين استقبل الدفعة الأولى وإعلاميون جالوا في أرجائه
القديسة رفقا

بيت رفقا للمسنين استقبل الدفعة الأولى وإعلاميون جالوا في أرجائه

استقبل “بيت رفقا للمسنين” ولمناسبة افتتاحه واستقبال الدفعة الأولى من المسنين، ممثلي المؤسسات الاعلامية المكتوبة والمقروءة والمرئية والالكترونية فأمضوا يوما مع المسنين وكان في استقبالهم المدير العام ل “بيت رفقا” إيلي أبو ياغي وفريق الجمعية المكرس للعمل وانضمت اليهم رئيسة دير مار يوسف جربتا الأم ميلاني مقصود وكانت جولة لإكتشاف الخدمات والتسهيلات التي يوفرها.

بدأ الاعلاميون يومهم مع المسنين بلقاء ترفيهي في قاعة الاستقبال تخللته محطات فنية غنائية وموسيقية راقصة وتشاركوا معهم قصصهم الفريدة وذكرياتهم واجتمعوا حول مائدة الغداء وسط جو من الإلفة والمحبة.

تخلل اللقاء كلمة ترحيب من أبو ياغي الذي شكر للاعلاميين تلبيتهم الدعوة “والإنضمام إلينا في هذا النهار واستقبالكم معنا الدفعة الأولى من أفراد عائلتنا في منزلهم الجديد”.

وقال: “حين أسسنا بيت رفقا كان هدفنا الأساسي إيجاد عنوان في بلدنا يكرم المسنين ويمدهم بالرعاية بعد سنوات من خدمة أحبائهم وإحاطتهم بالإهتمام اللازم على غرار الدول المتقدمة حيث إنه من الضروري لمسنينا في لبنان عيش شيخوخة كريمة تليق بهم”.

كما رحبت الأم مقصود بالاعلاميين وشكرت صاحب المبادرة سليم الزير الذي بفضله مع عدد من فاعلي الخير تحقق المشروع على أرض لدير مار يوسف جربتا. ونوهت ب “دور الاعلام وتأثيره على كل المستويات”، داعية الاعلاميين “لأن يكونوا الصوت الفاعل في المجتمع، الصوت الذي يبني ولا يهدم خصوصا في ظل التطور التكنولوجي وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي”.

بيت رفقا
يقع “بيت رفقا” بمحاذاة مزار القديسة رفقا وقد تم بناؤه بمبادرة فردية من الأستاذ سليم الزير ومجموعة من فاعلي الخير، والتبرع به لصالح راهبات دير مار يوسف جربتا اللواتي يرافقن المسنين يوميا ويلبين احتياجاتهم الجسدية والروحية إلى جانب طاقم تمريضي وإداري من ذوي الخبرة والكفاءة. هو حضن لكل مسن ويهدف إلى تأمين أجواء يشعر فيها الجميع بدفء المنزل فيحصلون على الرعاية التي يستحقونها في هذا السن.

تم تصميم “بيت رفقا” بشكل مدروس ما جعله قادر على تلبية الإحتياجات الأساسية للمسن من عناية تمريضية متوفرة على مدار الساعة على يد ممرضين متخصصين إلى نظام صحي سليم توفره الوجبات الغذائية المعدة داخليا. ويتألف “بيت رفقا” المطل على بيئة طبيعية خضراء خلابة من 44 غرفة فردية ومزدوجة، مجهزة بالكامل بوسائل التدفئة والتبريد وخدمات الكي وتنظيف الغرف والأسرة المريحة، إضافة إلى ثماني قاعات داخلية مخصصة للقاءات الإجتماعية والأنشطة الترفيهية. ولرعاية ومتابعة صحية أفضل، يضم المركز غرف للعلاجات الخاصة وأخرى للفحص الطبي ووحدة للعلاج الفيزيائي. كما وينعم المقيمون فيه بالهواء النقي الذي تؤمنه البيئة النظيفة المحيطة فضلا عن الأنشطة الرياضية التي تحثهم على الحركة والنشاط”.

وطنية

عن ucip_Admin