أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | بين العدالة والرحمة – كلمةالحياة
بين العدالة والرحمة – كلمةالحياة
سنة الرحمة

بين العدالة والرحمة – كلمةالحياة

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، قالَ يَسوعُ لِتَلاميذِهِ: «لا مَحالَةَ مِن وُجودِ أَسبابِ ٱلعَثَرات. وَلَكِنِ ٱلوَيلُ لِمَن تَأتي عَن يَدِهِ. *

فَلَأَن تُعَلَّقَ ٱلرَّحى في عُنُقِهِ وَيُلقى في ٱلبَحر، أَولى بِهِ مِن أَن يَكونَ حَجَرَ عَثرَةٍ لِأَحَدِ هَؤُلاءِ ٱلصِّغار. *

فَخُذوا ٱلحَذَرَ لِأَنفُسِكُم. إِذا خَطِئَ إِلَيكَ أَخوكَ فَوَبِّخهُ، وَإِن تابَ فَٱغفِر لَهُ. *

وَإِذا خَطِئَ إِلَيكَ سَبعَ مَرّاتٍ في ٱليَوم، وَرَجَعَ إِلَيكَ سَبعَ مَرّات، فَقال: أَنا تائِب، فَٱغفِر لَهُ». *

وَقالَ ٱلرُّسُلُ لِلرَّبّ: «زِدنا إيمانًا». *

فَقالَ ٱلرَّبّ: «إِذا كانَ لَكُم إيمانٌ بِمِقدارِ حَبَّةِ خَردَل، قُلتُم لِهَذِهِ ٱلتّوتَة: ٱنقَلِعي وَٱنغَرِسي في ٱلبَحر، فَأَطاعَتكُم». *

*

هذا الإنجيل هو مثل صائب في كيف أن الله لا يفصل بين العدل والرحمة. فالعدل يسمي الأمور بأسمائها: “لا مَحالَةَ مِن وُجودِ أَسبابِ ٱلعَثَرات. وَلَكِنِ ٱلوَيلُ لِمَن تَأتي عَن يَدِهِ. فَلَأَن تُعَلَّقَ ٱلرَّحى في عُنُقِهِ وَيُلقى في ٱلبَحر، أَولى بِهِ مِن أَن يَكونَ حَجَرَ عَثرَةٍ لِأَحَدِ هَؤُلاءِ ٱلصِّغار. فَخُذوا ٱلحَذَرَ لِأَنفُسِكُم”.

الرب يسمي الشر باسمه، يرفضه ولا يراوغ. فلو قبل الله الشر لكن شريكًا فيه. حاشا!

إلا أن الرب الذي يرفض الشر رفضًا قاطعًا، هو عينه الذي يدعونا لنغفر لأخينا سبع مرات.

وإنما يفعل ذلك لأنه الأول في الغفران. لا بل يغفر لنا سبع مرات سبعون مرة، إذا ما تعرفنا على خطيئتنا واعترفنا بها.

لذا نلاحظ أن عدالة الرب لا تخنق رحمته، ورحمة الرب لا تناقض عدالته. الصفتان متكاملتان بدل أن تكونا متناقضتين.

نطلب منك يا رب أن تعطينا هذه النعمة، نعمة أن نعرف أن ننزع توتة التناقض من وجودنا ونغرسها في بحر مراحمك اللامحدود.
زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys