شريط الأحداث
أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | تدشين الصالونات الجديدة لكنيسة مار زخيا العجائبي في عجلتون
تدشين الصالونات الجديدة لكنيسة مار زخيا العجائبي في عجلتون
روحانا ترأس قداسا في ذوق مصبح :للتمسك بالمحبة والسلام والايمان

تدشين الصالونات الجديدة لكنيسة مار زخيا العجائبي في عجلتون

دشن النائب البطريركي العام على أبرشية صربا المارونية المطران بولس روحانا، الصالونات الجديدة لرعية مار زخيا العجائبي في عجلتون، مع بدء الصلوات والتساعيات والسجود للقربان الأقدس، لمناسبة اقتراب عيد شفيع البلدة مار زخيا العجائبي المصادف في 31 الجاري.

حضر حفل التدشين: رئيس البلدية الشيخ كلوفيس الخازن وأعضاء المجلس البلدي، منسق حزب “القوات اللبنانية” في كسروان الدكتور جوزف خليل، رئيس قسم “القوات” في عجلتون طوني غصن، رئيس قسم “الكتائب اللبنانية” في عجلتون وليد ابي شاكر، مختارا البلدة انطوان الهاروني وجورج فرسان، المختار السابق سليم غانم، القنصل مارون حبيقة، رئيس الديوان في أبرشية صربا المارونية الأب عبده خليل، رئيس رابطة الأخويات في لبنان ايلي صفير، الشيخ سمير الياس الخازن، الدكتور خليل مراد، والعديد من رؤساء اللجان والأخويات والشبيبة في الرعية، والعديد من فاعليات البلدة السياسية منها والتربوية والثقافية والفنية والاجتماعية والصحية والنقابية والعسكرية.

بعد كلمة للجنة الوقف عن الخطوات التي تحققت في المشروع، تحدث المهندس جو غانم الذي أشرف على تنفيذ المشروع، عارضا ما جرى تنفيذه، وقال: “من سخرية القدر ان نعيش اليوم، نحن أبناء النور والحق والحياة في زمن يسوده الظلم والارهاب، وان نعمل على البنيان والتطور في جو من التضامن والمشاركة، بينما تشهد المنطقة أبشع انواع الاضطهاد والقتل والتهجير والتدمير، حمانا الله من كل شر ومكروه”.

ثم ألقى المطران روحانا كلمة هنأ فيها الرعية على الصالونات الجديدة، شاكرا لأبنائها غيرتهم على الكنيسة وخدمتها، وقال “إننا عائلة واحدة تعمل من أجل الجميع دون النظر إلى الوضع العائلي أو الاجتماعي أو الديني أو الثقافي، كلنا عائلة واحدة عندما نلتقي في هذه المساحة الرعوية”.

ولفت إلى ان “الرعية تبقى والأشخاص يتغيرون”، مردفا “من يساهم بالرعية يساهم بالخير العام، ومن هنا علينا المحافظة عليها والعمل على تعزيزها بالروح الايمانية التي نعيشها. فهي هدية للجميع وامتداد لمنزل كل واحد منا”.

وشدد روحانا على ضرورة ان “لا ننسى الفقير في رعايانا، لأن الرعية هي بيت الفقير قبل ان تكون أي شيء آخر، ومار زخيا العجائبي الذي نحتفل بعيده بعد أيام كان أبو الفقراء”.

كما شدد ختاما، على “ضرورة العمل معا من أجل الانسان، كل انسان. ونحن في الخدمة علينا ان نكون كليا في الخدمة، فنعطي أفضل ما لدينا لأننا بذلك نعطي الرب أفضل ما لدينا من خلال خدمة أخوتنا البشر”.

وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys