أختر اللغة
الرئيسية | حضور عربي متجدّد في مهرجان برلين السينمائي
حضور عربي متجدّد في مهرجان برلين السينمائي
مهرجان برلين ينطلق غداً ويستمر حتى التاسع عشر من الجاري. (أ ف ب)

حضور عربي متجدّد في مهرجان برلين السينمائي

تواصل السينما العربية تعزيز حضورها في المهرجانات العالمية مثل مهرجان برلين السينمائي، في الوقت الذي تتربع فيه أخبار المنطقة وقضاياها في موقع متقدم من الاهتمام العالمي منذ عام 2011.
ومنذ اندلاع انتفاضات ما عرف بالربيع العربي، تجذب الأخبار الصادرة من المنطقة، وأيضاً الأعمال الفنية، الأنظار العالمية، وتحتل الأفلام العربية حيزاً مهماً من المهرجانات، كما هو الحال هذه السنة مع الدورة السابعة والستين من مهرجان برلين المقامة بين التاسع والتاسع عشر من شباط، والتي تحتضن تجارب عربية جديدة شابة، وتكرم شخصيات عدة في عالم السينما العربية. ويكرم مهرجان برلين في دورة هذه السنة الناقد السينمائي المصري سمير فريد، الذي غطى دورات المهرجان على مدى عقود، ووضع كتاباً قبل أشهر بعنوان “سينما الربيع العربي”. واختار المهرجان المخرجة التونسية درة بوشوشة لتشارك في عضوية لجنة تحكيم المسابقة الرسمية التي يرئسها المخرج وكاتب السيناريو الهولندي بول فيرهوفن.
ويشارك السعودي محمود صباغ في لجنة تحكيم الفيلم الأول بعد النجاح الذي لاقاه فيلمه الكوميدي “بركة يقابل بركة” الذي قدم أول مرة في برلين العام الماضي.
ويشارك المخرج العراقي السويسري سمير جمال الدين في لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي. أما لجنة تحكيم النقاد الدوليين، فتشارك في عضويتها من مصر الناقدة رشا حسني. واذا كانت المسابقة الرسمية لمهرجان برلين تخلو هذه السنة من المشاركة العربية، إلا أن الإنتاجات العربية احتلت حيزاً جيداً في الفئات الاخرى. ففي العام الماضي، شارك فيلم “نحبك هادي” التونسي، الذي أنتجته درة بوشوشة، في المسابقة الرسمية للمهرجان، ونال جائزتين، جائزة العمل الأول وجائزة أفضل ممثل.
وفي الدورة الحالية، يشارك في فئة الافلام القصيرة “شارع الموت” للبناني كرم غصين. وفي فئة البانوراما، يشارك فيلم من المغرب وآخر من فلسطين، إضافة الى فيلم “تحقيق في الجنة” للمخرج الجزائري مرزاق علواش بعد نيله الجائزة الذهبية في مهرجان الفيبا الفرنسي. وفي فئة الأفلام الوثائقية، يقدم الفلسطيني رائد انضوني فيلمه الجديد “اصطياد أشباح” وهو يصور طريقة التحقيقات التي يقوم بها الإسرائيليون مع السجناء الفلسطينيين في سجن المسكوبية ذي الصيت الفظيع، والفيلم عبارة عن إعادة تركيب للواقع، واقع السجناء والذاكرة المتقطعة للمخرج نفسه الذي أمضى في هذا السجن ثلاث سنوات. ويشارك المخرج المغربي هشام العسري بفيلم جديد بعنوان “ضربة في الرأس”.
أما لجهة التمثيل فتحضر كل من الفلسطينية هيام عباس واللبنانية ديامون أبو عبود في فيلم بلجيكي صور في بيروت للمخرج فيليب فان ليو.
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).