أختر اللغة
حكمة الصليب
الصليب

حكمة الصليب

يوضّح القديس بولس الموضوع الأوّل لرسالته، ألا وهو : إعلان البشرى السارّة للخلاص بيسوع المسيح. ويتكلّم باسلوب الساميّين في التعبير : ” لم يُرسِلني المسيح لأعمّد، بل لأبشّر ” ( روم 9 : 13 )، وليس في هذا التصريح تقليل من قيمة العماد، وإنما التأكيد على أولويّة مهمّته كرسول. وتعكس هذه الأولويّة مفهومَ الأسرار المسيحيّة كأسرار للإيمان.

أما في ما يخصّ التبشير بالإنجيل، فلا يحتاجُ بولس إلى اللجوء إلى حكمة ” الخطاب “، فيفرغ صليب المسيح من معناه، ولكنه لا يقصدُ بذلك فنّ الخطابة الذي يعشقه اليونانيّون حسب، ولا يقصده هو وحده فقط. إنما السؤال هو : هل ترى يجعل فن الخطابة صليب المسيح باطلا إذا ما استُخدِم هذا الفنّ في حدوده؟ لا شكّ أن كلمة ” الخطاب ” (وهي ترجمة لكلمة ” لوغوس Logos) التي عبّر عنها بعبارة ” كلمة “، تشيرُ إلى خطابات المدارس الفلسفيّة لدى عرض النظريّات، وإلى خطابات الحكمة التي تتّشح بحلّة الفن الخطابيّ. فالحكمة بالنسبة إلى اليونانيّ، هي رؤيا متكاملة متناسقة ومتوازية يبنيها العقل، وهي قادرةٌ أن تنير الإنسان حول القضايا الأساسيّة التي يواجهها، مثل وجود الكون، وعالم الآلهة، وحياته الشخصيّة … الخ .

إن بولس يفكّ الإرتباط بين بشارته وأيّة عقيدة تنغلقُ في حدود العقل الطبيعيّة، أو في المنطق والفطنة البشريّين. إنّ اعتبار الإنجيل ضربـــــــًا من نظام حِكَميّ أو ايديولوجيّة ما، جهلٌ لطبيعته ونسفٌ كاملٌ له، ” وإفراغ لجوهره ” .

وفي الآية ا18 من الرسالة الآولى إلى أهل كورنتس الاصحاح الآوّل، يؤكّد بولس على أنّ ” خطاب ” الصليبْ، الذي هو قلب الإنجيل، هو ” جنون ” للهالكين، وعبثٌ وعجز، وغباء في أعينهم، أمّا للذين قبلوا الخلاص، فهو ” قوّة ” ألله، والمكان الذي فيه تظهر وتتحقق قوّة الله للخلاص (رومة 1 :16) : الإنجيلُ هو ” قوّة الله ” لخلاص كلّ مؤمن ٍ “. أما عبارة ” قوّة الله” فتضعُ خطاب الصليبْ في سياق نور القيامة (رومة 1: 4) ” يسوع الذي وضع في قوّة ابن الله وقيامته من بين الأموات ” .

لقد رفض الله حكمة ” العالم “، بحسب بولس : ويُؤخذ العالم هنا بالمعنى السلبيّ، في اكتفائيّته وجهله الدينيّ، أما الحكمة فتتشخّص في الحكيم، وفي الإنسان المتحضّر والعاقل (والإشارة هنا إلى أولئك الذين، على خطى سقراط وأفلاطون، يمارسونَ البحث المشترك عن طريق الأسئلة والأجوبة). وليست تلك إدانة للعقل بل اختيار من الله، ضمن مخطّطه الخلاصيّ ومن أجله، للبلوغ إلى حالة تتحاشى الإكتفاء بالذات، وتظهر حكمة الله وقوّته للجميع ” لقد شاءالله أن يخلّص المؤمنين بجنون إعتلان الإنجيل”.

بول دي سيرجي
زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys