أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | خيرالله:المنطقة الإقتصادية مشروع حيوي يثبت أهل البترون في أرضهم وسيكون خارج تجمع منطقة القديسين
خيرالله:المنطقة الإقتصادية مشروع حيوي يثبت أهل البترون في أرضهم وسيكون خارج تجمع منطقة القديسين
راعي أبرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله

خيرالله:المنطقة الإقتصادية مشروع حيوي يثبت أهل البترون في أرضهم وسيكون خارج تجمع منطقة القديسين

أكد راعي ابرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله في رسالة وجهها لمناسبة احد الشعانين أننا “في مسيرة مجمع أبرشي يهدف إلى التجدد – التجدد الروحي وتجدد الأشخاص والمؤسسات. ونعرف أن لا تجدد من دون العودة إلى أصالة إيماننا بالرب يسوع المسيح الحاضر معنا إلى نهاية العالم، وإلى جذورنا الروحانية في كفرحي وحردين وتنورين وقنوبين، وإلى دعوتنا في القداسة على خطى آبائنا. من هنا كان شعار مجمعنا: “على خطى مار يوحنا مارون وآبائنا القديسين، نتجدد ونتقدس بالمسيح”.

وقال:”في خلال مسيرتنا المجمعية، والمجمع يعني أن نسير معا ونصلي معا ونفكر معا ونخطط معا، لأننا جميعا ومعا نكون كنيسة المسيح في البترون، نلتزم بالعمل على خطين. الخط الأول هو الخط الروحي وفيه نستعيد اكتشاف دعوتنا ودعوة منطقتنا البترونية إلى القداسة. فنعمل معا، وهذا هو همنا الأول، على المحافظة على خصوصية منطقتنا ودعوتها ورسالتها في القداسة، فهي أرض القديسين. ونظرتنا إلى مستقبلها تتمحور حول إنماء مراكز القديسين فيها، كي تبقى مراكز إشعاع روحي، وتشجيع السياحة الدينية بحيث تصبح أكثر فأكثر محجا للمؤمنين والسائحين. ونحن في صدد تحضير مؤتمر بهذا الخصوص”.

أضاف:”الخط الثاني هو خط الإنماء الإجتماعي والإقتصادي والثقافي. وفيه تتطلع كل اللجان المجمعية التي تعمل في هذا المضمار إلى إنماء منطقتنا الغنية بمقدراتها وإمكاناتها البشرية والثقافية والمادية واستثمارها في خدمة المنطقة. من هنا كان من بين المشاريع العديدة المطروحة والتي ندرسها بإمعان، مشروع المنطقة الإقتصادية الحرة للتكنولوجيا الذي أطلقته الرابطة المارونية مشكورة. إنه مشروع تنموي وحيوي للمنطقة وأبنائها إذ يهدف إلى تثبيتهم في أرضهم من خلال خلق مئات فرص العمل. وقد شجعنا هذا المشروع الذي يسلك طريقه في مجلس النواب، وهو سيخضع إلى الكثير من التعديلات بناء على الملاحظات التي اقترحناها وسنقترحها لدى دراسته في اللجان النيابية ليصبح ملائما لمنطقتنا وحاجاتها. كما سنعمل على إيجاد المكان المناسب له في منطقتنا، خارجا عن منطقة تجمع القديسين والتي تمتد بين جربتا وكفيفان وكفرحي وحردين. كما وإننا نعمل على تحقيق مشاريع أخرى، مثل إقامة ميتم ومستوصف للأبرشية”.

وختم:”إننا نغتنمها فرصة لندعوكم إلى التوبة والصلاة في ختام مسيرة الصوم، فنحتفل معا بأسبوع آلام السيد المسيح وبانتصاره على الموت بالقيامة، الذي نرجوه قيامة لوطننا لبنان ولبلداننا في الشرق الأوسط وشعوبها على أسس المصالحة والسلام والحرية”.

وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).