أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | “رابطة قنوبين” أحيت نشاطها الثاني الراعي: كفوا عن تجويع اللبنانيين
“رابطة قنوبين” أحيت نشاطها الثاني الراعي: كفوا عن تجويع اللبنانيين
دير مار اليشع - قنوبين

“رابطة قنوبين” أحيت نشاطها الثاني الراعي: كفوا عن تجويع اللبنانيين

أحيت “رابطة قنوبين للرسالة والتراث” نشاطها الثاني ضمن أعمالها لصيف 2016، ونظمت ندوة في الكرسي البطريركي في الديمان عن 4 كتب جديدة أصدرتها من أوراق بطاركة قنوبين، بعنوان “الوادي المقدس والجوار في الحرب العالمية الأولى”. جمع الكتب بولس رميا وحققها جورج عرب وراجعها الأباتي أنطوان ضو، وهي تقدمة رئيس الرابطة نوفل الشدراوي، ضمن تبنيه برنامج أوراق بطاركة قنوبين من المسح الثقافي الشامل لتراث الوادي المقدس.
وقال محسن يمين: “كل كتاب أو بحث أو وثائقي أو معرض فوتوغرافي، يتخذ من مئوية الحرب حافزاً للظهور ورؤية النور، يساهم في كسر الصمت الجائر وغير المبرر الذي غلف هذه الإرادة الجماعية”.
أما الدكتور طانيوس نجيم فقال: “للمجاعة التي فتكت بأهالي جبل لبنان خلال الحرب العالمية الأولى، أسباب عديدة، أدركها البطريرك الياس الحويك”.
وقال ضو: “قريباً جداً في بكركي كتب عن توزيعات البطريرك الياس الحويك وكل الأبرشيات والرهبانيات والأديار في كل لبنان، إلى موسوعة جديدة عنوانها أوقاف البطريركية المارونية منذ عام 1300 إلى عام 1940”.
وقال مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار: “نملك سلاحًا قويًا هو وحدتنا الوطنية بتسامحنا الديني، محبتنا لبعضنا، ولا يجوز أن يكون اختلاف الدين سببًا للفرقة أو الخصومة أو التراشق والبغضاء والكراهية. الدين يلزمنا المحبة للآخر أيًا كان مذهبه وأيًا كان دينه وطائفته. والإسلام بريء من أي عمل بربري فيه إكراه الآخرين على غير معتقداتهم”.
وقال الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي: “كلنا يعرف أن العمل السياسي هو فن شريف لخدمة الخير العام الذي منه خير كل إنسان، والخير العام يعني حاجات الأفراد والجماعات، كل أنواع الحاجات ليعيشوا بكرامة ويحققوا ذواتهم. نداؤنا من هنا، كفوا أيها السياسيون عن تجويع اللبنانيين، كفوا عن تهجيرهم، كفوا عن إذلالهم. اليوم في القرن الحادي والعشرين نجد عائلات لبنانية محرومة الخبز، مع كل محافظتها على كرامتها، لم تزل تطرق بابك وتطلب حسنة. هذا عار في هذا الجيل، ولذلك لا يحق للذين يتعاطون الشأن السياسي أن يعطلوا مؤسسات الدولة ويعطلوا انتخاب رئيس ويعطلوا العمل في كل مؤسساتنا العامة”.
النهار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
Cheap Jerseys