أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | سلفة الوجود -كلمة الحياة
سلفة الوجود -كلمة الحياة
الانجيل المقدس

سلفة الوجود -كلمة الحياة

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، قالَ يَسوعُ لِتَلاميذِهِ: «كانَ رَجُلٌ غَني، وَكانَ لَهُ وَكيل. فَشُكِيَ إِلَيهِ بِأَنَّهُ يُبَذِّرُ أَموالَهُ. *

فَدَعاه، وَقالَ لَهُ: ما هَذا ٱلَّذي أَسمَعُ عَنكَ؟ أَدِّ حِسابَ وَكالَتِكَ، فَلا يُمكِنُكَ بَعدَ ٱليَومِ أَن تَكونَ لي وَكيلًا. *

فَقالَ ٱلوَكيلُ في نَفسِهِ: ماذا أَعمَل؟ فَإِنَّ سَيِّدي يَستَرِدُّ ٱلوَكالَةَ مِنّي، وَأَنا لا أَقوى عَلى ٱلفِلاحَة، وَأَستحي من ٱلٱستِعطاء. *

قَد عَرَفتُ ماذا أَعمَلُ، حَتّى إِذا نُزِعتُ عَنِ ٱلوَكالَة، يَكونُ هُناكَ مَن يَقبَلونَني في بُيوتِهم. *

فَدَعا مَديني سَيِّدِهِ واحِدًا بَعدَ ٱلآخَر، وَقالَ لِلأَوَّل: كَم عَلَيكَ لِسَيِّدي؟ *

قال: مائَةُ كَيلٍ زَيتًا. فَقالَ لَهُ: إِلَيكَ صَكَّك. فَٱجلِس وَٱكتُب عَلى عَجَلٍ خَمسين. *

ثُمَّ قالَ لِلآخَر: وَأَنتَ كَم عَليك؟ قال: مائَةُ كَيلٍ قَمحًا. قالَ لَهُ: إِلَيكَ صَكَّك. فَٱكتُب ثَمانين. *

فَأَثنى ٱلسَّيِّدُ عَلى ٱلوَكيلِ ٱلخائِن، لِأَنَّهُ كانَ فَطِنًا في تَصَرُّفِهِ. وَذَلِكَ أَنَّ أَبناءَ هَذِهِ ٱلدُّنيا أَكثَرُ فِطنَةً مَعَ أَشباهِهِم مِن أَبناءِ ٱلنّور. *

*

يبدو للوهلة الأولى أن يسوع يمدح في هذا الإنجيل عدم المصداقية. بالواقع، هذا الإنجيل يتضمن رسالتين غنيتين. في المقام الأول، يمدح يسوع حنكة وذكاء من يعرف أن يحوّل الخيرات المادية إلى خيرات علائقية، أي من يعرف أن يستعمل المادة لكي يحولها إلى صداقة ولقاء.

في المقام الثاني، وهذه هي رسالة هذا الإنجيل الأساسية، يذكّرنا يسوع أن ما نملكه في الواقع ليس ملكنا، بل هو بالواقع “سلفة” نتلقاها لكي تكون وسيلة شراكة من الإخوة ومع الله.
زينيت

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).