أختر اللغة
الرئيسية | إعلام و ثقافة | عمران أفلت من وحشية الحرب فقصفه الإعلام الأجنبي
عمران أفلت من وحشية الحرب فقصفه الإعلام الأجنبي
عمران أفلت من وحشية الحرب فقصفه الإعلام الأجنبي

عمران أفلت من وحشية الحرب فقصفه الإعلام الأجنبي

في أيلول (سبتمبر) 2015، اهتزّ ضمير أوروبا والعالم بعد انتشار صورة مؤثّرة جداً لجثة إيلان كردي (3 سنوات) مُلقاة على أحد الشواطئ التركية إبان محاولة العائلة الهاربة من كوباني الوصول من بدروم إلى جزيرة كوس اليونانية. شكّلت صورة الطفل السوري نقطة تحوّل في الخطاب الغربي في ما يتعلّق باللاجئين. وُصفت هذه اللقطة بالـ «أيقونية» التي تجسّد جانباً مهمّاً من بشاعة الحرب.

اليوم، استفاق العالم على صورة أخرى تُظهر الثمن الفادح الذي يدفعه الأطفال بفعل الصراعات والنزاعات المسلّحة، لا سيّما على الأرض السورية. انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة للطفل عمران دقنيش (5 سنوات) يجلس في سيارة إسعاف بهدوء ووجهه مغطى بالغبار والدماء، إضافة إلى فيديو قصير يتضمّن مشاهد لعملية رفع الأنقاض وإنقاذ الضحايا، لنرى لاحقاً كيف وُضع عمران في سيارة الإسعاف، ليلحقه طفلان آخران، ثم شخصان بالغان.
هذا الصغير أصيب مع آخرين في «قصف جوي» تعرّض له المبنى الذي يسكنون فيه في حي القاطرجي في مدينة حلب. أما مصدر الصورة، فهو «مجلس حلب الإعلامي» الذي حالما بث الصورة والفيديو على الشبكات الإفتراضية حتى وجدا طريقهما إلى وسائل إعلام أجنبية بارزة، وإلى حسابات صحافيين وناشطين معروفين على السوشال ميديا.
اعتبرت غالبية هذه المنابر أنّ الصورة التي «صدمت العالم» دليل على أنّ أطفال سوريا «لا يزالون يدفعون الثمن»، وأنّها تختزل «الرعب والتراجيديا في الحرب السورية». ومن بين هذه المؤسسات الإعلامية نذكر صحف الـ «إندبندنت» و الـ «غارديان» والـ «نيويورك تايمز» و«ديلي ميل» والـ «تايم» و«بي. بي. سي»، إضافة إلى شبكة abc وغيرها.
الإضاءة على عمران الذي قيل إنّه غادر المستشفى وأنّ لا معلومات عن أهله، لم تنحصر بالجانب «الإنساني»، بل سرعان ما أُغرقت في وحول السياسة. فقد انطلقت وسائل الإعلام الأجنبية من رواية «مجلس حلب الإعلامي» لتوضح أنّ الضحايا يقعون نتيجة «قصف النظام السوري وحلفائه الروس». غير أنّ بعضاً من روّاد مواقع التواصل الإجتماعي إستخدموا الفوتوشوب ليسجّلوا مواقف سياسية بعيدة عن تحميل المسؤولية لطرف واحد فقط. هكذا، وجدنا عمران الجريح جالساً في مقعد ممثل سوريا في جامعة الدول العربية مه تعليق «الممثل الحقيقي للسوريين»، وبين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي باراك أوباما أثناء تبادلهما أطراف الحديث.
تذكّرنا هذه الواقعة بما حدث الشهر الماضي، حين قرّر «إعلام قوّة الثورة» (RFS) إطلاق حملة على فايسبوك وتويتر يستثمر فيها انتشار لعبة «بوكيمون غو» لأغراض سياسية. يومها، انتشرت على السوشال ميديا صور لأطفال سوريين في مناطق مختلفة دمّرتها الحرب المجنونة، وهم يحملون صور شخصيات الـ «بوكيمون» مقرونة بعبارات مقتضبة تطلب من العالم التنبّه إلى مأساتهم. في ذلك الحين، تعاطى الإعلام الأجنبي مع هذه الصور بالطريقة نفسها، ملقياً مسؤولية الوحشية والدمار على عاتق طرف واحد فقط. مع تكرّر البشاعات والمجازر في مختلف المناطق السورية بـ «جهد» جميع أطراف النزاع، نقف أمام المشهد نفسه: تركيز على الضحايا في مناطق محدّدة دون أخرى، وكأنّ بقاعاً أخرى من هذه البلد لا تشهد قتلاً ومعاناة!
نادين كنعان
الأخبار

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
Cheap Jerseys