أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | عون في قداس مار مارون: يجب ان تبقى المارونية نهجا ينبع من الانجيل
عون في قداس مار مارون: يجب ان تبقى المارونية نهجا ينبع من الانجيل
المطران ميشال عون

عون في قداس مار مارون: يجب ان تبقى المارونية نهجا ينبع من الانجيل

أحيا راعي أبرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون عيد مار مارون بقداسين في كنيسة مطرانية عمشيت وفي كنيسة مار نعمة الله في اده، على نية الكشاف الماروني، عاونه المسؤول الاعلامي الابرشي الخوري انطوان عطالله، الاب جوزف صفير ولفيف من الكهنة، وحضره القائمقام نجوى سويدان فرح واعضاء قيادة الكشافة وفاعليات.

والقى عون عظتين في المناسبتين تحدث فيهما عن حياة القديس مارون وسيرته وفضائله انطلاقا من انجيل اليوم “حبة الحنطة ان لم تقع وتنبت في الارض تبقى مفردة ولكن ان ماتت تأتي بثمر كثير”، وقال: “ان الناسك والراهب مارون الذي كرس حياته لعيش كلام الله بعمق، تحولت حياته الى مدرسة في التأمل والصلاة والتجرد والاماتة، وأراد بذلك ان يكون حبة الحنطة التي تموت ليؤسس كنيسة قائمة بذاتها. ان قداسته ونهجه في الموت عن الذات حتى النهاية على مثال معلمه الرب يسوع جذب اليه الكثيرين من الذين ارادوا اقتفاء أثره لتكون ولادة الكنيسة المارونية ولادة نابعة من عمق قداسة مار مارون حيث تبقى دعوة الكنيسة في هذا الشرق دعوة الى الشهادة والايمان والقيم. وان الكنيسة بنيت على الصليب والتقشف والصلاة والاضطهاد منذ البدايات، ولذلك فكلما يتعرض المسيحيون للصعوبات وحمل الصليب يجب ان يزداد ايمانهم في مواجهة الضغوطات على مثال حبة الحنطة التي اذا ماتت تعطي ثمرا كثيرا”.

أضاف: “ان الانسان الذي يرغب ان يتمم ارادة الرب تكون أهدافه المصلحة العامة وليست المصلحة الذاتية، ولذلك فان الصعوبات التي نتعرض لها تكون ناجمة عن فقدان هذه الروحانية فتتحول مارونيتنا الى مجموعة سياسية في وقت يجب ان تبقى نهجا ينبع من الانجيل. ندعو لوعي دعوتنا ورسالتنا في وطننا وفي هذا الشرق لكي نمتلئ من تعليم الرب وفضائله لنكون شهودا حقيقيين له أينما حللنا”.

وختم رافعا الصلاة “من اجل لبنان خصوصا في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها حيث من الواجب ان يكون عيد مار مارون وقفة تأمل وايمان متجدد بوطننا، الذي يبنى بالتضحيات من اجل الخير العام وليس من اجل المصلحة الذاتية، التي تجعل من مجتمعنا مجتمعا متنافرا وضعيفا. ان الوطن يبنى من القاعدة وليس من فوق، ونتمنى ان يلهم الرب المسؤولين لانتخاب رئيس جديد للجمهورية”.

وطنية

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
Cheap Jerseys