أختر اللغة
الرئيسية | أخبار الكنيسة | «عيد الصليب» يُعيد الحياة إلى معلولا
«عيد الصليب» يُعيد الحياة إلى معلولا
قرية معلولا السورية

«عيد الصليب» يُعيد الحياة إلى معلولا

على الطريق الدولي بين دمشق وحمص، يبدو كل شيء طبيعياً في يوم خريفي من عطلة الأعياد حتى مسافة خمسين كيلومتراً، حيث نفترق عن الطريق عبر جسر يقود إلى داخل السلسلة الجبلية. هناك تقع معلولا أو «المدخل» كما يعني اسمها باللغة الآرامية. المدينة الصغيرة الهادئة نسبياً خلال أشهر السنة تضجّ بالحياة في أيام عيد الصليب، حيث يُقام احتفال ضخم يجتذب القادمين من جوارها القلموني إضافة إلى دمشق وحمص ولبنان، بعدما اكتمل نسبياً ترميم الأديرة والكنائس مع وعود بإتمام كافة الخدمات مع نهاية العام.
في الداخل شوارع وبيوت لا تزال شاهدة على الأيام الدموية التي عاشتها البلدة خلال هجوم التنظيمات المسلحة قبل ثلاث سنوات. طرق ضيقة في الحارات القديمة مغلقة بفعل الركام مع حفر تسببت بعشرات الحوادث سواء للمشاة أو السيارات. وضع الكهرباء والمياه في معلولا ليس أفضل من جيرانها القلمونيين الذين ذاقوا مثلهم مرارة الحرب.
ينتصب على أعلى تلة في البلدة تمثال السيدة العذراء أعيد بعد تدميره، أما الأيقونات والأجراس في دير «مار تقلا» ودير «مار سركيس» وكنيسة «مار جاورجيوس» بحاجة لمن يعيد ترميمها وبعضها لا يزال في دمشق. أما الفج الصخري الضيق، وهو أحد أبرز معالم «معلولا»، فيغرق في دوامة من الإهمال لولا الاهتمام به قبل أيام من احتفالات عيد الصليب.
فادي شاب دمشقي قرر هذه السنة مع مجموعة من رفاقه التوجّه إلى معلولا لإشعال النار على الجبال ورفع الصليب كما جرت العادة قبل سنوات طويلة. يقول في دردشة مع «السفير» إن المشهد هناك له طابعه الخاص بسبب الذكريات القديمة والرحلات المتكرّرة ويعقب ابن منطقة «باب توما»: «ننطلق بعراضة كبرى من الساحة الكبرى ومعنا الصليب قبل أن نفترق إلى جهتين شرقية وغربية حيث يكون شبيبة الضيعة قد أعدّوا الحطب في وقت سابق لنتسابق مَن سيجعل الجبل مضيئاً أكثر من غيره». ويضيف رفيقه في الرحلة كرم أن الاحتفالات تتركز تقليدياً في القلمون، خصوصًا معلولا وصيدنايا وفي «وادي النصارى» و «مشتى الحلو» بريف حمص الغربي.
بدورها تعتبر ماري ابنة معلولا العائدة من دمشق، أن حالة البلدة الاحتفالية تقتصر على بضعة أيام في عيد الصليب تتكرّر شتاء خلال عيد الميلاد ورأس السنة، وفيما عدا ذلك لا تزال معلولا بحاجة للكثير لتعود كما كانت. «معلولا جميلة بأهلها وضيوفها، ولكننا بحاجة لتأهيل الطرق واستكمال الترميم والدعم الحكومي للمدارس والخدمات، بعض الشوارع كانت سبباً للانزلاقات المتكررة والحوادث، وقد قرر بعض الأهالي الاستقرار في العاصمة لأنهم غير قادرين على الاستمرار».
على مسافة من معلولا، وفي جارتها صيدنايا، يبدو المشهد أفضل حالاً نسبياً، فالبلدة لم تذُق ويلات الحرب بشكل مباشر على غرار باقي المناطق واستمرّ أحد أكبر أديرتها «دير السيدة» في استقبال زواره والاحتفال بالأعياد إلى جانب المعرة التي أصبحت بدورها مقصداً سياحياً لأهل دمشق وجوارها.
طارق العبد
السفير

عن الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان

عضو في الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة UCIP الذي تأسس عام 1927 بهدف جمع كلمة الاعلاميين لخدمة السلام والحقيقة . يضم الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان UCIP – LIBAN مجموعة من الإعلاميين الناشطين في مختلف الوسائل الإعلامية ومن الباحثين والأساتذة . تأسس عام 1997 بمبادرة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام استمرارا للمشاركة في التغطية الإعلامية لزيارة السعيد الذكر البابا القديس يوحنا بولس الثاني الى لبنان في أيار مايو من العام نفسه. "أوسيب لبنان" يعمل رسميا تحت اشراف مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان بموجب وثيقة تحمل الرقم 606 على 2000. وبموجب علم وخبر من الدولة اللبنانية رقم 122/ أد، تاريخ 12/4/2006. شعاره :" تعرفون الحق والحق يحرركم " (يوحنا 8:38 ).
 Cheap Jerseys Cheap Jerseys Cheap Authentic Jerseys cheap mlb jerseys Cheap NFL Jerseys cheap puff bar wholesale nike shoes billig kanken rucksack billig moncler jacke billig moncler dunjakkeCheap Jerseys